الرئيسية » الآداب » حِوار معَ الفّنانُ التشكّيلي الكُردي الشاب راغب زوزاني

حِوار معَ الفّنانُ التشكّيلي الكُردي الشاب راغب زوزاني

أستخدمُ الألوانَ الغامِقة أكثرُ مِن الفاتِحَة لأن حياةُ الكُرْدِ حَزينة أكثر مما هي فرِحة




أجرى الحِوار : ديرام شماس.

مساحة بيضاء خالية من الوجع والألم والشجن ، لوحة بلا دموع بلا أحلام كسيرة ، بلا هموم ثقيلّة . بِلا جماجم ودمٌ لشعب ” دعائمهُ الجماجمُ والدمُ ” تكونُ بيضاء تلكَ المساحة بياضَ الثلجِ الذي يتساقطُ على ثغر ” الـجودي ” قبل أن يحمل ريشته و يخلطُ ألوانه ، ألوان الحرية والحب والسلام والعشق والحنين والذكريات والأملُ والحزنُ الكُردي الثقيل ،و يغمسُ ريشته المشاكسة بيَنَ بركةُ الألوان ليرسم لنّا ألم بطول الأبدية من لون السّماء وضحكات مكّسورة وأشلاء أحلام وأماني مقتولة ؟ يرسمُ، ألم قامشلو ألم حلبجة ألم سينما الزهراء ومنظرُ الأجسادُ والأرواحُ المحروقة فيها ؟ يُدونُ بالألوان ألم مهاباد ألم هولير ألم دياربكر ” آمد ” ألم كردستان . هكّذا هيّ قصةُ راغب زوزاني معَ اللوحة الذي يعيشُ في الغربة جسّداً ويعيشُ في كردستان روحاً ! راغب زوزاني من الفنّانين الكُورد التشكيلين الشباب المبدعين ، فنان مبدع وكبير لهُ مستقبل واعد ومشرق ، لايحتاجُ إِلى متاريسُ الدفاع . من يريد أن يعرف المبدع راغب زوزاني وأن يرى فنه المميز والراقي والإبداعي ما عليه إلاّ أنْ يبحر في بحار ألوانه أقصدُ بِحارَ أشجانه على اللوحة . لكي نعرفُ عنه المزيد كان هذا الحوار .

كيف بدأت علاقتك بالفن التشكيلي . البدايات؟
إِلى الآن أتذكر و أَنا في السابعِةُ من عُمري عندما طلبت مدرستنا منّا نحن التلاميذ بأن نرسم منظرٌ للشتاء ,و بعد أن انتهيتا من الرسم، أصبحت ” رسمتي ” أنذاك سيرة يتحدثُ عنها الجميع من المدرسين الى جميع الطلبة ، بعدها كرموني كثيراً وكانَ نوعاً من التشجيع لي ،كانَ شيئأ لا يصدق بالنسبةِ لي وأَنا في تلكَ الأعوامُ الطريّة, ومن وقتها بدأ اهتمام عائلتي بي وأرسلوني الى دورات الرسم الخصوصية ,و عندما بلغتُ الثالثة عشرة من عُمري داومتُ في مركز الفنون الجميلة بمدينة الحسكة الى العام1996 وبعدها تقبلت في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق,هكذا كانت بدايتي و علاقتي بالفن.

ماذا تحاول أن تعالج في أعمالك ” لوحاتك “؟

أعالج في أعمالي ( لوحاتي ) الحياة الكردّية بكافة أشكالها..من طبيعة كردستان الفنية الملونة الرائعة الى مشاكل المرأة ,الطفل,والشباب, والآباء والأُمهات,المآسي و,الصعوبات,الأحزان و الأفراح التي نعيشُها نحنُ الكُرْد جميعاً .

متى كانت أول لوحة لك وأين رسمتها ؟

أول لوحة لي ذكرتها في الجواب الأول و هي التي كانت منظر حارتنا البسيطة في فصل الشتاء التي من خلالها اكتشفت موهبة الرسم عندي في عام 1984.

إلى أي مدرسة تشكيلية تنتمي؟

أنتمي إِلى المدرسة التعبيرية الممزوجة بالتجريدية ، هكّذا يقولون النقاد والفنّانين الألمان ومحبي أعمالي عنّي ، عن أنتمائي الفني التشكّيلي .

ما رأيك في الحركة الفنية التشكيلية الكردّية ، هل هيّ في حالةُ التطور أم التدهور !

الحركة الفنية التشكيلية الكردية في غربي كردستان ( كردستان سوريا ) غنية جدّاً بالمبدعين المميزين ، ويوجد لدينا فنانيين تشكيليين كِبار ، و هي ليست في حالة التدهور و لكن لا بأس بها ، ومن واجب كل فنان تشكيلي كردي أنْ يلون ويرسم قصص شعبه قومه وأحزان وشجن شعبه ووطنه أولاً ، ويجب عليه أن يعرف نفسه وفنه الكردي أولاً و المحيط به أيظاً ، مهما كانت الظروف و الصعوبات وإلاَّ لن يكّون هُناكَ تقدماً في حركةُ التشكّيلية الكرديّة


. بمن تأثرت من الفنانين الكرد؟

إِلى الآن لا أعرِفُ بِمن تأثرتُ مِن الفنانيين الكُرد التشكيليين ، تجارب الفنُ الكُردي متشابه كثيراً, و لكنني معجب كثيراً بأعمال الفنان التشكيلي الكُردي القدير ” بهرام حاجو ”

هل هُناك نقد تشكيلي ” كردّي ” وكيف تتقبل النقد ؟

نعم يوجد هنُاك نقد تشكيلي كُردي بناء بِشكل واسع، و أتقبل النقد بكل سرور و أفرحُ كثيراً عندما ينتقدني أحداً ما ( النقد سبيل الرقي والنجاح ) و سوف أترك عنواني في نهاية هذا الحِوار لمّن يريد أنْ ينتقدني. وسوف أتقبلُ نقده بكل سرور وسِعةُ صدر .



أي لون تشعرانهُ قريب منك ويعبر عنك وتستخدمه في لوحاتك دائِماً !

سؤال يصعبُ الإجابةُ عليه نوعاً ما, لأنني أحسُ بأنّ الألوان كُلها قريبة منّي وأحِبُّها كُلها و لكّن بشكل عام استخدِمُ الألوانُ الغامِقة أكثر من الفاتِحة لأن حياة الكُرْدِ حَزينة أكثر مما هي فرحة.

الكثيرون من ” التشكيليون الكردّ ” ينتقدون الإعلام الكردّي ويقولون إنهُ لم يعطي حق الفنّان التشكيلي
الكردي _ ماهو رأيك بالإعلام الكردّي كفنان تشكيلي كردّي ؟


و أنا بِدوري أنتقِدُ الإعلامُ الكُردي, بشكل كبير لأنه فعلاً لم يُعطي الفنان التشكيلي الكُردي حقهُ و الإعلامُ الكُردي ضعيف جدّاً جدّاً بمجال الفن التشكيلي ولا يوجد هنُاك أيّ نوع من الإهتِمام بالفن التشكيلي في الإعلامُ الكردي و نسبة محبي الفن التشكيلي واحد بالمئة للأسف, و لا أرى أي اهتمام بالفن التشكيلي و هذا نوع من التخلف برأيي! وأتمنى أن يهتم إعلامنا بالفنُ التشكيلي الكُردي أكثر وأكثر من أجل أن نرفع راية فنّنا الكُردي عالياً .

كلّ لوحات الفنّان قريبة من قلبه ؟ لكّن دوماً هُناكَ لوحة عزيزة عليه ؟ أختر أكثر لوحة قريبة إليكَ ؟
وحدثنا عن ماذا تحكّي اللوحة ؟

نعم هذا صحيح ,وأكثر لوحة عزيزة عليّ هي( لوحة قامشلو) التي رسمتُها في الاسبوع الثاني من بدء الانتفاضة المجيدة في مدينةُ الحب ” قامشلو ” في غربي كردستان العزيزة و لا يمكّنُني الاستغناءُ عنها أبداً و هيّ قريبة على قلبي أكثر من كل لوحاتي التي رسمتُها من قبل ! وهيّ تحكّي عن أنتفاضةُ الحجل !


( لوحةُ قامشلو )

هل لديك مشاريع مستقبلية ؟

نعم هنُاكَ مشروع، باقامة ” جمعية أصدقاء الفن التشكيلي” بمدينة هامبورغ- ألمانيا.و هي فكرة لِنشر و تطوير الفنُ التشكيلي الكُردي بمدينةُ هامبورغ الألمانية و ستكون هناك صالة عرض و قاعات لتدريس الفن التشكيلي تشجيعاً للفن و الثقافة الكردّية ونتكون من سبعة فنانيين محترفيين و ذوو خبرات عالية.و سيتم نشر عنوان موقعنا الفني عبر الانترنت في بداية تموز القادم.

ماهو حلمُ راغب زوزاني الفنّي ؟

حلمي الفنّي هو أن أصل إِلى مايرفعُ من صدى الفنُ الكُردي والشعبُ الكُردي , وأحقق مايفتخر به كلّ كردي أمامَ الآخرين , أتمنى أن أصل إِلى ذلكَ , فهو مبتغاي .


في الختام لكَ ماتقول

في الختام اشكرك كثيراً استاذي العزيز ديرام على هذا الحِوار اللطيف ، و أحيي جميع القراء الأعزاء ووأتمنى التوفيق ومزيداً من التألق لكلّ الفنانيين الكرد، و أتمنى من الإعلامُ الكُردي أن يهتم بشكل زائد بالفن التشكيلي الكُردي أكثر مما عليه لإننا دائماً في خدمة ُالكرد و كردستان الغالية . ” ومَن لم يزرع لنّ يحصد ”

www.sosani.de
r-sosani@hotmail.de
ragib@shuf.com

ببيوغرافيا

راغب زوزاني مواليد نوفلية.. الحسكة.. سورية 1978
اجازة في كلية الفنون الجميلة ـ التصوير الزيتي 2000
عضو نقابة الفنون الجميلة.. سورية
عضو الاتحاد العام للفنانيين الفلسطينيين
خريج مركز الفنون التشكيلية ـ الحسكة 1989..1996
عضو وممثل مسرحي في المسرح الالماني ـ مسرح هايوسوم
المعارض الفردية:
معرض في مركز الحسكة 1990
معرض في كلية الفنون الجميلة دمشق2001
معرض في بولونيا, وارسو 2002
معرض في بولونيا, لوبلين 2003
معرض في ألمانيا, بريمن2004
معرض في ألمانيا, هامبورغ 2005
المعارض الجماعية:
ثلاثة معارض مشتركة في المركز الثقافي الحسكة 1992 ـ 1991 ـ 1990
معرض مشترك في المركز الثقافي دمشق 2001
معرض مشترك في المركز الثقافي الروسي 2002 دمشق
عشرات المعارض مع مجموعة من الفنانيين الكورد في المناطق الكوردية بدمشق 1996
2002
مشاركة في معرض دمشق الدولي 1999
مشاركة في معرض الشباب في متحف دمشق 2002
مشاركات في معارض الفنانيين الفلسطينيين
مشاركة مع سبعة من الفنانيين البولونيين البارزيين في معرض متنقل في المدن البولونية خلال ستة أشهر 2002
له أعمال في الكثير من الدول العربية والاوربية ونيويورك, وثلاثة أعمال في المتحف الوطني، وارسو. بولونيا
له مساهمات في الصحف والمجلات الكوردية.
عمل في رسم اللوحات والتحف الشرقية في المتحف الحربي بدمشق.
مجموعة من البروفات في المسرح الالماني. هايوسوم.
مقيم في ألمانيا ـ هامبورغ.
متفرغ للتمثيل والفن التشكيلي.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *