الرئيسية » مقالات » بيان حول القصف التركي العدواني على اقليم كوردستان العراق

بيان حول القصف التركي العدواني على اقليم كوردستان العراق

في الوقت الذي نجد العالم الحر والديمقراطي يتجه نحو ارساء أسس السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط, وتلعب الدبلوماسية الكوردستانية دورا ايجابيا ومميزا في سبيل شرق اوسطي متحضر وديمقراطي ,وفق منهجية من التعايش السلمي والعقد الاجتماعي دون اضطهاد, أو تمييز, أو تسلط, أو أية ممارسات استبدادية بحق الشعوب, وفي مقدمتها الشعب الكوردي في جميع أجزاء كوردستان المقسّمة, نجد أنّ الحكومة التركية وباملاءات سورية وايرانية ضمن ثالوث العداء لكل ما هو كوردي,والتأمر على حرية وحقوق الشعب الكوردستاني وفي مقدمتها اقليم كوردستان العراق. ومحاولاتهم الرامية الى اجهاض الحقيقة الفدرالية وردم معالمها المتطورة والفريدة , وما قيام الحكومة التركية بقصف القرى والقصبات الكوردية مؤخرا بحجة ملاحقة عناصر حزب العمال الكوردستاني,الا دليل واضح على العقلية العسكرية التي ما زالت القيادات التركية تتمسك بها في محاولة لمعالجة القضية الكوردية في كوردستان تركيا, وهروبا من العهود الديموقراطية والسلمية والحضارية التي قطعتها امام المجتمع الأوروبي والدولي لأجل حلّ مشاكل وقضايا الشعب الكوردي في كوردستان تركيا,ونعتبر كل المساعي التركية لأجل اجتياح اقليم كوردستان العراق, ولغة العنف والعسكريتاريا التي تمارسها حاليا بحق شعب كوردستان العراق, اعتداءا وعدوانا وتدخلا فاضحا في الشؤون الداخلية للأقليم الكوردستاني, وانتهاكا دوليا للسيادة, واستهتارا غير مشروع بالدولة العراقية وحكومتها .
اننا في منظمة لبنان لحزب يكيتي الكوردي في سوريا نحذر الحكومة التركية من مغبة أي عدوان, أو اجتياح عسكري,ونطالبها بمعالجة القضية الكوردية في كوردستان تركيا وفق الحلول السلمية. والأعتراف الشرعي بحقوق الشعب الكوردي فيها بما يتوافق مع حقوق الانسان, وارادة الشعب الكوردي وطموحاته القومية في العيش بسلام وأمن, ونذكّر المجتمع الدولي والمنظمات العاملة في سبيل السلام والأمن والديمقراطية, أنّ الاستقرار في الشرق الأوسط يمّر عبر حل القضية الكوردية في جميع أجزاء كوردستان , وفق أجندة حوارية دولية, وبمشاركة الحكومات التي تضطهد الشعب الكوردستاني ,والامتثال للشرعية الدولية ولحقوق الانسان, في سبيل خلق شرق أوسط آمن ومستقر,تتعايش جميع الشعوب فيها بعدالة وحرية ومساواة.

15 10 2007

المكتب الاعلامي لمنظمة لبنان لحزب يكيتي الكوردي في سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *