الرئيسية » اخبار كوردستانية » تجمع سوري معارض: عدم حل قضية الكورد المجردين من الجنسية يحولها إلى قنبلة موقوتة

تجمع سوري معارض: عدم حل قضية الكورد المجردين من الجنسية يحولها إلى قنبلة موقوتة

Peyamnerجدد تجمع إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي المعارض رفضه التمييز بين المواطنين السوريين على أساس العرق أو الدين أو الجنس، ودان “بشدة” التمييز الذي وقع على المواطنين الكورد المجردين من الجنسية، وطالب بحل قضيتهم بكل تبعاتها وتداعياتها.

ونبه التجمع المعارض الذي يضم أحزاباً كردية سورية أيضا إلى أن ترك هذه القضية دون حل لعقود “فاقم السلبيات” التي نجمت عنها و”حوّلها إلى قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أية لحظة” على حد تعبيره
وأكد مكتب الأمانة العامة لإعلان دمشق في بيان له اليوم الخميس أن قضية الكرد السوريين المجردين من الجنسية نتيجة إحصاء عام 1962 لا تزال “تسمم الحياة الوطنية وتهدد السلم والاستقرار” في سورية “بفعل الصعوبات الحياتية والإنسانية التي أفرزها هذا الإحصاء والإجراءات التي ترتبت عليه من منع تسجيل الزيجات والولادات والأملاك والعقارات والتوظيف، إلى الحزام العربي وإبعاد المواطنين الكرد عن المشاركة بالحياة العامة على قدم المساواة مع بقية المواطنين وما خلفته من إحساس بالظلم والحيف بينهم نتيجة ارتباط هذا التجريد من الجنسية وتبعاته بشكوك غير صحيحة أو مبررة بوطنيتهم”، مشيراً إلى أن ذلك أدى إلى “انقسام نفسي وشعوري بين المواطنين السوريين قاد إلى إحداث شرخ عميق في الوحدة الوطنية”

وذكّر بالوعود التي “بشّرت” بقرب حل هذه القضية وإغلاق هذا الملف “المؤلم” وآخرها ما جاء في خطاب القسم للرئيس بشارالأسد في تموز/يوليو الماضي ، والتوصية التي سبق وتبناها مؤتمر حزب البعث الحاكم عام 2005 ولم تنفذ جميعها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *