الرئيسية » مقالات » مـن قتـل الأيـزيدييـن … ؟

مـن قتـل الأيـزيدييـن … ؟

مـن قتـل ويقتـل ويشرف ويشجع على ابادة الأيزيديين .. الطائفـة المسالمـة المتسامحـة المتصالحـة المتحابـة مــع الآخريـن ’ ولـم يعرف تاريخهـا الأساءة الـى احــد … ؟
مـن ارتكب تلك الجريمـة البشعـة التي راح ضحيتهـا في مدينـة سنجـار المئآت مـن القتلى والجرحـى رجالاً ونساءً وشيوخاً واطفالاً … مـن هم هؤلاء العتاة منزوعـي الشرف والقيم والأعراف والأدميـة والأنسانيـة والأكثر وحشيـة وهمجيـة مـن احط الوحوش … ؟
ــ هـل هـم فـي الشارع العراقي متخفين في بيوت بعض العراقيين ورشات لتجهيز المفخخـات والأحزمة والعبوات الناسفـة … ؟
ــ هـل هـم مقاومـة شريفـة للكشـرتتفاوط نهاراً مـع الأحتلال وممثلي الطوائف والقوميات والمذاهب وتعد ليلاً ادوات جرائمهـا ومنفذيهـا ’ ثـم تفرض شروطهـا وتنتزع مكاسبهـا بالدم العراقي وارواح العراقيين … ؟
ــ هـل هي اطرافاً منتخبة مؤثـرة فـي العمليـة السياسية وحكومة التحاصص والتوافق والمصالحة الوطنية.؟
ــ هـل هـي ممثلـة للشعب وناطقـة سأسمـه فـي مجلس النواب وتمسك بمصير الناس فـي مجلس الوزراء وتتحكم فـي القرارات المصيريـة فـي مجلس الرئاسـة ’ نواباً ومستشارين امنيين وسياسيين واعلاميين لرئيسي الدولـة والوزراء وقادة عسكريين وامنيين ومغاويروغربان وزرازيـرمنزوعـة الذمم … ؟
ـــ هـل هم قادمون الينـا مـن جهاتنا الغربيـة والشرقيـة والجنوبية والشماليـة ’ بأموالهـم واسلحتهـم ومفخخيهم وانتحارييهم وارهابييهم وتكفيرييهم ووهابيهم وعروبييهم وعنصرييهم وطائفييهم ومذهبييهم ؟
ـــ هل هـم فرق الموت المخابراتيـة على اشكالهـا ومنابعهـا ومصادر تمويلهـا التي رمتهـا موجة التحرير على واقعنـا العراقي ’ او تلك المليشيات المسعورة بأنيابهـا ومخالبهـا وذباحيهـا وسيوفهـا وخناجرهـا وفتاويهـا واعلامييهـا … ؟
ـــ هـل هـم هذا الذي يستنكـر ويدين ثم يتاجر بدم الضحايـا مكاسباً طائفيـة وقوميـة ومذهبيـة وحزبيـة ثـم يرمـي اضابير الجرائم على الرفوف الخلفية للأهمال والنسيان والألتفاف انتظاراً للقادم مـن الجرائم لعد الضحايـــا ارقامــاً … ؟
ـــ هـل هـم الذين ورغم فضائـح المتهمين بأرتكاب المجازر العراقيـة وتعذيب العراقيين موتاً يوميـاً يعمـل جاهـداً منافقاً وقحـاً وشاهـد زوراً لتبرئـة الجـوار الغربي والشرقي والشمالي والجنوبـي رغم ان وضـوح الجرائم واضحـة على سيمائهـم وبقع الدم العراقي تغطـي وجوههـم السوداء وخناجرهـم مزروعـة فـي الجسد العراقي … ؟
ـــ مـن قتـل ويقتـل حـد الأبادة الجماعيـة اخوتنـا فـي العراق ابناء الطائفـة الأيزيـديـة ’ ومـن ارتكب ويرتكب تلك الجرائم التاريخيـة المنظمـة ويهـدد وجودهـم ككيـان وثقافـة وحضارة وابداع ولون جميل لا يمكن للطيف العراقي الا ان يكتمـل بـه … ؟
الأسئلـة كثيـرة والتهم اكثـر عدداً وادلـة ووضوحـاً … الأجوبـة تنحـر قبـل ان ترفـع اصبع الأتهام وترفع الغطاء عـن وجوه القتلـة عروبيين عنصريين واسلاميين طائفيين ظلاميين .
لنغسل ايدينـا من وعود تتفسخ كذبـاً وعنجهيات وعنتريات وخلفيات وادعاءات ووعيـد موضعي متراجعة نحو الأمام او متقدمـة نحـو الخلف تتشظى عجـزاً داخـل اروقـة المنطقـة الخضراء تشفط ما تبقـى من دم العراقيين وعافيـة العراق اختلاساً وسمسرة وارتزاقاً وحوسمـة ذميمـة .
لا ينقذ الناس الا الناس ولا يوقف عجلـة الموت اليومي الا اهـل الضحايا ولا يغير ويلغـي وينظف الواقـع العراقي من اسباب الجريمـه وادواتهـا الا معاول الخيرين مـن بنات وابناء العراق الضحيـة ’ مسلحين بالوعي واليقضـة وفهم الدرس واستيعاب التجربـة والتحرر مـن عبوديـة الرمـز الضرورة الحزب القائـد والعائلـة والعشيرة المفضلـة وكذلك قيود التبعيـة المغلقـة للطائفـة والقوميـة والمذهب ’ والتسلح بشجاعـة الأنعتاق والتحرر ’ والتحرك الحر داخل فضاءات القيم الوطنيـة والأنسانيـة النبيلـة .
ان لا نجعل دمنـا المسفوك دائمـاً سبباً اضافيـاً لخداعنـا وايهامنـا وتضليلنـا والمتاجـرة بأوجاعنـا ومصائبنـا .
ان نتحـد ونتعاضـد ظهـراً علـى ظهـر بأرادة واهـداف ومصائر مشتركـة خارج الحلقـة الضيقـة القاتلـة للتحاصص الطائفي العنصري المذهبـي العشائري والحزبـي ’ وان نكون قـد تعلمنا الدرس واستوعبنـا التجربـة وتلقحنـا تحصنـاً ضـد الخـداع والتجهيـل والأستغفال .
واذ نتضامن الآن مـع اخوتنا في التاريخ والحضارة والبنـاء والمصيـر ’ الطائفـة الطيبـة الباسلــة للأخوة الأيزيديين ونقف بجانبهم في محنتهـم وومصائبهم ومجزرتهم الأخيرة التي كلفتهـم المئآت مـن القتلى والجرحـى ونقف بجانبهـــم فـي الكلمـة التضامنية والأحتجاج والأدانـة لكل مـن اقدم على تلك الجريمـة ووقف خلفهـا ودفـع بأتجـاه ارتكابهـا ’ علينـا ايضاً ان نبحث معهـم عن طريق خلاصنـا خارج اسوار ظلام الأوهام والتجهيل والتغبيـة والتضليل الشامــل .
الموت لقتلـة اشقاءنـا الأيزيديين وجميع مكونات المجتمع العراقي .. العار لمن يدعم ويساند ويستورد ويجهز ويواصل تصدير زمر القتلـة والمفخخين والأنتحاريين .
بالوحـد والتلاحـم والرؤيا السليمـة والتحرر من جميـع قيود الماضي نستطيع ان نضـع خطواتنـا على طريق خلاصنـا .
اعزيكـم واحزن معكم واتضامـن ايهـا الأيزيديين الأعزاء وادعوا جميع المخلصين ان يكونوا فـي جانبكم فـي تلك المحنـة ويبقى العراق هويتنـا وبيتنـا وثقافـة السلم الأجتمـاعي بيننـا .

اخوكم وصديقـم ــ حسن المذكور ــ
16 / 08 / ‏2007‏‏