الرئيسية » مقالات » الی المحكمة العلیا العراقية الخاصة

الی المحكمة العلیا العراقية الخاصة

يتوقع النطق بالحكم علی المدانین بجرائم الانفال یوم 24/06/2007. وبما اننا قلقون علی نتائج الاحكام التي سوف تصدر بحق المجرمین، لان ما دعا الیه المدعی العام لا ترقی الی ضخامة الجرائم وسادية المجرمین حین ارتكابهم لجرائمهم في عملیات الانفال. نحن نری بان هؤلاء القیادات البعثية التی قامت بحملات الانفال يجب ان يدانون بارتكاب جرائم التطهیر العرقي (الجینوساید) وان یعاقبوا علی ذالك. إننا نری بان جمیع القیادات البعثية متهمة بجریمة الجینوساید ولیس علی حسن مجید وحده. لأن ذالك كان من فكر واخلاقیات هؤلاء المجرمین.
لیس معلوم لدینا ما تنطقون به في یوم النطق بالحكم. ولكننا نحاول تذكيركم بان ما قدمت من ادلة من قبل المحكمة، وما روی من قبل المشتكین، وما اعترف به من قبل المتهمین و مجریات المحكم بصورة عامة. وبموجب ما جاء من اتفاقیات جنیف حول جرائم الابادة الجماعیة، ان ما جری في عملیات الانفال كانت بقصد ابادة جزء كبیر من الشعب الكوردی. وبهذا سیقع الجریمة تحت طائلة التطهیر العرقی. والذی یجب الا یهمل هو ان مرتكبي الجریمة كانوا من رموز القیادة العراقیة الذین كانو بدورهم رمزا لدولة العراقیة وكان ذالك بموجب خطط منهجیة مدروسة وبسابق اصرار وترصد، وبالاستفادة من كافة امكانیات الدلة العراقية البشریة والمادیة.
ولذالك كله نطلب من المحكمة العلیا المحترمة ان كانت ترید ان تبقی موضع ثقة الجماهیر الكوردیة، وتتسم بالعدالة المجردة، ان تحكم بموجب الاعراف والقوانین المرعیة في هذا النوع من الجرائم، والا ياخذها فی الله لومة لائم. وبذالك نری ان یحتوی القرارات علی هذه العناصر من العقو‌بات:

1- نطلب من المحكمة المحترمة ان تعترف بشكل مباشر وبلا لبس او غموض، بان جریمة الانفال هو تطهیر عرقي اي(الجینوساید).
2- وان یحتوی الحكم بشكل واضح لا لبس فیه، بان الدولة العراقية التی كانت تسیطر علیه الحكومة العراقیة بقیادة صدام حسین، هی التی قامت بتنفیذ الجریمة.
3- وجمیع الذین شاركو في الجریمة یجب ان یعاقبوا، وان لا تخفف عقوبتهم تحت ای ضرف كان.
4- اقارب الضحایا یطالبون بتنفيذ احكام الاحكام في موقع ارتكاب الجریمة، ونطلب من المحكمة المحترمة ان یتنبه لهذا الغرض وان لا تهمل طلبات الضحایا.
5- نرجوا ان یتنبه المحكمة ایضا علی وجوب محاكمة كل من ذكر اسمه خلال مجریات المحاكمة.

ان ما جاء في هذه المذكرة عبارة عن طلبات مشروعة لاهالی الضحایا، ونتمنی ان یثبت المحكمة حیادیته فی هذه الجرائم التی طالت كل مفاصل الشعب الكوردي.


منظمة چاك
20 يوني 2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *