الرئيسية » التراث » متحف دهوك الفلكلوري … الى اين؟

متحف دهوك الفلكلوري … الى اين؟

دهوك ـ كوردستان العراق

دهوك .. مدينة العشق والسلام والروح الهادئة والفن الاصيل المغترب في كوامن بعض المبدعين من هذه المدينة التي غدت اغنية وحلما للكثير من المتطلعين صوب جبل الفن وقلعة الكلمة وبرغم الكثير من التغييرات في شكلها وبنائها وارساء روح الغرب فيها ، لكن تبقى اصالة ناسها الطيبين البسطاء وابداع فنانيها وادبائها باستثناء الحالات الشاذة والمتمثلة من الجري وراء الكراسي الخيالية والتشبث بها ولكن تظل هوية المدينة الحقيقية في ادبها الاصيل وفنها الراقي وناسها الاصلاء … في هذه المدينة تم اكتشافات خدمت الحضارة الانسانية ومنها اكتشاف قرية ( نمريكي) في حدود ناحية فايدة وفيها تم العثور على بدابات الاكتشاف الزراعي وقطع الفخار تعود الى الالف التاسع قبل الميلاد وهي بدورها اول قرية يتم فيها الزراعة في الشرق الاوسط ، شوارع غدت تماثيلا ميتة كاننا في خطى عولمة لا نعرف نتائجها ..تجولت كثيرا في هذه المدينة التي غدت لي رمزا من رموز حياة انظر اليها بعين شاعر وكاتب يتجول في بقاع العالم ويخلف وراءه قلبه وفؤاده فيها متشبثا بالماضي ومتطلعا للغد .. انها دهوك الماضي والمستقبل .

في احدى شوارع المدينة الجميلة ،سلكت الطريق نحو متحف دهوك الفلكلوري وهذه المرة الثانية التي ازور فيها المتحف خلال زياراتي الى الوطن بفكر وقلب وشوق لمقارنة هذا المتحف البسيط والذي تم جمع جميع مكوناته بمجهودات شخصية و كذلك بجهود تلفزيون كوردستان المحلي ومديرية ثقافة دهوك وجمعية فناني دهوك ومركز لالش الاجتماعي واتحاد نساء كوردستان وكذلك الدور البارز للسيد عبدالعزيز طيب ـ محافظ دهوك السابق بشراء الاشياء الثمينة والقيمة من الاهالي لغرض المتحف ، تأسس المتحف عام 1998 برعاية السيد عبدالعزيز طيب بعد ان كان موقع المتحف مقهى ، وتبلغ محتويات المتحف اكثر من ألف قطعة ثمينة ونادرة من تراث الشعب الكوردي من الملابس الفلكلورية عبر مراحل مختلفة والاواني الفخارية والنحاسية والزجاجية واواني الطبخ والزراعة والمفروشات والحلي والرحى والاسلحة القديمة ، المتحف يرتبط منذ عام 2004 بمديرية ثقافة دهوك وزارة الثقافة في الاقليم ، المتحف ليس له خصوصية المتاحف و ليست هناك معارضا دائمة ،ومنذ سنوات التاسيس لم تزداد محتوياته الا ماهو قليل .

كبقية دول العالم للمتحف زوار اثناء الدوام الدراسي ومن مختلف المراحل الدراسية وكذلك تجرى الكثير من الدراسات والبحوث الجامعية فيه.

حديقة المتحف جميلة و بتلك الصورة التي كنت اتصورها ففيها تقام الندوات الثقافية والامسيات الفنية واغاني المجالس لتزيد من المتحف حضورا وجمالا لمدينة دهوك ولكن يا ترى هل يعرف سكان دهوك اين يقع المتحف الفلكلوري واين تكمن مشكلات وماسي العاملين فيها وما دور المسوؤلين الكورد في دهوك ، للحفاظ على روح وتاريخ الشعب الكوردي من خلال المعروضات التي غدت وجها حقيقيا لتاريخ شعب جبلي وحضارة لم تقدر كل الاسلحة الفتاكة من انهائه؟! اسئلة جديرة بالاجابة من شعب ومسؤؤلي وفناني المحافظة ……

اول الردود حول متحف التراث جاءت من السيد اسماعيل بادي ـ سكرتير نقابة صحفيي كوردستان ( فرع دهوك ) :مع الاسف ان متحف دهوك الفلكلوري فقير في تراثه ودعمه المادي والمعنوي ايضا ومرت على تاسيسه سنوات ولم يزدهر المتحف وقابعا في نفس البناية وهي قاعة لا تنسجم مع متطلبات حفظ التراث وسبب الاهمال يعود لعدم كفاية وادراك المسوؤلين في الوزارات المعنية بتراث شعبهم والاهتمام به .

الكثير من امم العالم مشهورة بتراثها الحضاري والفلكلوري وتملك متاحفا وقد غدت وجهها الحضاري والسياحي ومصدر اقتصادي وكذلك الشعب الكوردي من ضمن هذه الشعوب الغنية بالتراث فاذن لماذا فلكلورنا ومتاحفنا مهملة ؟؟

الفنان سيروان شاكر ـ رئيس تحرير مجلة الفن ( دهوك ): اتفق معكم بان المتحف مهمل والحل هو الشعور بالمسوؤلية وعلى الاحساس القومي بالتراث الكوردي وعلينا جميعا ان نبرز الصورة المشرقة لحضارة شعبنا واما عن سبب الاهمال فلندع الجملة مفتوحة …………!!!.
مدير المتحف السيد رفعت رجب تحدث لنا بنبرة حزينة وقلبه على شعبه وتراثه ومسرحه قائلا بان هذا المتحف لا يلبي الا القليل من تراث الشعب الكردي ويتمنى ان تخصص الجهات المعنية مكانا لا ئقا وكبيرا وله خصوصية المتاحف فنضال الكورد الكبير لا يستحق هذا المتحف الصغير .

صحفي كوردي اخر من المحافظة (…) يجبيني بكل اندهاش وهل هناك متحف الفلكلور في المدينة ؟! وفنان اخر معروف يجيبني بانه متحف فقير.. ولكن الاديب ياسر حسن من جريدة ئه فرو يقول بانه ليس مهملا ولكن نحن بحاجة الى دعم الناس.مدخل المتحف الجميل والاشبه بكهف نفذه الفنان النحات حميد عجيل فقد كان متفائلا جدا من المتحف وقال بالرغم من المتحف يحتاج الدعم الكبير لشراء التحف والنفائس من الاهالي لعرضها في المتحف ،لكنه ليس مهملا .

وحين التقيت الناقد والصحفي عبدالكريم يحيى الزيباري في المتحف تحدث لي قائلا ومن كثرة حرصه على هذا التراث : ان كنا نصبو نحو متحف افضل فيجب فك ارتباط المتحف بدهوك وربطه مباشرة بمكتب وزير الثقافة شخصيا لكونه يحتاج الى نهضة وهذه النهضة تاتي من خلال شخصيات بوسعها ان ترعاه ، واردف قائلا نحن بحاجة الى متحف يجذب سواحا من اجل المتحف فقط ،اذن فما هو الهدف من المتحف ان لم نحقق ما نصبو اليه ، او التراجع والبداية من الصفر .

اهمال تراث ومتحف مسوؤلية من ؟؟ بحاجة الى اكثر من جواب … دهوك المسافرة معنا في بقاع العالم لها قبلة في جبين الانسانية الخالدة… وها اني اغادر دهوك واقولها ( لكم دهوككم ولي دهوكي ).



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *