الرئيسية » مقالات » عوني كرومي في ذكرى رحيله – الطائر الازرق .. وسيط ثقافات العالم

عوني كرومي في ذكرى رحيله – الطائر الازرق .. وسيط ثقافات العالم

” العمل المسرحي بالنسبة لي فعل حياة وبقاء وتطور وسؤال دائم عن الكينونة والوجود”

عوني بعد اخراجه مسرحية ” الطائر الازرق ”

قبل عام مضى وبالتحديد يوم 27 مايس / آيار من العام 2006 ، رحل عنا الفنان العراقي الكبير المخرج المسرحي الدكتور عوني كرومي .. فترك فراغا كبيرا لدى كل اصدقائه ومحبيه ومتابعي اعماله .. وهو واحد من نخبة المثقفين العراقيين الرائعين الذين خدموا الثقافة العراقية ، وانتقلوا بها الى درجة عالية من السموق .. بل وغدا هذا الفنان الجاد الذي لم يكن يعرف الليل من النهار الى وسيط ثقافات هذا العالم .. وقد حقق خلال عمره القصير المزيد من الابداعات عالية المستوى .. وكنت آمل ان يهتم به العراقيون اهتماما كبيرا قبل رحيله المفاجئ .. ولكنهم كانوا وما زالوا يعيشون تاريخا صعبا هذه الايام ، وهم يفتقدون كل عام ابرز مبدعيهم وروادهم وفنانيهم وشعرائهم .. ولا يمكن ان تمر ذكرى عوني كرومي من دون ان اقف عندها ، فالرجل يستحق منّا كل الاهتمام ، كما منحنا وهو حي كل محبته وعطائه الجميل .. وسيذكر التاريخ هذا الرجل بكل نقائه وعطائه بالرغم من اكثر من حملة شنّت ضده ..

عوني كرومي : وقفة عند حياته

ولد عوني كرومي في مدينة الموصل عام 1945 ، ورحل وهو في غربته الصعبة ببرلين عام 2006 .. انه المسرحي العراقي المحترف والموهوب معا .. انه خريج معهد الفنون الجميلة ، قسم التمثيل وإلاخراج ببغداد عام1965، ثم انخرط للاستزادة في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد ، وتخرج عام1969. سافر الى المانيا لاكمال دراسته ، وحصل على الماجستير في العلوم المسرحية من معهد العلوم المسرحية بجامعة همبولدت – برلين- ألمانيا عام1972 ، ثم حصل على شهادة الدكتوراه في التخصص نفسه وفي المعهد والجامعة نفسهما ببرلين في ألمانيا عام1976 . وغدا استاذا في تخصصه ، بتدريسه ذلك في عدد من الجامعات العراقية والعربية والألمانية بين الأعوام 1997-1977. ولقد شارك بفعالية ومهارة في العديد من المؤتمرات والمهرجانات والحلقات الدراسية العربية والعالمية بين الأعوام 1972 و2002. أخرج أكثر من سبعين عملاً مسرحياً ناجحا ورائعا جذب اليه العالم ، واشتهر بخصوصيات اخراج مسرحيات قوية جدا ، منها: فطور الساعة الثامنة، في منطقة الخطر، كاليكولا، غاليلو غاليليه، كريولان، مأساة تموز، القائل نعم القائل لا، تداخلات الفرح والحزن، فوق رصيف الرفض، الغائب، حكاية لأطفالنا الأعزاء، كشخة ونفخة، الإنسان الطيب، صراخ الصمت الأخرس، ترنيمة الكرسي الهزاز، بير وشناشيل، المحفظة، المسيح يصلب من جديد، الصمت والذئاب، عند الصلب، في المحطة، الشريط الأخير، المساء الأخير، الطائر الأزرق ،أنتيجونا، فاطمة، السيد والعبد. نال العديد من الجوائز العالمية في مهرجانات بغداد، القاهرة، قرطاج، برلين . كما حصل على لقب ( وسيط الثقافات ) من مركز برخت في برلين.

على مدى اربعة عقود من الزمن العراقي الصعب .. انتج عوني حصيلة تاريخه المبدع وكان خلالها يبحث عن اسرار حياتنا العراقية الخصبة التي لا نهاية لها .. ويحاول ان يجد حلولا لمشكلات معقدة وكبيرة اكبر منّا جميعا .. كان في اعماله ناقدا رائعا وقد اسس مذهبه الفني واسلوبه الانساني ومنهجه الفلسفي من خلال اعماله التي اولاها الدارسون والنقاد اهمية كبرى .. كانت اعماله تبشر بالقيم والمثل الانسانية فخلق ما اسماه البعض بـ ” مسرح الحياة ” . كانت تطلعاته وخصوصياته الفلسفية قد بدأت منذ شبابه المبكر بنزوعه الى التجريب ، واصدر بيانا وكان دون العشرين من العمر يدعو فيه الى التجديد والتعاطي مع المناهج والرؤى الحديثة في الفن المسرحي ، مما اثر عليه بعض اساتذته الذين كانوا يدعون الى التجديد على طريقتهم وفي مقدمتهم الفنان ابراهيم جلال .

سماته الخاصة

عوني كرومي من عائلة عمالية حيث كان والدة أحد العاملين في مجال الطباعة. وتعلم عوني من والده ان الحياة مسرح كبير وكل البشر فيه مجرد ممثلين تعلموا بالسليقة احترافهم .. كانت بيئة الموصل في الخمسينيات بيئة ثقافة وادب ومجالس وصحافة وسياسة .. بيئة مدنية محترمة تجمع ابناء المدينة الحقيقيين بكل اساليبهم الحضارية وتقاليدهم واعرافهم الاجتماعية الاصيلة .. ثم انتقل عوني الى بغداد وهو شاب ليتعلم كثيرا من العاصمة وهي تخوض تغييرا واسعا .. لم يعرف عوني الهدوء ابدا ، بل انه لم يعرف غير العمل والحركة من دون أي توقف طوال حياته .. سريع الاندماج اجتماعي الطبع نظيف السريرة .. فكها وحاضر البديهة ينتقل بسرعة البرق من مكان الى مكان .. له تواضعه الشديد اذ وجدته لا يمّيز نفسه ابدا عن كل الملين في مسرحه .. يداوم معهم ويأكل معهم ويأخذ قيلولته على الارض معهم .. لا يترّفع ولا يتمنّع ولا يتنّطع .. في داخله طفل كبير جدا .. له احساساته ومشاعره المرهفة .. يتحّمل المشاق ويتأهب دوما للصعاب .. صريحا مباشرا لا يلف ولا يدور يتعلم دوما .. ربما تفور اعصابه بسرعة ولكنها تهمد بسرعة .. زار وعاش في بلدان عدة منها : المانيا والقاهرة والامارات والكويت وقطر وعمان والاردن وغيرها . وهو فضلا عن كونه مخرجا مسرحيا ، فهو باحث قدير ودارس متعمق ومؤلف ومترجم .. وقد اثرى باعماله الثقافة العربية وخلد للعراق اروع الاعمال .

هروب عوني

وفي العراق ، عانى كثيرا من الظروف الصعبة وهيمنة الثقافة الواحدة .. ورفض أخراج نص لأحد رجالات الدولة بأمر من قيادة ثقافية كانت تترصده .. فكان ان حورب حربا لا هوادة فيها عندما اطفئت انوار القاعة عند عرض احدى مسرحياته ، وكان مسرحه الذي اعطوه اياه مهملا وبعيدا في ضواحي بغداد. كما انه حوصر في الدرس الاكاديمي في جامعة بغداد وقلل من نشاطه الذي لا ينضب ، الامر الذي اضطره إلى مغادرة العراق للعمل مخرجا واستاذا.

لقد عمل عوني في جامعة اليرموك بالاردن بعد هروبه من العراق منذ بداية التسعينيات .. واشهد انني سمعت عندما زاملته استاذا في جامعة اليرموك ان الجميع يشهد له بحسن السمعة والسلوك وان الناس تلهج بذكره ومحاسنه وقد عرف عنه في مهجره مناضلا في اعماله ضد الدكتاتورية وقد لوحق طويلا .. وبالرغم من مسيحيته العراقية القديمة ، الا انه لم يتعامل من منطلقها ابدا مع كل معارفه وطلبته واصدقائه العرب والعراقيين .. وربما لا تعرف دين عوني ابدا ان لم تسأل عنه . صحيح انه من مسيحيي العراق الكرام ، ولكن لا يمكنني ان اجد فيه الا نزعة حب العراق حتى العظم . وفي الاردن عانى ايضا على غرار اقرانه الاكاديميين العراقيين من هجمة كل المتعاطفين مع النظام السابق .. فغادر على غرار اترابه الاخرين الى اماكن بعيدة فاختار المانيا ملجأ له ولعائلته . كان قد انتج واخرج في الأردن أكثر من عشر مسرحيات للطلبة ولفنانين أردنيين وعراقيين أنتجت بنية فنية مؤسسة لاحقا لقاعدة للقسم الفني في الجامعة.

عوني وأنا

لم اكن اعرف الرجل سابقا في العراق ولم التق به خارج العراق بالرغم من كونه ابن مدينة الموصل فهو قد درس في المانيا في حين درست في بريطانيا ، ولكنني التقيت به في الاردن صدفة برفقة بعض الاصدقاء كان منهم الفنان الراحل فريد الله ويردي ـ رحمه الله ـ .. ولكن لم يطل اللقاء اذ سرعان ما سمعت بأن عوني قد هجر الاردن الى المانيا حيث استقر هناك بعد ان ترك الشرق الاوسط نهائيا .. ولعل ابرز صديق لنا نحن الاثنين هو الاخ الدكتور عصام داود ( وكان صديقا لنا في اليرموك أيضا ) وكان يحدثني دوما عن عوني ، ويذكر اروع خصاله ، وكان دائم الصلة تلفونيا به ويخصني بذكره ونبل سجاياه . ولما هجرت الاردن نحو كندا ولم تكن سنة 2003 قد حلت بعد ، كنت بحاجة الى عوني ليكون معنا ضمن هيئة تأسيسية لمجموعة الثقافات الدولية في مؤسسة اكنك ، فاعطاني تلفونه الاخ الفنان قاسم مطرود وتحدثت مع عوني شارحا له اهدافنا من اجل ان نفعل شيئا من اجل العراق وثقافة العراق .. وتبادلنا الافكار وكان الرجل مستعدا لعمل اي شيئ نطلبه منه من اجل العراق وكان يحدثني دوما من خلال مراسلاته الالكترونية عن اعماله الفنية ومتاعبه الصحية ومشاعره الانسانية .. ولما حلت 2003 ، كنا نترقب الاوضاع الصعبة ، وجرى التغيير الذي كنا نأمل ان يقود العراق فعلا الى الخلاص من ادران الماضي ، ولكن جثم الاحتلال بكل اوزاره على العراق .. وكان عوني يخبرني عن تفاؤله بالمستقبل .

فجأة وكنت قد آويت الى فراشي ، دق علي جرس التلفون وانا في الامارات في منتصف ليلة 1 مايو 2004 ، فكان عوني كرومي على الخط وهو في غاية الحزن والتأثر قائلا : هل استحق الشتم من اصدقائي يا سيّار ؟ قلت : حاشا ان يشتمك أحد وانت من اطيب الناس ! قال بأن الاخت حياة الحويك عطية ( الكاتبة اللبنانية المقيمة في الاردن ) قد شنت ضده هجوما صاعقا لا يستحقه باستخدامها اسوأ التعابير متهمة اياه بتهم شتى كونه صفق للتغيير الذي حصل في العراق .. وهي الصديقة التي كان من جملة من يؤثرهم عوني .. قلت له : خفف عنك فالاخوة العرب لم يدركوا حتى الان محنتنا نحن العراقيين ، ولم يشعروا بهول المأساة سابقا ام لاحقا . لم يتلفظ عوني بأي كلمة سوء ضد الاخت حياة او ضد كل اصدقائه الاردنيين الذين اتهموه بشتى التهم .. بل قال : سامحهم الله سامحهم الله . ثم اردف قائلا لي : سارسل لك الان المقال الذي شتمتني فيه حياة الحويك ظلما وعدوانا لترى ما فيه من شتائم مقذعة .. هدأت من روعه وبعد قليل ارسل لي المقال وفوجئت به بعد ان طار النوم من عيني ورحت أتأمل واتساءل : هل من المعقول ان يشتم فنان بوزن عوني بكل بدائية ؟.

ما المقال الذي هاجم عوني كرومي ؟

لقد قرأت ” المقال ” وتألمت كثيرا لما نشرته الاخت حياة بحق الصديق المبدع عوني كرومي .. لأمر لم تتبين مدى نسبيته وخصوصيته .. فليس من السهولة ان اطعن بوطنية أي عراقي ، فكيف اتجاوز كل الحدود لأطعن بوطنية أي عربي ؟ ربما اخالفه في افكاره ومعتقداته ، ولكن ثمة خط احمر في ما يتعلق بوطنية أي انسان ! ومن يكون ذلك ” الانسان ” انه عوني كرومي الذي صرف كل لحظات عمره من اجل ان يقدم ابداعا يعجز الملايين ان يطالوا قامته .. لقد نشر المقال في جريدة الخليج الاماراتية يوم الجمعة 30 ابريل 2004 ، وتضمن هجوما شخصيا ساخطا مبرحا ضد الدكتور عوني كرومي بسبب رجوعه الى العراق اثر سقوط النظام السابق واختياره مع اثنين آخرين لادارة الهيئة الوطنية للاعلام والاتصال في بغداد . وكنت اتمنى معالجة هادئة بين الاثنين ، ولكن المقال ازدحم بالشتائم التي لا مبرر لها ضد الاخ عوني عندما تبرأت الاخت حياة من صداقتها منه ، اذ كان لها صداقة عميقة معه في الاردن ، تقول : ” لكنني ككل الشقيقات الحّرات اتبرأ منك ” ! وتبدأ بادانته كونه ليس ” الوحيد الذي طأطأ رأسه امام سبابة بول بريمر ، لست الوحيد الذي ساق مسرحية معاداته للنظام الصدامي بحجة الانتصار للحرية ، للحق والخير والجمال ، القيم التي تشّكل عصب الفن ودمه ، ثم انهاها بالالتحاق بالاحتلال الذي يشكل احقر انواع المصادرة ، لكل ما هو حق وخير وجمال . لست الوحيد الذي اثبت انه من الرخويات التي تجعل من حب العراق وحب الثقافة منزلقا لكره الكرامة الشخصية والوطنية ! ” .

عوني كرومي ليس من الرخويات

لا ابدا يا اختنا حياة .. ان عوني ـ رحمه الله ـ لم يكن من الرخويات ، فهو فنان حقيقي ارتبط بهموم شعبه وبلده وعاش مأساة العراق وتجّرع من القسوة والالام ما لم يتجرعه الاخرون .. وهو اسم كبير سوف لا تنجب ( الامة العربية ) من مثله لزمن طويل قادم ! وكنت اتمنى ان تتوجه الاخت حياة برسالة عتاب هادئة ولطيفة بكل ما تحمله الشفافية من معنى الى الاخ عوني ، كما كنت اتمنى ان تنشر مقالا تعتذر فيه لما نشرته بحقه بعد رحيله المفجع ، ولكنها ـ ويا للاسف الشديد ـ لم تفعل .. فالرجل عاد الى العراق بحسن نية ونداء شعب من اجل ان يشارك في نهضته وبنائه ، ولكنه وجد من المناسب ان يغادره بعد ان صدمته الاحداث ، فغادره بشجاعة على غرار بقية المثقفين العراقيين الاحرار.. ولكن حتى ان بقي في العراق فهو بلده وحاضنته وترابه وعمل فيه . فما العيب في ذلك ؟ ان الاخ عوني كرومي ـ رحمه الله ـ اكبر من وصفه بالهلامية والجبن والحلم حد الضياع ! وهو الفنان الاصيل المبتلى بالغربة .. لم يختارونه لأنه مسيحي كما كتبت الاخت حياة !وتتساءل قائلة : ” اي مسرح ؟ وأي فن ؟ وأي اعلام ستقيمونه لخدمة احتلال يغتصب ارضكم وثرواتكم ؟ اي اعلام وأي فن ستوظفونه لخدمة المشروع الامريكي – الصهيوني …. انطلاقا من العراق ” .

لم يعش عوني كرومي طويلا ، فقد رحل وهو في ارض الغربة التي دفن فيها .. لقد صعقت وانا اسمع برحيل عوني بعد ان لفظ انفاسه بدقائق ، فقمت بالاعلان عن رحيله المؤسف .. وعندما رحل عوني وهو بعيد عن ارضه واهله وشعبه لم اسمع او اقرأ كلمة واحدة بحقه من قبل اصدقائه العرب الذين كانوا من اعز الناس اليه وعلى قلبه !!

مسرح عوني كرومي : مدرسة للذهن والحريات

يقول عوني وهو يصف ممارسته المسرحية :

“كان ومايزال العمل المسرحي بالنسبة لي فعل حياة وبقاء وتطور وسؤال دائم عن الكينونة والوجود وعملية أبداع الذات إلى جانب كونه رحلة ومغامرة في المستقبل بهدف الوصول الى الحقيقة وايجاد أجوبة لأسلئة العصر الراهن . كما أن العرض المسرحي حوار دائم مع النص والسينوغرافياوالممثل والمشاهد لأجل تحقيق الدهشة والانشداد بدل الارتياب والشك، الإعجاب والاستمتاع محل الاستهانة والضجر والتهكم وصولا الى شكل يحقق المتعة الفنية الراقية عبر الأداء المتميز والعطاء الإبداعي الخلاق للممثل الذي يرفد ثقافة المشاهد بما هو جاد وممتع ونافع، مرتقيا بمشاعره وانفعالاته وأسئلة الحرية المتعددة، ماهو ذاتي ومنها ماهو اجتماعي. يبقى ديدن العرض المسرحي المقدم الى جانب حرية الفن واستقلاليته التي تشكل في زمننا المعاصر سؤالا تصعب الإجابة عليه. ” .

انني ارى عوني هنا وهو يقدم لنا فلسفته ويختزل كل حياته في كلمات رائعة .. انه يعتبر المسرح مدرسة حياة من اجل الوجود .. انه يشعر بأن المسرح مدرسة للكينونة .. للذات وللمستقبل .. انه يجد في المسرح بغيته كي يقف على خشيته ومنها ينطلق نحو الحياة كلها .. انه يجده رحلة مغامرة نحو المستقبل .. انه من خلال المسرح يبحث عن الاسرار ليكشف عن الحقائق كلها .. انه يؤمن ايمانا حقيقيا بقيمة المسرح وعظمة مشاهده التي يمكن تربية الاجيال عليها وعلى تجاربها الانسانية .. انه يريده مسرحا متكاملا بالنص والسينوغراف والممثل والمشاهد في بنية متراصة واحدة لخلق جدلية رائعة في الاخذ والعطاء وتحقيق انشداد دائم وخلق دهشة تربي التفكير وتخلق في الذهنية استعدادا دائم لتقبل الاشياء الجديدة والمعاني الخصبة . ان عوني يرى في المسرح عالما مدهشا لا تعيش فيه الريبة ولا تتخلله التشنجات ولا تمارس فيه الاستهانات ولا يغدو مكانا للضجر او يضج بالتهكمات .. انني افهم تماما ما الذي يريده عوني من مسرح يلهو فيه الانسان ، او مسرحا يزاول فيه الممثلون كل التفاهات والتعابير السوقية .. انه يريده مسرحا ممتعا بكل ما تعنيه الكلمة من معان .. نعم مسرح يرتقي بالمشاعر الانسانية ويصل بالانسان الى اعلى درجات الاحساس والالم والفرح والانفعالات الحية .. انه يريده مسرحا يجيب عن أسئلة الحرية المتعددة بشقيها الذاتي والموضوعي .. الفردي والاجتماعي بكل ما يمنحه العالم للمسرح وابنائه من حرية الفن واستقلاليته التي تشكل في زمننا المعاصر سؤالا تصعب الإجابة عليه .

أصدر عنه الناقد الراحل الأستاذ الدكتور علي جواد الطاهر كتاباً بعنوان (عوني كرومي والمسرح الشعبي) وكان قراءة نقدية عميقة ورصينة في أعماله (غاليلو وغاليليه ، كوريولان ، كشخة ونفخة ، الانسان الطيب ، ترنيمة الكرسي الهزاز ، بير وشناشيل ، رقصة الأقنعة)راصداً تجربته في الإخراج المسرحي ، وواصفاً اداءه بـ (الرُقي) في شهادة كبيرة هو أهل لها.

الكلمات الاخيرة

كانت ” مسرحية العبد والسيد ” من آخر اعماله ، وهي نص سومري قديم حيث وجد فيه ثيمة معاصرة تتحدث عن العلاقة بين الحاكم والمحكوم مترجما اياها من عصر كلاسيكي قديم الى خصب الحداثة . انه يعشق التعامل مع النص التراثي – الاسطوري القديم . لقد كانت اطروحته عن ” رثاء أور” لمؤلف سومري مجهول. وهو لا يتعامل أبدا مع الاعمال السهلة التي تقدم افكارها باسلوب مباشر ، اذ ان ثقافته الفنية قد تأسست على المزاوجة بين معرفة النص وتطبيقه على خشبة مسرح فعال . ويقال انك تجده أثناء التمارين : قارئا وشارحا وناقدا للظواهر والحركات والافكار .. وهو يربط بين كل ذلك والواقع الذي يعاصره .. انه بذلك يخدم المجتمع خدمات حقيقية من خلال ثقافة متمكنة وباحتراف عالي المستوى . وتجده يحرق اعصابه حتى يتم الاشياء على ما يريد هو نفسه .. وليس لما يريده أي واقع بائس ! انه بالقدر الذي ينجح فيه بالتعامل مع النصوص الشعبية والاسطورية له القدرة على توظيف النصوص العالمية .. وكان الرجل يشعر ان مسؤوليته اكبر من ان يملأ فراغ المتفرج ، بل يغدو له معلما بطريقة غير مباشرة . واعتقد ان الاخ الناقد ياسين النصير هو ابرز من حلل تجربة عوني كرومي الفنية مع نقاد عراقيين آخرين لا اريد ان ابخس دورهم ابدا ، ولكنني اعتقد ان اعمال عوني وفكره بحاجة ماسة الى المزيد من الدراسات والبحوث .. وسيبقى اسم عوني كرومي مسجلا في ذاكرة العراق الحضارية .

فصلة من كتاب سّيار الجميل : زعماء ومثقفون : ذاكرة مؤرخ

www.sayyaraljamil.com
الزمان ، 2 تموز / يوليو 2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *