الرئيسية » شخصيات كوردية » رابطة كاوا للثقافة الكردية تعزي في الاديب والروائي الكردي محمد أوزون

رابطة كاوا للثقافة الكردية تعزي في الاديب والروائي الكردي محمد أوزون

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل الكاتب والروائي الكردي الكبير من شمال كردستان السيد محمد أوزون صاحب الاعمال الادبية ” في ظل العشق” و” يوم من أيام عفدالي زينكي” و”بئر القدر” و”أنت” و” صرخة دجلة” وغيرها.

يعتبر محمد أوزون اسماً مميزاً في مجال الرواية الكردية الحديثة وواحداً من مؤسسيها ويتميز عن غيره بأنه فضّل لغته الام على غيرها وكتب أكثر أعماله الادبية والفكرية بها، مركزاً في أعماله على الجانب القومي والشخصيات الكردية الخالدة والثورات الكردية إضافة الى نهله من منابع التراث والفلكلور الكردي.

أحب محمد أوزون مدينته ديار بكر بأرضها وناسها وصغارها وانهارها وطبيعتها الى حد العشق والالتصاق مع التراب الذي ولد ومات عليه. رغم أنه كمعظم ابناء شعبه عانى من الهجرة والتشرد والالتجاء الى بلاد الغربة والثلج والبرد التي اصابته بمرض لا شفاء منه، حيث توفى بسبب مرض السرطان الخبيث.

محمد أوزون الكردي النحيل والجميل والبشوش أبداً يرحل عنا الى الابد عائداً إلى التراب الذي عشقه وعشق رائحته ليرقد عند أبواب”ماردين” المستلقية على سفح جبل طوروس العريق. لكن صرخاته وحروفه وكتبه ستبقى حية فينا أبداً تنير لنا الطريق وتقربنا أكثر من لغتنا الجميلة وأرضنا وترابنا. وهذا ما يميز رحيل الانسان المبدع عن غيره، لأن أمثال الراحل الكبير م.أوزون تبقى ذكراهم خالدة الى أمد طويل طول بقاء الحلم وهاجاً ومشرقاَ: لغةَ ناصعة، ووطن حنون!

محمد أوزون الذي لم يكن بعيدأ عن تراب وطنه أبداً، يتزوج به زواجاً أبدياًَ ويرقد فيه نحيلاً…هادئاً…جميلاً…ممتلئاً بالأمل أن كفاحه لم يذهب سدى وأن ابناء شعبه سيذكرونه دوماً بالتقدير والاحترام والمحبة. 

2 تعليقان

  1. دائما الى الامام يا كاوا
    نعتز بهذه الرابطة الشجاعة

  2. رحمة الله عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *