الرئيسية » مقالات » عشر دقائق في قاطرة الحياة …

عشر دقائق في قاطرة الحياة …

تمر بنا قاطرة الحياة ، تأخذ من أرواحنا وأنفسنا أوقاتا لا ندري كيف تمر من سرعة الساعات والأيام والسنون فهي تمر مر السحاب ، فقدنا خلالها ، أجمل معاني الحياة الجميلة … فغصت بنا الدنيا بهمومها التي لا تنتهي وبمصائبها الكبيرة وداهمتنا بخطوبها وأشكالها وألوانها ، فلم نعد نتذوق طعمها الجميل ونشتم رائحتها الرقراقة الفائحة …الحياة ثمينة وجميلة ولكن … نحن من يَصنع البؤس والشقاء في هذه الحياة عندما نَحياها بالطريقة الخاطئة ، فنرهق أنفسنا كثيراً ونُحملها ما لا طاقة لها من أعمال وأشغال ..
وما هي حياتنا التي نحياها إلا أياماً معدودات يجب علينا استغلالها الاستغلال الأمثل ، فنحن في دار الممر ، وعلينا التزود من ممرنا إلى مقرنا بالنعم التي خلقها لنا الله .. وما تحيياه مجتمعاتنا اليوم من تدهور في القيم والأخلاق سببه الابتعاد عن ديننا الإسلامي الحنيف وشرع الله عز وجل وهجر عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة واستبدالها بعادات وتقاليد بلاد العم سام … والنتيجة غرقنا في أوهام ومباهج هذه الحياة الخداعة ، فما تمر دقيقة إلا وتجد الآلاف من الناس يشتكون من وطأة الحياة وشدتها على الرغم من النعم الكثيرة التي انعمها الله علينا في هذه الدنيا ..
واستذكر هنا قول الشَّاعر المَهْجَـريِّ ” إيليـا أبو ماضي ” عندما قال : كم تشتكى وتقول انك معدم….والأرض ملكك والسما والانجم .. ولك الحقول وزهرها وأريجها ونسيمها والبلبل المترنم .. والماء حولك فضة رقراقة……والشمس فوقك عسجد يتضرم … والنور يبنى في السفوح وفى الذرى…دورا مزخرفة وحينا يهدم …هشت لك الدنيا فمالك واجما…….وتبسمت فعلى ما لا تتبسم ..أن كنت مكتئبا لعز قد مضى….. هيهات يرجعه إليك تندم ..
أنا طائر حُر.. رفضت العيش في قفص العبودية لغير الله الخالق الوهّاب..آثرت أن أكون طائراً حُراً لآتي من سبإٍ الحقيقة بنبإٍ اليقين… أحببت الخير لكل بني آدم على السواء…فلا لون و لا جنس و لا اختلاف عقيدة يحول بيني و بين أن أوصل ما أراه صوابا لغيري.. شعاري في حياتي: لا تُوجد مشاكل.. إنما توجد حلول.. والحوار الهادئ سبيلنا..
عزيزي القارئ : ما هي حياتنا إلا دقائق وثوان ، يجب علينا أن نحياها حياة السعداء وليس حياة الأشقياء فهي جميلة ولكن نحن من يجعل طعمها مر حنظل ؟؟ نحن ومن يجعل منها أمل وسعادة نحن .. و أجمل ما في الحياة أجمل ما في الحياة أن تؤمن بالله تعالى .. و تؤمن بالحياة .. و تؤمن بنفسك .. و من حولك .. و بذاتك و قدراتك ..أجمل ما في الحياة .. أن تفكر فيها و تتأملها و تعرف ما لها و ما عليها .. أجمل ما في الحياة … أن تدب الحياة في أوصالك و أطرافك و دقات قلبك و شرايينك و مسامك ..أجمل ما في الحياة هو أن ترغب في الحياة و لا تستهين بها .. و أن تحترمها لا أن تهينها .. و أن تستفيد بها لا أن تهدرها ..أجمل ما في الحياة أن تسأل نفسك عن سرها و سرك .. عن سبب وجودها ووجودك .. و عن معناها و جدواها و رؤياها .. أجمل ما في الحياة أن تدرك فيها أحلامك و تستحضر حاضرك و تستقدم مستقبلك ..أجمل ما في الحياة أن يكون لك أهل و شريك و حبيب و بيت و مكان و دفء و حنان ..أجمل ما في الحياة … أن تصنع لها إطارا أخلاقيا .. و نجاحا مهنيا .. و رؤية إنسانية و قيمة وطنية ..أجمل ما في الحياة .. أن تعلي جدارا .. و تبني إنسانا .. و تزرع قيما .. و تحصد فعلا طيبا عطرا ..أجمل ما في الحياة ..أن تفعل و تعطى و تشارك و تعبر و تقول و تتقدم و تتغير ..أجمل ما في الحياة .. ألا تهابها .. و ألا تعتزلها .. و ألا تجعلها تنتصر عليك .. بل أن تنتصر عليها ..أجمل ما في الحياة أن تحدد نفسك فيها و أشخاصك .. و أوراقك و أفكارك ..أجمل ما في الحياة أن تتذوقها و أن تعيشها .. و تستمتع بسنينها و أيامها و لحظاتها ..أجمل ما في الحياة أن تثبت أن الحياة تستحق الحياة ..
إلى الملتقى ،،
قلم //
غسان مصطفى الشامي
28-9-2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *