الرئيسية » شخصيات كوردية » ذكرى الفنان رسول كه ردى

ذكرى الفنان رسول كه ردى

الفنان رسول محمد عبد الله من مواليد 1926 ومن قرية قه للادكه في منطقة كه ردى في محافظة هه ولير. وعندما كان طفلا توفي والده وتربى فقيرا مصدوما. ومنذ صباه كان مغرما بقصائد الشعراء والمطربين وبالاخص كان مولعا بالمقامات الكوردية مقام حيران ويعتبر استاذا لمقام حيران تعلم مبادئ القراءة والكتابة في المدرسة الابتدائية ولم يتمكن من مواصلة الدراسة بسبب ظروفه الخاصة. دخل الاذاعة الكوردية في بغداد سنة 1947 وقدم حفلات غنائية اسبوعيا ومباشرة على الهواء وسجل للاذاعة الكوردية في بغداد 392 مقاماً واغنية لمدة 42 ساعة ويعتبر ثاني مطرب لكثرة اغانيه بعد الاستاذ علي مردان حيث سجل 60 ساعة من الاغاني والمقامات والاناشيد للاذاعة الكوردية في بغداد وكان رجلا كريما مرحا يهتم كثيرا بهندامه وهو يرتدي الملابس الكوردية كما كان يحترم نفسه وفنه في ذات الوقت فلم يكن مهتما بالمادة وكان كريم النفس ورجلاً مضيافاً وفي شريط ارشيفي بصوته في الاذاعة الكوردية يتحدث عن ذكرياته يقول بان اجرة الحفلة الغنائية لمدة نصف ساعة كانت دينارين ونصف فقط وعن تسجيل صوته لاول مرة على شريط وايرسيم تعجب كثيرا واعتقد بان شخصاً يقلد صوته وعندما سافر الى لندن للتداوي ذكر لهم بان اسمه رسول بيزار كه ردي فسجلوا مختصر اسمه R.B.G وعندما رجع الى العراق سألوه عن صحته قال اصبحت سلاح R.B.Gورجعت. ويتحدث عن سهراته الليلية مع المطربين علي مردان وطاهر توفيق وحسن جزراوي وغيرهم. ترك الفنان رسول كه ردى كثيراً من فنه وادبه واكثر الاغاني والمقامات من كلماته وهناك قسم قليل منها لشعراء اخرين جمع انتاجاته الادبية والفنية في كراسة (بزار- تنقيح) و(كوله ميلاقه ى كوردستان- ورد زنبقة كوردستان) و(شيرين وشلير). توفي في 18 تشرين الاول 1994 عن عمر يناهز 68 سنة في هه ولير.
المصدر شريط ارشيفي بصوته.

التآخي

تعليق واحد

  1. سا مى شه ما مكى

    المرحوم مام رسول كان من اقرب اصدقائى وكنا نحب بعضنا البعض كثيرا واريد ان اضيف على تاريخ حياته انه لم يكن ماب كردى بل كان والده من عشيرة مموند وبعد وفاة والده تزوجت والدته من رجل اخر من عشيرة كردى ابو ما م صابر وكريم وانتقل للعيش مع زوج الام فى بحركة ولهذا سمى برسول كد ردى ولم يكن من الاصل الاب كرديا للتنوه وهذا ليس من عندى لدية شهود احياء على ذلك كلمن يريد يناقش حتى يمكن ابه كيفى الى هو على قيد الحياة يجهل هذا الشى ولكن هذه حقيقة والله من وراء القصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *