الرئيسية » الآداب » قصائد الأعصاب المشدودة

قصائد الأعصاب المشدودة

محمد بيجو من الشعراء الشباب السوريين الأوفياء لقصيدة النثر, فهو لم يخرج عن آداب و أخلاق هذه القصيدة منذ انطلاقته المتواضعة في الصحافة السورية ( قصائد هنا وهناك) ولم يفكر يوماً أن يتحدى التعاليم التي تربى عليها ولم يحاول أن يكسر عظام اللغة مثلما فعله رعيل كامل من الشعراء الشباب وصاروا في خبر كان, ولم يفخخ أية كلمة ويفجرها قدّام المشروع التجريبي العربي الذي يشتغل عليه ادونيس منذ السبعينات, وليس بمقدوره الإطاحة بالمشاريع الشعرية الأخرى باعتباره ليس منافساً لأحد, بل لا يمكنه أبداً الخوض في معركة كسر العظم الدارجة اليوم في المشهدية الثقافية السورية.

محمد بيجو يكتب الشعر بطمأنينة ملحوظة, و بأعصاب مشدودة, لا يعير اهتماما بكل ما يكتبه, ظنّاً منه, أن الكتابة هي مثل تدخين سيجارة وأنت في أوج غضبك, و ربما تكمن أهمية هذه الكتابة في أنها لا تضر أحداً سوى صاحبها, حتى أن الشاعر نفسه لا يعرف إن كانت هذه الكتابة تعيد له البسمة و الأمان كأي شيء آخر.

في اغلب ما قرأت لمحمد بيجو اكتشفت نوعين من الكتابة هما التيه في اللغة و زحمة الأفكار وقد يكون ذلك نتيجة أن محمد يكتب الشعر دون تخطيط مسبق أو حتى وضع برمجة ( نصية ) للكتابة الشعرية وهذا هو مشكلة جميع الشعراء الذين يكتبون كتابة آلية تلقائية أو ما يقال كتابة سيلانية, والشعر السوري برمته منخرط في هذه الكتابة منذ ظهور قصيدة النثر, والمتابع لهذا الشعر سيلاحظ أن فترة التسعينات أخرجت الكثير من شعراء قصيدة النثر بينما لم تخرج في الثمانينيات إلا أسماء قليلة وهامة, وما يهم في هذه الكتابة أنها تفتح فضاءا آخرا أكثر اتساعاً, ومساحات لغوية أكثر طيراناً وحرية, ومن يقرأ نصوص محمد بيجو المنشورة هنا و هناك والتي لم تستقر في ديوان بعد سيلاحظ أن هذا الشاب يعاني من زحمة الأفكار والمواضيع التي يطرحها دون معرفة و رؤية شعرية واثقة:
بغيمة و ظلال زاجلة
هكذا قبل الآن
بغيمة غسلت وجهي
بأجنحتي تلك
رفعت روحي
كانت من خضرة ورنين
وكنت كما الآن …. زاجلاً
بعينين من ماء
و جسد من ريح

في قصيدة لمحمد ( بغيمة و ظلال زاجلة ) ثمة سيلان سردي لافت و قد يأخذ القصيدة إلى مختبر للتجارب اللغوية, لا يرجع منها سالماً, فهو غير مستعد أن يدافع عن قصيدته بل لا يستطيع أن يحارب من اجل كلمته طالما أن الكتابة لديه كتدخين سيجارة, إلا أنه ومع ذلك يمتلك عناصر شعرية يمكن من خلال هذه العناصر تجليس الصور والجمل والدلالات عبر لمسة إبداعية هائلة:
كلّما فرشت على الأرض
قمراً
كان الطريق يصعدني
و يمتدّ ..
أنا الرثاء
في المديح

اقرؤوا لهذا الشاعر ولا تصفقوا له, فهو نائم, نائم في قصيدة تستيقظ كلما هبت الحياة فينا, نائم في كلمة ترفع رأسها كلما دبّ حريق ما بمفاصل القصيدة, فنهرع مشلولين لقراءة صحوتنا من جديد, أقرؤوا لهذا الشاعر دون أن توقظوه من قصيدته التي لا تنام أبداً.

مقاطع لمحمد بيجو :
يا لك من ربيع بمكان قاحل
– أهكذا علمتك الأشجار كيف تمشي؟
إذاً خفف أوزارك
لا تجعل من أنفاسك مركباً
لشهوة المكان
لا تتحرك جيداً
وقل : .. أنا التائه
نسيت روحي على موائد الغياب
وتدلت لحيتي على أغنية

هربتْ مني الفصول
حين أردت من الماء نباتاً

أنت تهبط الآن
تمسك بتلك العصافير
قبل أن تصبح مقبرة للأسئلة

لا تعلّق بقدميك قافلة من شهيق
أغمض روحك على زهرة
وابن أحلامك من خرز
كما بنت الطيور أسرابها
على خاصرتك المائلة

تنفس ريحاً
أمامك بحار تجري غرقاً
كن كمن ضيّع الأحباب
وقل : يا الله
كم جعلتني زبداً
عن جريدة ” الزمان اللندنية ” عدد /2707/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *