الرئيسية » اخبار كوردستانية » الخليجيون يفكرون بتوجيه المزيد من الإستثمارات إلى كوردستان العراق

الخليجيون يفكرون بتوجيه المزيد من الإستثمارات إلى كوردستان العراق

15:57:09


أكدت مصادر استثمارية تحدثت للعربية.نت في تقرير أعده الإعلامي الكوردي العامل في تلفزيون العربية جمعة عكاش اليوم الثلاثاء 23-10-2007 “إن التوتر الحدودي بين كوردستان العراق والدولة التركية لم يؤثر على حركة الإستثمارات القائمة والداخلة إلى الإقليم الكوردي الأكثر أمنا واستقرارا في البلاد.

وجاء في التقرير أن المصادر لمصادر التي كانت تتحدث من دبي وكوردستان إن ورش البناء داخل أربيل عاصمة الإقليم وأكبر مدنه ، تواصل عملها بشكل طبيعي ، وأن حركة الوفود التجارية والإستثمارية من وإلى مطار المدينة الدولي لم تشهد أي تباطؤ” وذهبت بعض المصادر إلى افصاح نيتها بضخ استثمارات كبيرة قريبا إلى الإقليم”.

وقال رئيس اتحاد رجال أعمال العراق -فرع كوردستان هيرش الطيار لـ “الأسواق.نت “أن هناك تضخيماً إعلاميا في الخارج يوازيه نشاط اقتصادي لافت في الداخل ، وهذا النشاط في بعض جوانبه خاصة التجارية مع تركيا تحديدا قد يتأثر بشكل محدود لو ترجمت التوترات الحدودية بين الجارتين بتوغل تركي”.

وأضاف هيرش الطيار الذي يتابع النشاطات الإستثمارية في الإقليم لآلاف رجال الأعمال العراقيين العرب والأكراد المحليين ، والمئات من نظرائهم الشرق أوسطيين والأجانب “إن أكثر النقاط التجارية قربا للتوتر وهو ممر (ابراهيم الخليل الحدودي) بين تركيا وكوردستان حافظ على وتيرة عمله الإعتيادية ولم تتأثر الحركة التجارية فيه ، فماذا عن المدن الرئيسة المزدهرة اقتصاديا والبعيدة عن منطقة التوتر الحدودية ؟”.

وكانت صحف تركية صدرت صباح يوم امس منها “حريات” و”ملليت” أوضحت أن ترخيص البرلمان التركي للجيش بشن عمليات عسكرية داخل الأراضي العراقية لن يعرقل حركة المرور في ممر ابراهيم الخليل الحدودي التي لاتعتزم أنقرة إغلاقه في الوقت الحاضر.

ويعرف الأتراك أن أي عملية عسكرية ستضر بمصالح 653 شركة تركية تعمل حالياً في مجال البناء والإعمار في مدن ومناطق اقليم كوردستان وتستخدم الممر نفسه كوسيلة انتقال وحيدة بين الجانبين.

إلى ذلك اتصلت العربية.نت مع مدير شركة دبي للانتاج التلفزيوني أنور الياسري الذي أنهى لتوه زيارة إلى تركيا أكد خلال مهاتفته “أن الزيارة أفضت إلى توقيع 4 اتفاقيات مع شركات تركية للعمل في مدينة أربيل الإعلامية وهي المدينة التي يطورها الياسري بنسبة شراكة 40 % مع حكومة كوردستان التي تمتلك نسبة الـ 60 % المتبقية “.

وتبلغ استثمارات المشروع نحو 800 مليون دولار وسيتم تشييده على 4 مراحل ليشكل انعطافة للعمل الإعلامي في المنطقة والمشروع معفي من الضرائب، وحسب قانون الإستثمار فإن الأراضي المشيد عليها المشروع مملوكة لمدينة أربيل الإعلامية، وبامكان المستثمرين تحريك أموالهم أو نقلها إلى خارج العراق، كما أن جميع الأجهزة الداخلة في المشروع معفية من رسوم الجمارك.

وأضاف الياسري أن التوتر الحدودي موجود منذ سنوات ، نافيا أن يكون له أي تأثير على حركة الإستثمارات والجدول الزمني لتشييد المشروع . وقال “إن عمليات الإنشاء مستمرة وستكون المرحلة الأولى جاهزة بحلول عام 2009، وستستوعب المدينة وقتها ما يتراوح بين 40 إلى 60 محطة تلفزيونية”.

في الوقت نفسه قال رئيس شركة تطويرعقارية إماراتية كبرى يمتلك السعوديون حصة كبيرة منها “إن دراسة جدوى الإستثمار في كوردستان التي بدأوها قبل نحو 5 أشهر لم تتأثر ، وإن العمل جارهنا وهناك لإكمال جميع المفردات”.

وأضاف في اتصال هاتفي ” إننا حريصون على الإستثمار في الإقليم الأكثر أمنا واستقرارا في العراق لأننا نعتبره بوابة مستقبلية تقودنا إلى سوق استثمارية كبرى في الشرق الأوسط عندما تستقر أوضاع العراق الكلية”.

ورفض رئيس هذه الشركة الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إعطاء معلومات كاملة عن طبيعة الإستثمار وحجمه والجدول الزمني لتنفيذه واكتفى بالقول إنه “استثمار لن يقل أهمية وضخامة عن المشاريع التي أطلقناها سابقا في دبي وعدد من المدن العربية الأخرى وستركز في مشاريع البنية التحتية والعقار وإن اطلاقه يقترب مع انتهائنا من دراسات الجدوى”.

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على 00971508448029

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *