الرئيسية » مقالات » أيتها الكآبةُ

أيتها الكآبةُ



أيتها الكآبةُ
يا ابنةَ الشرقِ المُشَرَّد بين ضلوعي
لا أبغي لنفسي شيئاً
إلاَّ صَكَّ اعترافٍ منكِ
بأنكِ لولاي عملةٌ مزيَّفةٌ
او قطارٌ يخبُّ على أربعةٍ !
كلُّ الناس تَخَلَّوا عنكِ سواي
فإني جعلتُكِ
فناراً تستهدي بهِ دروبي المبعثرةُ كالقطعان !
وما هي إلاّ مسيرةُ أربعِ حروبٍ مُغْبَرَّةٍ
فاذا بالمدينة استقبلتْ صحرائي استقبالَ الفاتحين !
حتى أنَّ عاطليها ,
وهُمْ يرون الأهرامَ مِن حولِهم تتعالى ,
نَسَبوا لسواعدِهِم عَرَقَ جبيني !
ولكنني حينما ذَكَّرتُهم بهذا ندموا
بل تَجَمَّدوا كنبضِ أبي الهول !
مَن مثلي رَشَقَ الفلاةَ بالخدورَ ؟
او مَن مثلي راح يَنْأَى عن مائدة الأهل
ناظراً الى ناقتِهِ وهي تلوكُ الصحراء ؟
وناظراً اليهم وَهُمْ يلوكون بعضَهم البعض !
أيتها الكآبةُ
أيتها الزهرةُ المتقدِّمةُ في السنِّ
كلُّ حمامةٍ
تُتَمْتِمُ باغاني الثناء ,
وأعمدةُ الكهرباء ربّما شاركَتْني الرغيفَ !
والإذاعاتُ تصخبُ
إلاّ فمَكِ الذي ما عرفَ إلاَّ العقوق
المواسم تعلَّمَتْ مني الغرسَ
أمّا انتِ فَلَم تتعلَّمي مني إلاّ الحصادَ !
وبرغم هذا , سأُسدلُ أجفاني على أَحداقِ حقولٍ وهمية
هاذياً : لا بأسَ ,
إنْ خَسرْتُ هذه الجولةَ
فالرزايا مُستمرَّةٌ
والحظوظُ سِجال !

*******************
كولونيا – 2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *