الرئيسية » مقالات » في أقليم كوردستان الدين لله والوطن للجميع

في أقليم كوردستان الدين لله والوطن للجميع

كم هو جميل ان يعم الاستقرار والأمان ” كوردستان ” هذه المنطقة الطيبة من الوطن العراقي ، وكم هو مؤلم ان يسود الدمار والعنف والخراب جزءا كبيرا من هذا الوطن . ولابد أن نسأل أين يكمن الخلل في هذه الهوة الفاصلة بين عموم العراق ومنطقة أقليم كوردستان ، علماً انه وطن واحد له تاريخ مشترك وهي ارض واحدة اشترك شعبها في الحلوة والمرة على مدى التاريخ .في يوم 18 / 6 / 2007 اجتمع رئيس اقليم كوردستان الأستاذ مسعود البارزاني مع وجهاء ورجال الدين من الايزيدية والمسيحيين ، وكان زبدة ما صرح به الأستاذ مسعود البارزاني للوفدين ، أن كوردستان فخورة بثقافة التسامح التي يزدهر بها مشهد أقليم كوردستان إن كان على الصعيد الرسمي الحكومي او على الصعيد المجتمعي بتنوع نسيجه الديني والإثني .وقد أشار رئيس أقليم كوردستان الى ان القانون ينبغي ان يكون فوق الجميع ، وأن يأخذ مجراه وهذا هو الطريق الأسلم لتحقيق العدالة في المجتمع . ومن النقاط الهامة التي أثارها الأستاذ مسعود البارزاني هو تأكيده على وجوب فصل الدين عن الدولة والكل حر في تفكيره الديني الذي يعتقد به. قبل أسطر في هذا المقال كان السؤال عن السر الذي اوجد هوة سحيقة بين أقليم كوردستان وعموم العراق . لماذا يسبح العراق في أنهار من الدم والفوضى والخراب ؟ ولماذا تنعم كوردستان بالأمن والأستقرار ، وتواكب الركب الحضاري في مسيرة البناء والتنمية والتقدم ؟…

إن الواقع المأسوي العراقي كان نتيجة الخلط بين السياسة ( الدولة ) وبين الدين ( الأسلام ) . لقد كان الجواب على هذا السؤال يبدو واضحاً من جملة واحدة قالها الأستاذ مسعود البارزاني بانه (( يجب فصل الدين عن الدولة )) . إن القيادة الكوردية قد وضعت إصبعها على مكمن الداء ، وفي مقدورها ان توصف الدواء بلجوئها الى طريق الانتعاش الاقتصادي ، وغرسها شتائل ثقافة التسامح والمحبة والتفاهم بين التنوع المجتمعي الفارض لكينونته على مساحة المجتمعات الإنسانية في شتى الأقطار والدول . ان هذه الثقافة التسامحية هي التي تقطع دابر الحياة عن جذور المد الأصولي الرافض للتقدم العلمي ، والداعي الى السادية والعنف بحق الآخر .في أقليم كوردستان كانت النقلة الكبرى ، من أقليم متأخر تتفشى فيه الأمية والفقر والمرض ، وهو ساحة مشرّعة للمعارك والحروب لعقود متوالية ، ثم ميداناً وحقلاً لتجارب الأسلحة وسماءً مفتوحة لرش الغازات السامة ، وشعب يحطمه الظلم والقسوة والتشرد والتهجير القسري ووو .. الخ بعد هذه المآسي والمظالم والتأخر .. كان الوصول الى واحة العمل والزراعة والصناعة والتجارة والبناء والتنمية والأستقرار ، وكان غرس قيم الأحساس بالواجب والألتزام بالقانون وزرع التسامح الديني والأثني بين مكونات المجتمع . إن هذه النقلة جاءت مع الأخذ بأسباب العقلنة ، ونبذ الخرافات التي تعمل على تقييد الفكر عن العمل والأبداع . أضف الى ذلك نبذ الكراهية والثأر والعدوان رغم ما طال الأمة الكوردية من الظلم والقهر على مدى العقود الماضية على يد الحكومات المتعاقبة . لقد ولج الكورد الى العمل من الباب الواقعي الموضوعي ، ودخلت الحكومة العراقية اليه من باب الطائفية وتسييس الدين ، فأوقعت الحكومة العراقية نفسها في مسلسل العنف بيسر وسهولة ولكن من المتعذر عليها الخروج منه بتلك السهولة .يقول الأستاذ نوري المالكي للصحفيين يوم ذكرى تأسيس جريدة الزوراء وهي اول صحيفة عراقية صدرت قبل 138 سنة يقول : ” لا نهضة في العراق بدون صحافة نابذة لثقافة الكراهية ” حقاً انه كلام جميل مريح يبرد الأعصاب والقلب بقالب من الثلج في حر الصيف العراقي . لكن كم هو هذا الكلام بعيد عن الواقع ؟إذا كانت الحكومة العراقية هي نفسها تزرع ثقافة ” الطائفية والعنصرية الدينية والكراهية ” ماذا يجدي الصحافة ان تقول ما تقول ؟ إن الحكومة العراقية بأحزابها الدينية ، إن كانت تريد ان تسير بالعراق بطريق التقدم والأستقرار عليها ان تقتدي وتتعلم من كوردستان ومن قيادتها ، نستطيع ان نزعم ان كوردستان تقود اصلاح سياسي وأمني وتخلق نموذجاً يمكن ان يحتذى به في المنطقة . لقد كان حصر السلاح بيد الحكومة التي تدير قوات اليبشمركة المنظمة الملتزمة ، هو سر الهيمنة على الوضع الأمني لأشاعة حالة من الأمن والأستقرار وهي ضرورية لعملية البناء والتنمية ، وهناك الوقوف ضد قوى الفساد الأداري والمالي إنها عمليات متكاملة لخلق نموذج مثالي لأقليم كوردستان الذي يسوده التآخي . وبعد ذلك نستطيع الزعم أن في أقليم كوردستان يطبق الشعار الرائع بأن ” الدين لله والوطن للجميع .

شفق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *