الرئيسية » مقالات » مصطفى حبيب رئيسا للديوان الثقافي العراقي بلندن

مصطفى حبيب رئيسا للديوان الثقافي العراقي بلندن

في اجتماع الهيئة التاسيسية للديوان الثقافي العراقي بلندن المنعقد في الرابع من تموز 2007 في مقر الديوان تم اختيار الاستاذ مصطفى حبيب رئيسا للديوان الثقافي العراقي ، وذلك خلفا للقاص والشاعر والناقد المعروف جعفر كمال الذي اعتذر عن القيام بسمئولياته في الاشراف على الديوان بداعي السفر ، غير انه وعد بان يظل ضمن اللجنة الادارية باعتباره احد المؤسسين وانه سيتابع نشاطات الديوان عن كثب لحين عودته الى لندن ، وقد أشاد السيد حسين ابو سعود ( سكرتير الديوان) بخدمات الاديب جعفر كمال وجهوده الخيرة التي بذلها من اجل خدمة الديوان والرقي بالثقافة العراقية لتحتل مكانتها اللائقة بها. وقد تمنى جعفر كمال بدوره للديوان كل نجاح وتوفيق.
والاستاذ مصطفى حبيب هو كاتب و وجه اعلامي وثقافي معروف ، ترأس تحرير بعض الصحف العراقية في المهجر وهو ناشط في مجال العمل الاجتماعي والثقافي وعضو مؤسس لمجلس الجالية العراقية ولجمعية رعاية العراقيين في المملكة المتحدة وللنادي الثقافي العراقي بلندن .
هذا وقد اقام الديوان الثقافي العراقي حفل غداء على شرف سماحة السيد حسين الشامي المستشار الثقافي لدولة رئيس الوزراء وسعادة الدكتور عبد الله الموسوي الملحق الثقافي العراقي في بريطانيا، وقد تم خلاله تدارس سبل دعم الديوان الثقافي العراقي كمشروع فتي قام بها عدد من المثقفين العراقيين في بريطانيا يُراد منه جمع المثقفين العراقيين في بريطانيا على صعيد واحد والتواصل مع مثقفي العراق والعالم في العالم وبهدف تقديم افضل صورة ممكنة للثقافة العراقية في الغرب .
وقد أكد السيد حسين الشامي في حديثه على استعداد حكومة السيد المالكي على دعم الثقافة والمثقفين العراقيين بكل السبل المتاحة .
ووعد الاستاذ مصطفى حبيب في اول تصريح له بعد تسلمه المسئولية بانه سيبذل مساعيه كاملة بالتعاون مع المثقفين العراقيين الاخرين لنشر الثقافة العراقية من خلال النشاطات المنتظمة والاماسي الادبية والندوات الثقافية واقامة المعارض الفنية وغيرها من النشاطات التي تخدم الثقافة ، واكد على ان الديوان سيمد جسور التعاون بين مثقفي الداخل والخارج وتبادل المعلومات ، واعلن بان الديوان الثقافي العرافي العراقي مفتوح امام جميع المثقفين العراقيين بغض النظر عن انتماءاتهم المختلفة.

حسين ابو سعود ( سكرتير الديوان الثقافي العراقي – لندن )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *