الرئيسية » مقالات » زيارة لأضخم متحف للترسانة الحربية والدروع في العالم

زيارة لأضخم متحف للترسانة الحربية والدروع في العالم

النمسا غراتس

يعتبر متحف الترسانة الحربية والدروع من اهم معالم مدينة غراتس النمساوية الجميلة ويقع المتحف في شارع هيرن ، في مركز المدينة وبجنب القصر البلدي ..لقد شيد المتحف عام 1642/ 1645 بامر من طبقة النبلاء والقساوسة وتحت اشراف المعماري انتونيو سولار من منطقة تسين في سويسرا.. المتحف يتالف من 4 طوابق وتقدر محتويات المتحف ب 32 ألف قطعة حربية تقريبا ، تنتسب الى القرن السادس والسابع عشر وكذلك الادوات الحربية تنتسب الى القرون الخامس والثامن والتاسع عشر والمتحف يفتخر بمحتوياته لكون المعروضات كلها طبيعية ولا تزال تحتفظ بجودتها وبقت كما هي فلقد بلغ عدد زوار المتحف لعام 2006 اكثر من 54 ألف زائر .. وسبق ان عرضت محتويات المتحف خارج النمسا ،في الولايات المتحدة وكندا واستراليا.واليوم يعتبر المتحف من اجود الترسانات في العالم .

لقد كانت مدينة غراتس النمساوية سابقا المركز الرئيسي للتهديدات التركية ايام الامبراطورية العثمانية وهذه الترسانة كانت تعتبر الاهم في جنوب شرق الامبراطورية ( الهابسبوركية ).الجزء الاكبر من الترسانة تتكون من قطع حربية للجنود المشاة والفرسان في في القرن السادس والسابع عشر ، وبجانبها يمكن مشاهدة اسلحة الضباط المزوقة على درجة كبيرة وقد عملت في معامل ( انسبروك ،اوكسبورك، نيرنبيرك). ففي الطابق الارضي مدخل الى مواضيع لحماية الوطن والاوائل المدافعين عن البلاد واوائل الهجمات للاتراك العثمانيين وكيفية تأمين البلاد وحدود الجيش في كرواتيا والحرب الكروتسية ومن هذا المتحف يساعد على فهم الدفاع ( الستيرية ) وتقسم الترسانة الحربية في المتحف الى 4 طوابق.

الطابق الارضي :
الطابق الارضي كبقية متاحف الترسانات العالمية يحتوي على المدافع والعربات والهاونات والرافعات والموازين ، وكذلك نفس الحالة في متحف ترسانة غراتس لغاية عام 1797 ، ففي هذا العام قدم نابوليون بونابرت على راس جيش كبير من ايطاليا الى مقاطعة شتايامارك وحط بجيشه في مدينة غراتس ، وحين سمع اهالي غراتس بقدوم نابوليون وجيشه ،تمكنوا بان يهربوا باسلحتهم الى ( نوفي ساد) وكانت المدينة في حماية قلعة (بيتر فيرداين ) … وقبل كل شئ تمكنوا ان يهربوا 54 مدفعا خشية استيلاء جيش فرنسا عليه . وبعد نهاية خطر الفرنسيين ،لم يعيدوا المدافع الى غراتس لكونها غدت قديمة وهناك تم بيعها لسباكي نواقيس الكنائس ….ظل الطابق الارضي فارغا لحين استخدامه من قبل اطفائية غراتس .

الطابق الاول :
لقد تم نقل الاسلحة الثقيلة الباقية الى الطابق الاول في اوائل القرن التاسع عشر ومنها المدافع و 13 هاونا برونزيا . الهاون الكبير والذي يسمى بالنمر الستيري نسبة الى اسم المقاطعة من عمل الفنان السباك (كونراد سايسز) من غراتس عام 1652. تبلغ عدد البنادق بالاقفال الحجرية ب (1188) قطعة ومعظمها تعود بالاكثرية الى القرن السابع عشر… ومن محتويات الطابق الاول ايضا دروع واسلحة وبنادق وعلب خشبية للمساحيق والات لعمل الطلقات الرصاصية وهاونات .

الطابق الثاني :
يحتوي الطابق الثاني على الحاجات الرئيسية في الحروب وهي خوذات ودروع وكلها من صنع مدينة غراتس وكذلك المسدسات من عمل ( اوكسبورك،سول ، نيرنبيرك )فحدادو الدروع موجودون في غراتس منذ القرن الخامس عشر ،ففي البداية كان عددهم قليل وقد زاد عددهم تحت حكم ( ارست هيرتزوك كارل الثاني )في النمسا جراء تهديدات تركيا الزائدة ،فكان عدد حدادين الدروع يقدر ب 18 حدادا … تبلغ عدد المسدسات في الطابق والتي هي باقفال دائرية ب 2900 قطعة وكل هذه الاسلحة في الطابق يستخدمها الفرسان للحرب والزينة ايضا .

الطابق الثالث :
تقبع في هذا الطابق اعدادا كبيرة من الدروع والتي عملها الحداد الفنان ميخائيل فيتس الاصغر وكذلك دروع للخيول من معمل كونراد هوفر المزوقة لدرجة كبيرة وباسلوب مزيج بين الكوتية وعصر النهضة … ومن ادوات الطابق بنادق ، دروع للفرسان ، دروع للضباط ،دروع عصر النهضة ، دروع تم عملها بتقنية فنية رائعة ، منصات البنادق ، اسرجة الخيول من الدروع .

الطابق الرابع :
توجد في هذا الطابق كل الاشياء ما عدا الاسلحة النارية ، فقط للمشاة والفرسان فمثلا يوجد 5394 رمحا حربيا ، واسياخا واسلحة الضرب ، مطارق الفرسان ، خناجر ،واسلوب هذه الاسلحة خليط بين الشرق والغرب .


زيارة لمتحف الترسانة الحربية و الدروع في مدينة غراتس النمساوية تطرز الذاكرة بايام الامبراطورية الهابسبوركية والفرنسية والعثمانية وحروب الاتراك ودقة الصناعة الحربية النمساوية خلال القرون المنصرمة .





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *