الرئيسية » شخصيات كوردية » اسماعيل حقي شاويس ودوره في النضال من اجل الحقوق القومية للشعب الكوردي

اسماعيل حقي شاويس ودوره في النضال من اجل الحقوق القومية للشعب الكوردي

ترجمة : المحامي شعبان مزيري
اسماعيل حقي شاويس في سطور:ـ
اسمه الحقيقي اسماعيل حقي علي رسول احمد اغا ولد في سنة 1894(1 ) في مدينة الموصل، كان والده ضابطا في الموصل وفي سنة 1904بعد ان تخرج في مدرسة الرشدية العسكرية التحق بالاعدادية العسكرية في بغداد،وفي سنة 1907التحق بالمدرسة الحربية في اسطنبول،وفي سنة1911تخرج فيها واصبح ضابطا في الجيش التركي برتبة ملازم ثان،واشترك مع الجيش التركي في القضاء على انتفاضة القوميات في البلقان (اليونان،وصرب،وجبل الاسود) المناهضة للحكومة التركية في البلقان،والتي بدأت بين اعوام 1912ـ 1913وتم اسره من قبل الثوار اليونانيين في مدينة(سالونيك). وعندما تم اطلاق سراحه من الاسر من قبل اليونانيين عاد ثانية الى اسطنبول والتحق بالجيش في شهر مايس عام 1914برتبة ملازم اول.وفي اثناء الحرب العالمية الاولى1914اشترك في جبهات القتال وتم اسره من قبل القوات الانكليزية، وتم نفيه الى الهند،وبعد انتهاء الحرب العالمية الاولى تم اطلاق سراحه وعاد الى السليمانية وانضم الى الشيخ محمود الحفيد عام 1919واصبح رئيس الوفد الكوردي للتفاوض مع(الجنرال فرايزر) محاولاَ ايجاد حل للقضية الكوردية بطرق سلمية ولكن المفاوضات فشلت وبعد انتصار القوات الانكليزية على قوات الشيخ محمود الحفيد، اختفى اسماعيل حقي شاويس عن الانظار في داخل مدينة السليمانية،وعلم الانكليز بوجوده في مكان ما من المدينة عن طريق عملائه،وعندما علم اسماعيل بان الانكليز يبحثون عنه لألقاء القبض عليه خرج من مدينة السليمانية متنكراَ بملابس رجل دين واتجه الى قرية(بيستان سوور) الواقعة شرق شهرزور.وهناك اصبح امام جامع وعرف باسم(ملا شاويس)ولكن لم يبق كثيراَ في القرية وعن طريق ايران وتبريز ذهب الى تركيا والتحق بالجيش التركي مرة اخرى،واشترك في الحروب التي قام بها الجيش التركي في ارمينيا واراس وقارص ما بين سنوات 1920و1921. وفي ايلول عام 1923ارتقى الى رتبة نقيب في الجيش التركي،وفي سنة 1924بعد ان تراجع الكماليون عن وعودهم التي قطعوها على انفسهم باعطاء الحقوق القومية للكورد ضمن الدولة التركية الحديثة وبسبب نشاطات اسماعيل حقي شاويس السياسية عاد الى العراق،وكما يقول معروف جياوك في كتابه القضية الكوردية المطبوع عام1925((انه حرر نفسه من ظلم واضطهاد الاتراك الكماليين وسياستهم المتطرفة)). وبعد عودته الى السليمانية تم تعيينه مدير مدرسة في الناصرية براتب شهري(170) روبية برغم ان هذا الراتب كان ضئيلا ولكن اضطر القبول به لانه كان يرفض العمل في الجيش العراقي الحديث النشأة.وبعد فترة تم نقله الى منطقة(كرميان) في كركوك، وفي شهر تشرين الاول سنة 1925ذهب الى فرنسا لأغراض سياسية وعاد الكرة في سنة 1926وفي سنة 1927اصبح مرة اخرى معلما في الناصرية ومن ثم في كفري وكركوك. واخيراَ تم فصله من الوظيفة لأسباب سياسية ولصعوبة الحياة وحاجته الى المادة اضطر للعودة الى الجيش العراقي وارتقى الى رتبة(رئيس) في الجيش و تم فصله من الجيش بتهمة ملفقة لا أساس لها من الصحة قائلا انه تجاوز على شخصية ملك العراق. وفي خريف عام 1927سافر الى فرنسا وصادف ان عقد المؤتمر القومي لجمعية(خويبون) في شهر تشرين الاول سنة 1927في جبل(حمدون)بلبنان واشترك فيها،وفي سنة 1935سافر مرة اخرى الى فرنسا واصبح يعمل هناك في بعض الاعمال الحرة وهناك حاول ان يوضح للرأي العام العالمي القضية الكوردية،وفي سنة 1936م عاد الى العراق ،في زمن وزارة ياسين الهاشمي وتم تعيينه قائممقاماَ لـ(قضاءعقرة)،وبعد مرور ثمانية اشهر على وظيفته تم فصله من الوظيفة. وفي سنة 1939عادة الى الوظيفة واصبح قائممقاماَ لـ(قضاء مخمور)ثم قائممقاماَ لـ(قضاء رانية).وفي سنوات 1943ـ 1945تم تعيينه في دائرة(انحصار التبغ) في بلدة(قلعة دزة).ويقول المرحوم طاهر احمد حويز بان تعيينه في هذه الوظيفة(أي دائرة انحصارالتبغ) كان بهدف ابعاده من السليمانية وهناك بعض الباحثين يقولون ان قبوله بهذه الوظيفة يعود الى حاجته الى المادة لأن الاوضاع المعيشية كانت صعبة لأرتفاع اسعار الموادوغلاء فاحش،فضلاً عن قلة راتبه التقاعدي.وعندما تم تشكيل جمهورية مهاباد في كوردستان ايران كان اسماعيل حقي شاويس احد المثقفين الكورد الذين اشتركوا في جمهورية مهاباد وكان له علاقاته الخاصة مع القاضي محمد. برغم ان اسماعيل حقي شاويس اعتقل عدة مرات في(السليمانية،وكركوك،وبغداد،وديوانية،وبعقوبة) لنشاطاته السياسية ولمواقفه الوطنية وحبه لكوردستان حيث اصبح دكانه الصغير مشبوها لدى السلطات الحكومة العراقية ويقول الاستاذ محمدي ملا كريم في حديثه الخاص عن اسماعيل حقي شاويس: ان الدكان (عطارية شاويس)الذي كان يديره اصبح مشبوهاَ وان أي شخص يزورهذا الدكان كان سبباَ كافياَ لالقاء القبض عليه.وانا شخصيا(الكلام لأستاذ محمدي ملا كريم) في خريف عام 1945عندما تم القاء القبض عليّ كانت احدى التهم الموجهة ليّ بموجب التقارير التي كتبها عملاء الحكومة ادعاءهم بأنني كنت اتردد على ذلك البيت الذي كان يوجد دكان اسماعيل حقي شاويس فيه.وهذا ما اكده ايضا الاستاذ الدكتور كمال مظهر احمد والذي قال بان الناس كان يخشون التقرب من دكان اسماعيل حقي شاويس. وفي يوم(12) مايس/1976توفي في مستشفى السليمانية.
دور اسماعيل حقي شاويس في انتفاضة سنة 1919التي قادها الشيخ محمود الحفيد ومؤتمر الشعوب بالشرق الاوسط
في عام 1919قاد الشيخ محمود الحفيد انتفاضة ضد بريطانيا ولكن لأسباب عدّة فشلت الانتفاضة ووضع الانكليز نهاية لهذه الانتفاضة سنة 1919. برغم ان قوات الشيخ محمود الحفيد استطاعت وبسرعة فائقة في البداية من الحاق الخسائر بالقوات البريطانية وبسطت نفوذها على مدينة السليمانية وضواحيها الا ان القوات البريطانية المتألفة من عشرين الف جندي متدرب تدريباَ جيدا استطاعوا ان يحرزوا النصر بسهولة(1 ).من جهة اخرى اخذ الشيخ محمود بالتفاوض مع الانكليز لحل القضية سلميا وقد اختاراسماعيل حقي شاويس للقيام بهذه المهمة لمعرفته من القرب فضلا عن دوره السياسي المعروف وفي 18حزيران سنة 1919التقى اسماعيل حقي شاويس مع(جنرال فرايزر) قائد القوات البريطانية بمدينة كركوك(2 ) وبرغم ان المفاوضات فشلت ولكن استطاع الوفد الكوردي برئاسة اسماعيل حقي شاويس ان يوضح للانكليز بان المسألة الكوردية اكبر مما هم يتصورون،وان تصوراتهم عن الكورد غير صحيحة واكد لهم ان ما يجري الان في المناطق الكوردية هو نتيجة لتصرفات خاطئة والمعاملة السيئة التي يقوم بها البريطانيون. وقال اسماعيل حقي شاويس(للجنرال فرايزر) نصا((انتم حاربتم ضد الكورد وهذا مخالف للمواثيق والعهود التي تم ابرامها بين(الكورد والانكليز) وان الخسائر التي تحدث وحدثت،البريطانيون هم المسؤولون عنها،لأن من المفروض ان تقوم بريطانيا بحماية استقلال كوردستان بموجب الوعود المعطاة للكورد، واضاف قائلاَ: وان الدماء التي تنزف تقع مسؤوليتها على الجانب البريطاني)). ورد عليه جنرال فريزر قائلاَ:((من المفروض ان تسلم مدينة السليمانية وكوردستان للأنكليز وبدون حرب وشرط لأن نحن لدينا جيش عظيم واذا استوجبت الضرورات للحرب فاننا نستطيع ان ناتي بالقوات من بغداد والبصرة والهند الى السليمانية والى جميع انحاء كوردستان))(1 ).وكرر اسماعيل حقي شاويس مسؤولية بريطانيا على كل ما يجري في كوردستان وان حكومة الشيخ محمود بريئة منها. وانتهت المفاوضات دون ان يصلوا الى نتيجة وفي20حزيران سنة 1919حركت بريطانيا قواتها باتجاه السليمانية، ومنها الى منطقة(ده ربندى بازيان) وهناك استطاعت ان تحقق انتصارها على قوات الشيخ محمود الحفيد واصيب الشيخ محمود في هذه المعركة بجروح وعلى اثره تم القاء القبض عليه ووقوع اعداد كبيرة من جنوده في اسر القوات البريطانية.اما الباقون فروا من ساحة المعركة. وكان اسماعيل حقي شاويس واحداً من اولئك المقاتلين الذين هربوا الى كوردستان تركيا عن طريق كوردستان ايران(2 ).
جمعية التقدم الكوردي
تأسست جمعية التقدم الكوردي في الموصل سنة1930وكانت جمعية سرية، استمرت في العمل لمدة عام ونصف العام. وكان اسماعيل حقي شاويس من اعضائها البارزين واتصلت الجمعية بشخصيات كوردية وطنية مرموقة منهم رفيق حلمي،واحمد خواجه،واحمد فخري،واشخاص اخرون. اما اعضاء الجمعية فشملت معظم فئات المجتمع من ضباط وجنود وتجار و متقاعدين.
اما اعضاء فرع الجمعية في الموصل فكانت متألفة من(محمود جودت، واسماعيل حقي شاويس، وفايق كاكه امين، ومحمد علي كوردي، وامين راوندوزي)، ولم تمر مدة طويلة حتى انكشف امرها من قبل الانكليز واستطاعت ان تضع نهاية لهذه الجمعية الفتية بعد ملاحقة اعضائها وتشريدهم واختفائهم عن الانظار(1 ).
جمعية زه رده شت حسب بعض المصادر تم تأسيس جمعية(زه رده شت) سنة 1928من قبل مجموعة من الشباب الكورد الوطنيين ومن اهدافها المطالبة بالحكم الذاتي للكورد فضلاً عن لم شمل الطلاب والشباب ودفعهم باتجاه خدمة الوطن وكوردستان والعمل ضد مخططات الاتراك ومناهضة فكرتهم المتمثلة بـ(الطورانية)سياسة التتريك التي كان الاتراك يتبنونها ويستخدمونها ضد الاقليات غير التركية ومن ضمنهم الكورد. كان اسماعيل حقي شاويس رئيسا للجمعية وبجهوده الخاصة استطاع اقناع الشيخ محمود الحفيد ان يكون رئيساَ فخرياَ للجمعية. وحول سنة تأسيس الجمعية هناك عدة اراء منها، هناك وثيقة بريطانية تؤكد فيها ان الجمعية تأسست سنة 1926ولكن هذا التاريخ مشكوك في امره لأن الذين اسسوا الجمعية(زه ردشت)كانوا هم اعضاء في حزب(خويبون)وانشقوا فيما بعد منها(اي من حزب خويبون)ومن المحتمل بعد انشقاقهم انهم اسسوا جمعية(زه ردشت)،علما ان حزب(خويبون)كان قد تأسس في اواخر سنة 1927وان احاديث مؤسسي جمعية(خويبون) يؤكدون على ان جمعية(زه ردشت) تأسست سنة1928. واستمرت الجمعية بالعمل الى عام 1929عندما تم كشف امرها من قبل الانكليز والحكومة العراقية وتوقفت عن العمل(2 ).
جمعية الأخوّة
انتشرت الافكار السياسية في الثلاثينيات من القرن المنصرم بين المثقفين الكورد واصبحت مدينة السليمانية مركزا لنشاطات بعض التنظيمات السياسية القومية التي كانت تعمل سرا ومن هذه التنظيمات(جمعية الاخوة)ففي سنة 1937تم تأسيسها من قبل بعض الشباب الوطنيين برغم من ان الجمعية كانت نشاطاتها محدودة ولان عدد اعضائها كانوا قليلين ولكن من اهدافها هو تحرير الكورد وكوردستان. يقول كريم زند في مذكراته: تأسست هذه الجمعية في مؤتمر عقد في منزل الشيخ لطيف الحفيد ليلة الخميس على الجمعة المصادف 13ـ14 /آب/1937. اما ملا اسعد محوي الذي كان عضو مؤسس لجمعية الاخوة واصبح النائب الثاني لرئيس الجمعية يقول في مذكراته: تم عقد المؤتمر التأسيسي في منزل الشيخ لطيف بن الشيخ محمود في ليلة الخميس المصادف(10) مايس سنة1937. واشترك في المؤتمر التأسيسي ثمانية اعضاء وهم كل من (الشيخ لطيف الحفيد ,واسعد محوي, واسماعيل حقي شاويس,وصديق شاويس، وفؤاد رشيد ,واحمد فخري ,واحمد محمود,(1) والشيخ قادر سيد احمد),وكان مقرراَ ان يجتمع اعضاء الجمعية مرة اخرى في ليلة الجمعة بـ(خانقاى محوى) ويتم ارسال الدعوى لبعض الاشخاص المعروفين ووجهاء المجتمع. والجمعية كانت تتألف من الشيخ لطيف الحفيد نائب رئيس الجمعية، وملا اسعد محوي عضو عامل ،والنائب الثاني لرئيس الجمعية، اما الاعضاء فكان كل من(اسماعيل حقي شاويس، ومحمد صديق شاويس، والشيخ لطيف، وحمه بور محمد امين منكوري,وحمه تابو,وماجد مصطفى،واحمد فخري، وفؤاد رشيد، والشيخ قادر سيد احمد،واحمد محمود،واخرون، وكانت للجمعية فروع في كل من المدن التالية(بغداد، وكركوك، وكويسنجق)، وقام اعضاؤه باتصالات مع المثقفين في مدينة اربيل محاولة منهم لفتح فرع لها هناك( 1).
نشاطات اسماعيل حقي شاويس في تركيا
)تشكيلات الاستقلال الكوردي(
انظم اسماعيل حقي شاويس الى تنظيم(تشكيلات الاستقلال الكوردي) التي تأسست سنة 1921 بشكل سري في منطقة ارضروم بقيادة ميرالاى خالد بك جبرائلي رئيس عشيرة جبرائلي(2 ). وان الباحثين الذين كتبوا عن هذا التنظيم لم يتوصلوا الى سنة تأسيسه بصورة صحيحة بل هي تكهنات،فان الاستاذ نوري درسيمي يعتقد بان التنظيم تم تأسيسه 1922اما زنار سلبي يعتقد بانه تأسس سنة 1923. اما اسماعيل حقي شاويس واحسان نوري بدليسي وتوفيق مارديني واحمد راسيم يعتقدون بان التنظيم تأسس سنة1921( 3). وكانت الهيئة الرئاسية لتشكيلات الاستقلال الكوردي متألفة من السادة يوسف زيابك،و اسماعيل حقي شاويس،و راسيم شكاك،و خورشيد وانلي،و احسان نوري بتليسي،(بدليسي) واشخاص اخرين(4 ) وخلال مدة قليلة من عمل الجمعية استطاعت ان تشكل جيشاً تعداده عشرة الاف مقاتل يقوده(150)ضابطاَ ،وانيطت مسؤولية فتح الفروع للجمعية في مناطق ومدن كوردستان الى اسماعيل حقي شاويس،وقام بفتح فرع في مدينة دياربكر( 5).
حزب خويبون
تأسس حزب(خويبون)شهر تشرين الاول سنة 1927وتم فتح فروع لهذا الحزب في عدة مدن كوردية، منها فرع في مدينة السليمانية، وكان مصطفى زكي صائب افندي رئيسا للفرع والشاعر الشيخ سلام سكرتيرا(1 ). وبموجب المصادر المتوفرة لدينا لم تذكر بان اسماعيل حقي شاويس كان عضوا في فرع السليمانية لحزب(خويبون) برغم انه كان احد مؤسسي الحزب وكان مسؤولا لفتح فروع لهذا الحزب في المدن الكوردية(2 ). ويقول دلشاد محمود عبد الرحمن في هامش ص83 في كتابه الموسوم بـ(اسماعيل حقي شاويس) قائلا:((انني اعتقد بان عدم قيام اسماعيل حقي شاويس بتدوين مذكراته وعدم تدوينه للأحداث والوقائع المهمة ومحطات حياته الصعبة التي عاشها.اصبحت من عقبات وعثرات امام المؤرخين ولهذا السبب نرى ان اغلب المعلومات التي تم تدوينها عنه من قبل الكتاب يوجد فيها بعض النواقص واوقع الكثير من الباحثين في اخطاء))( 3) .
علاقة اسماعيل حقي شاويس بالشخصيات الكوردية في تركيا
اما حول علاقته بالشخصيات الكوردية في كوردستان تركيا فكانت له علاقات قوية واشترك في كثير من نشاطات الاحزاب والجمعيات الكوردية ففي سنة 1913وبعد ان تم اطلاق سراحه من اسره من قبل الثوار اليونانيين وعودته الى اسطنبول التقى ببعض الشخصيات الوطنية والقومية الكوردية ومنهم الشيخ عبد القادر الشمزيني( 4) باعتباره رمزاَ للنضال الكوردي واراد اسماعيل حقي شاويس ان ينضال معهم من اجل تحرير الشعب الكوردي من سيطرة الدولة التركية( 5) ولكن هذه العلاقة لم تدم طويلا لأن الحرب العالمية الاولى قد بدأت واشترك اسماعيل حقي شاويس في الحرب ضد الانكليز وتم اسره في جبهات القتال من قبل جنود الانكليز ونفيه الى الهند( 1) .وكانت له علاقات قوية مع كل من(خالد بك جبرائلي,ويوسف زيابك،والشيخ سعيد بيران،وكمال فوزي،ورشدي بك،وقدري جميل باشا,واكرم جميل باشا،واحسان نوري بدليسي،والدكتور فؤاد،وثريا بدرخان.وعمل مع الاخير(ثريا بدرخان)(2 ) بخصوص تحقيق توصيات حزب خويبون.
——————–
تشير اغلب المصادر التي تبحث عن تاريخ ميلاد اسماعيل حقي شاويس الى انه ولد سنة 1896للميلاد اما الوثيقة التي اعطيت له اثناء تخرجه في مدرسة الرشدية العسكرية في السليمانية تشير الى سنة(1323) رومي والتي يصادف سنة(1907) للميلاد، وان الوثيقة تشير الى انه ولد سنة(1310) رومي والتي يصادف سنة(1894للميلاد) وفي سنة(1317) رومي المصادف(1901)للميلاد تم قبوله في المدرسة الرشدية العسكرية في السليمانية.( علماَ بان مدرسة الرشدية اول مدرسة عسكرية تم افتتاحها بجهود سعيد باشا خندان سنة 1893م).
وكان له اخ اسمه جميل افندي الاخ الاكبرلـ(اسماعيل) كان ضابطاَ في الجيش العثماني وكان وطنياَ رفيع المقام يقال:عندما قاد والي الموصل سليمان نظيف بك قواته لمهاجمة منطقة بارزان التي وجدت فيه قوات الشيخ عبدالسلام البارزاني، كان جميل افندي ضابطاَ للمدفعية ولكنه تمرد على اوامر الوالي سليمان نظيف بك وقال مقولته الشهيرة((انا كوردي ولم اصبح ضابط المدفعية حتى اوجه فوهات المدافع الى ابناء قومي))(رفيق حلمي، يادداشت(كوردستانى عيراق و شورشه كانى شيخ مه حموود) ب3، به غدا، 1992، ل 122.)
ـ ئه حمه د خواجه ، جيم دي، ب1، به غدا، 1968، ل 38ـ 58؛ م.ر. هاوار، شيخ محمودي قاره مان،ب1،ل429 ، به دواوه؛ م.س.لازاريف، المسألة الكوردية(1917ـ1923)، ترجمة عبدي ناجي(د.ت) ، ص71ـ72.
ـ د. حامد محمود عيسى علي، المشكلة الكوردية في الشرق الاوسط منذ بدايتها حتى سنة 1991، مصر ،1991، مكتبة مدبولي، ص 124ـ125؛ شيخ لطيف حفيد، يادداشته كانى شيخ له تيفى حه فيد له سه ر شوره شه كانى شيخ مه حموودى حه فيد، ساخ كردنه وه ى كه مال نوورى معروف، ج1 ، 1995، ل 57؛ محمد عبدالله كاكه سوور ، هه مان سه رجاوه ى بيشوو ، ل 39
ـ شيخ له تيفى حفيد ، سه رجاوه ى بيشوو، ل57؛ ويعتقد محمود الدرة بان محادثات اسماعيل حقي شاويس مع جنرال فرايزه ر تم في 11حزيران 1919)(انظر محمود الدرة، القضية الكوردية، ط2، بيروت، 196، ص 139. ئيسماعيل حه ققي شاوه يس ، حكوومه تى كوردستان، ده ستنووس ؛ ب.م ئيسماعيل حه ققي شاوه يس ، ته رجمه ى حالم ، ده ستنووس، سليماني، 25ى نيسانى 1976. ـ في الحقيقة كانت بريطانيا قد قررت بضرب الكورد وتدمير قواتهم وكسر شوكتهم من اجل الحفاظ على مصالحهم في المنطقة(د. دلير ئيسماعيل حه ققي شاوه يس، يادي مامؤستاى به هه شتى ، ل 217؛ علي سيدو الكوراني، من عمان الى العمادية أو جولة في كوردستان الجنوبية، عمان،1939،ص107؛ م.ر. هاوارسه ر جاوه ى بيشوو،ل520.
ـ د.كمال مظهر احمد، الاستاذ اسماعيل حقي شاويس يروي صفحات من نضال الشعب الكوردي، التاخي(صحيفة) ،بغداد ،العدد (1462)، في 15 تشرين الاول 1973,ئه حمه د خواجه ،جيم دي ،ب3, سليماني, 1970 , ل 30 ؛د. كمال مه زهه ر ئه حمه د، ماموستا به شير له به لكانامه يه كى نهينى به ريتانياى كه وره دا، ( ره نكين)، كوفار، به غدا ، زماره (27) ، سالى 1990 ، ل27. ـ د. كمال مه زهه ر ئه حمه د، خير و بيرى رابورنوسيكى كورد، به شى دووه م ، ره نكين ،( كوفار)، به غدا، زماره (90) ، سالى 1996، ل 6؛ شيخ سه لام شيخ ئه حمه د، ديوانى سه لام، ئاماده كردن و بيداجوونه وه ى ئوميد كاكه ره ش ، جابى دووه م، به غدا، 1990، ل 38؛ ئارام، كومه له ى زه رده شت له ميزووى كورددا، به يان،(كوفار)، به غدا، زماره(89) تشرينى دووه مى ، 1974، ل8.
ـ اسماعيل شكر رسول, اربيل ,دراسة تاريخية في دورها الفكري والسياسي 1939ـ1958، اطروحة دكتوراه منشورة مقدمة الى مجلس كلية الاداب جامعة صلاح الدين/ اربيل/ 999، ص110 ؛ محمد خضر احمد (حمه بور) حيزبي برايي له سليماني سالى 1937 وبه سه رهاتم ، هولير، د ه ستنوس ؛ جلال الطالباني، كوردستان والحركة القومية الكوردية، بيروت ،1969، ص121 ؛ د. عبد الستار طاهر شريف، الجمعيات والمنظمات والاحزاب الكوردية في نصف قرن ، بغداد، ص92 من منشورات شركة المعرفة؛سوران مه حوى، كه سيه تى مه لا ئه سعه دي مه حوي، به يامى راستى،(كوفار)، سليماني، زماره (57)، تشرينى يه كه م ، 1999 ,ل125؛ لقاء مع كريم زند بتاريخ 16 /كانون الاول/1999في السليمانية؛ فؤاد عارف، مذكرات فؤاد عارف ,ج1,ط1,دهوك 1999,ص136,هامش رقم ((13
ـ روبه رت ئولسن، راثه رينى شيخ سعيد بيران، ل73؛ سديق سالح خورشيد، ره شيد وانلى بيشمه ركه يه كى ون، هه زار ميرد،(كوفار) ، سليمانى ، زماره (5)، سالى دووه م، ئه يلوولى 1998،ل162.
ـ زنار سلوبي ، مذكرات، ص14؛ ئيسماعيل حه ققى شاوه يس ، كوميته ى ئيستقلالى كوردستان،( رؤزى نوى)(كوفار) ، سليمانى، زماره(1) ، سالى دووه م ، ئايار ، 1961،ل 20؛ روبه رت ئولسن ، رابه رينى شيخ سعيد بيران ، ل 72 ـ 73.
ـ روبه رت ئولسن، سه رجاوه ى بيشوو،ل 72،27،73 ، ئيسماعيل حه ققي شاوه يسن خه بات و كوسى ئينجيزانى كورد،ل 24؛ ئيسماعيل حه ققي شاوه يس ، كوميته ى ئيستقلالى كوردستان،ل21.
ـ زنار سلوبي، مذكرا، ص104
ـ د. كه مال مه زهه ر ئه حمه د، خيروبيرى رابوت نوسيك ، به شى يه كه م، ره نكين (كوفار)، به غدا، زماره (88) ، سالى 1996،ل13.
ـ روهات ئالاكوم ، ريكخراوى خويبون و شورشى ئاكرى ، وه ركير شوكور مسته فا ، رامان(كوفار) ، هه ولير ، به شى يه كه م، زماره(38) ، (5)ى ئابى 1999، ل12
ـ دلشاد مه حموود عه بدوره حمان، ئيسماعيل حه ققي شاوه يس(1894 ـ 1976) كوردستان، هه ولير، 2004، ل 83.
ـ د. كمال مظهر احمد ، الاستاذ اسماعيل شاويس يروي صفحات، ص3
ـ المصدر نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *