الرئيسية » مقالات » تصريح صحفي حول جولة الدكتور احمد الجلبي التفقدية لمدينة بغداد

تصريح صحفي حول جولة الدكتور احمد الجلبي التفقدية لمدينة بغداد

بسم الله الرحمن الرحيم

قام الدكتور احمد عبد الهادي الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي ورئيس لجنة الحشد الشعبي الساندة لعملية فرض القانون بجولة تفقدية لمدينة بغداد بتاريخ 11/ 06 /2007 شملت عددا من المواقع العسكرية المهمة والمناطق التي تشهد توترات أمنية بالإضافة الى زيارته شارع المتنبي العريق والذي تعرض بدوره لهجمات إرهابية آثمة. وتأتي جولته التفقدية في أطار حشد الطاقات وتعبئتها لانجاح الخطة الامنية وللوقوف على احتياجات المجتمع البغدادي والمواطنين والاطلاع عن كثب على التطورات التي تجري على ارض الواقع.

وأستهل الدكتور احمد ألجلبي جولته بزيارة مقر الفرقة الحادية عشر والكائن في منطقة باب المعظم حيث استمع هناك إلى شرح وافي من قبل كبار ضباط هذه الفرقة حول آلية عمل تشكيلاتها كونها مسؤولة عن إدارة العمليات في مناطق عديدة في جانب الرصافة. وخلال تفقده لمقر الفرقة صرح بالقول: ( قمنا بزيارة لهذه المنطقة من بغداد, المنطقة التاريخية , وزارة الدفاع القديمة , وهو مبنى تاريخي فيه الكثير من التاريخ العراقي السياسي الحديث ,وقمنا بزيارة العديد من المباني الأخرى واجتمعنا مع نائب قائد الفرقة 11 حديثة التشكيل). وتعليقا على ما تشهده المناطق المحيطة بمقر الفرقة من عمليات إرهابية وبشكل متواصل فقد أوضح الدكتور الجلبي قائلا ( هذا ليس قاطع الفرقة 11 اللواء الأول لكن مقرها هنا وإنما هو قاطع اللواء الرابع الفرقة الأولى – تدخل سريع- والتي يقع مقرها في منطقة التاجي و سنبحث معهم في هذا الموضوع وقد تحدثنا مع نائب قائد الفرقة 11حول بعض الأوضاع الأمنية حسب اطلاعه وعمله في هذه المنطقة واعتقد انه من الممكن معالجة هذه القضية خصوصا وان الأهالي مصممون على استعادة مناطقهم وإعادة حياتهم فيها ونحن نعمل مع اللجان في كل منطقة من هذه المناطق لتحديد المشاكل ومعالجتها).

توجه بعدها الدكتور احمد ألجلبي للتجوال بشارع المتنبي وخلال جولته التفقدية لأحياء وشوارع مدينة بغداد استمع رئيس المؤتمر الوطني العراقي إلى مشاكل ومعاناة ومقترحات المتضررين جراء العمليات الإرهابية وأكد على إن (هناك مشروع لإعادة وأعمار شارع المتنبي والسوق وهناك مخططات ثلاث يجري البحث باختيار احدها وجئت هنا للاطلاع على ارض الواقع كي أرى الدمار وارى ما يمكن عمله , وطلبت من أصحاب المحلات وأصحاب المطابع ليؤلفوا لجنة ليكون لها رأي في اختيار التصميم المناسب ولتعرض احتياجاتهم على الحكومة وطلبت منهم الاتصال باللجان المدنية الساندة في المقر العام وليتمكنوا من طرح مطا ليبهم وفعلا فان هناك الكثير منهم قد تضرروا وهم بانتظار التعويض ونحن نعمل على مساعدتهم بالحصول على هذا التعويض) وأضاف قائلا (ان هناك لجنة حكومية شكلت للتخطيط للبناء الجديد وبالفعل فقد أنتجت مخططات ثلاث يجري البحث في اختيار احدها وقد رصد مبلغ لتعمير السوق ببناء عصري حديث ذات قيمة جمالية واعتقد إن هناك اهتمام كبير من قبل السيد رئيس الوزراء بأعمار السوق واعتقد ان العمل يسير, وسيجري اختيار التصميم المناسب خلال أسابيع قليلة والمبلغ المخصص مرصود ولكن يجب إن يساهم أبناء المنطقة وأصحاب المحلات في اختيار التصميم ).

وعن سبب زيارته لشارع المتنبي الذي يشكل معلما حضاريا من معالم بغداد قال الجلبي: ( هذه الزيارة لغرض الإطلاع ودراسة الوضع على ارض الواقع. هناك خطة لإعادة بناء شارع المتنبي. وسنبحثها في الاجتماعات القادمة مع السيد رئيس الوزراء وأردنا أن نطلع على الواقع ليتسنى لنا إبداء الرأي في موضوع اختيار نوع البناء الذي سيتم من قبل لجنة يؤلفها السيد رئيس الوزراء, وأيضا نريد أن نطّلع على أوضاع مركز المدينة لإحياء بغداد وعودة الحياة إلى مجاريها في هذه المدينة) وأضاف الدكتور ألجلبي قائلا: ( بعد زيارة شارع حيفا الأسبوع الماضي حصل اتصال مع السيد نائب رئيس الوزراء الدكتور سلام الزوبعي ومع أمين بغداد لمعالجة موضوع ما حصل في العمارات والشقق الموجودة فيه ونحن نعمل على رفع الأنقاض وإعادة الكهرباء ومساعدة الأهالي الذين يرغبون في العودة إلى دورهم ومساعدتهم على العودة إلى الحياة الطبيعية) .

وفيما يخص الاضرارالتي تعرضت لها المباني المهمة المحيطة بشارع المتنبي كبناية وزارة العدل القديمة فقد أكد الدكتور ألجلبي على وجود( دمار كبير وهناك إهمال كبير يجب علينا جميعا العمل على إعادة الحياة إلى هذه المنطقة الأساسية من بغداد القديمة هذه منطقة تاريخية وذكروا لنا إن هناك تجاوزات هذه البناية هي مركز تراثي وهناك سرقات وتخريب يجب معالجتها أيضا ..تكلمنا مع أصحاب المحلات والمتضررين في شارع المتنبي وسنعمل للحصول على ما يمكن من التعويضات لهم وأيضا دعوناهم لتشكيل لجنة ليكون لهم رأي في اختيار التصميم المناسب لإعادة بناء شارع المتنبي وهناك مبلغ مرصود وسيجري اختيار التصميم لتتم المباشرة بالعمل والوضع لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة يجب معالجته بسرعة والحكومة مدعوة وسنعمل مع الحكومة ممثلة بأمانة بغداد ووزارة التعمير لدفع عجلة التقدم إلى الأمام).

المؤتمر الوطني العراقي
15/06/2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *