الرئيسية » مقالات » مـن يفجــر… ومـن هـذا الـذي يستنكــر … ؟

مـن يفجــر… ومـن هـذا الـذي يستنكــر … ؟

 اللعبـة تعفنت فيهـا روائـح الصفاقــة وقـلـة الحياء فـي مرحلـة سيبسق فيهـا التاريـخ فـي وجـه رموزهـا وتصبح سيمـاء مخجلة على جبين كبار القوم وصغارهـم ’ وكـذبـة تـرتدي الخطيب والواعظ والروزخون والمتحذلق والمتقـرد والشفاط .. عـورة تعتذي وجـه المتعلمن والمتعنصـر والمتأسلم والمتأذهب وجميـع كسبـة ودلالـــــي التحاصص والتوافق .
هـل مـن يستنكـرهـو ذات المفجـر … ومـن يفجر هو ذات المستنكـر ’ ام كلاهمـا ملوثان بأوحال خسـة ودناءة ذلك الفعـل المشين … ؟
ـــ هـل ان دم العراقيين ومقدساتهم وتراثهـم وامنهـم واستقرارهـم ’ هـو الطريق الأقصـر والأمثـل لتحقيق المشاريع والأهـداف والنوايا الشريرة غيـر المعلنـة … ؟
ـــ والسلطـة والأختلاس والفرهود يجب ان يمـر عبـر سفك الدم العراقـي … ؟
ـــ المحاصصات والتوافقات وتقاسم الأسلاب ’ ليس لها طريق آخـرالا عبر المزيـد مـن ازهاق ارواح العراقيين … ؟
ـــ دسائس المصالحـة اللاوطنيـة وتقاسم السلطـة والثروات يجب ان يسبقهـا تراشق مخيف بالدم العراقـي وقوافل مـن الأيتام والأرامـل … ؟
ـــ التوقيع على الأتفاقيات المذلـة وتنفيذ مشاريع الفرهدة الخطيرة والأستحواذ على الثروات الوطنيـة وافقار واذلال اهـل الوطـن وسرقـة مستقبلهـم يجب ان يأتـي عبر الموت اليومـي وزراعـة المليشيات المشبوهـة وفـرق الموت السريـة وتعميـم الفوضى والأحباط واليأس والأستسلام للأمـر الواقـع … ؟
ـــ وكل شـي فـي العراق يجب ان يمـر عبـر ديموقراطيـة الخـراب وشذوذ العمليـة السياسيـة وموت العراقيين وتدميـر حياتهـم ومثلهـم ومقدساتهـم وحاضرهـم ومستقبلهم ’ونشرالمختصيـن مـن كوادر التضليل والتجهيـل والأستغفال ومسخ بصيرة الناس وبقايا وعيهـم … وترك الملايين المجروحـة المحرومـة البائسـة فريسـة الجهـل والفقــر والأوبئـة وتفشـي افـة الرذيلـة ’ معلقين خسارة فـي منطقـة اللاد نيا ولا ديـن فاقدي الحياة والآخـرة يجترون اوهامهـم وسذاجتهـم وبؤس لا يرحـم … ؟
ـــ هـل اصبـح العراق عاقـراً او لا يلد الا المعوقين وطنيـاً ’ ومدارس الحياة والتجربـة العراقيـة لاتخـرج الا البعثيين والمتبعثين ’ ومجتمعـه يفتقـر الى مـن فيـه الكفاءة والنزاهـة والقيم الوطنيـة والأنسانيـة ’فأ صبـح شاغـراً مفتوحـاً امام ورثـة الأخلاق والقيم والممارسات البعثيــة … ؟
بالأمس فجـروا مرقـد الأمامين العسكريين وهـو محاط بحمايـة استثنائيــة ’ واليوم فجـروا القبتين الشريفتين وهما محاطتا بحمايـة فوق الأستثنائيــة .
مــن فجـــر …. ؟
الحمايــة الأستثنائيـــة … ؟
البعث المـزروع فـي صفوف المليشيات التي تدعـي حمايـة المرقـين … ؟
الصواريـخ فوق الذكيــة المنطلقـة من المواخيـر الغبيـة داخل المنطقـة الخضـراء … ؟
هـذا الذي يستنكـر بشدة ’ ويتوعـد ويهـدد ’ ام ذاك الذي يـدعوا الى التهدئـة وعـدم الوقوع فـي مصيـدة الفتنـة ’ ام ذاك الذي اكتشف بعبقريـته الموروثـة ’ ان الذين فجـروا الضريحين هـم الصهايتنــة … ؟
الأشقاء ممثلـي الأرهاب فـي العمليـة السياسيـة ’ ام اجنحتهـم الأرهابيـة فـي الشارع العراقــي … ؟
مـن اين دخـل هـذا المفجـر … عبـر الحدود السورية الأردنيـة السعوديـة الأيرانيــة ام عبـر حـدود معتقلات السادة المحـررين … ؟
اسئلـة عاهـرة فـي ازمنـة الأباحيـة السياسيـة … مـن نسـأل ومـن سيخدعنـا بجـواب … ؟
اجيبونـا ايهـا السادة ولا تتركوا الموس معلقاً فـي البلعـوم العراقـي ..
ام نتـرك الأمـر لأجيال ما بعـد الكارثـة تبحـث فـي مزابـل التاريـخ وتستجوب .
ـــ شرطياً ومفوضاً وضابطـاً استبدل الأحمـــر بالأخضـــر .
ـــ مجلسـاً ومستشاراً امنيـاً او مديـراً وناطقـاً رسميـاً ملطــخ الوجهيـن بعـار اللعـب علـى الحبـال .
ـــ نائبــاً ووزيراً ورئيساً وثم رئيســاً ( مـا ننصـر نكـول ….. ثلثيـن الحجــي مغطـــه … )
ـــ ام حكومـــة … غــراب يكـل لغـراب وجهــك اســود …
14 / 06 / 2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *