الرئيسية » مقالات » عشرون عاماً على الجريمة النكراء حدثان وحّدهما التأريخ والدلالات

عشرون عاماً على الجريمة النكراء حدثان وحّدهما التأريخ والدلالات

 – ستوكهولم –

عشرون عاماً على تلك الجريمة والفعل الشنيع، لن أنسى ما حييت تلك الجريمة المروعة، حيث قصفتنا طائرات النظام الدكتاتوري المباد بالأسلحة الكيماوية، شيء لم نحسب حسابه، كنا نظن أننا أمام دكتاتور ونظام شمولي كما يردد البعض اليوم، لم نكن نعلم أننا أمام عصابة مجرمة لا أخلاق لها ولا تعرف المواثيق والمعاهدات الدولية، أبناء شوارع ومرتزقة ومجرمون عتاة، جندهم أبن العوجه الأهوج ليقتلوا بالأسلحة الكيماوية أبناء العراق الأشاوس، أبناءه البررة المناضلين الحقيقيين الذين لم تغرهم السلطة بمغرياتها ولم ترهبهم بقوتها، تركوا ملذات الحياة وغاصوا في الجبال والوديان، وأمتطوا الريح، متاعهم السقط وشرابهم ندى غيمة، وأحلامهم بلا حدود، أرادوا الحياة بحريتها لا بعبوديتها، أحبوا الناس وعشقوهم وكانوا لهم أوفياء.
كنت أول من كتب عن هذا الحدث في ذكراه العاشرة في مقالة نشرت في العدد 30 من رسالة العراق الصادرة في لندن في حزيران 1997، وعلى الصفحة الخامسة، وفي زاوية ، – مع أطيب التمنيات- حيث كتبت،(( حدثان وحّدهما التاريخ والدلالات، بين الخامس من حزيران 1967، والخامس من حزيران 1987 عشرون عاماً، وإذا كانت ذكرى النكسة مؤلمة للعالم العربي برمته والتي تمر ذكراها الثلاثون، فأن حدث 5 حزيران1987 كان فريدا وله دلالاته وسابقته. ففي هذا اليوم قام صدام وأعوانه بالإحتفال بذلك الحدث بطريقته الخاصة، وذلك بإرساله طائراته الغادرة وهي محملة بالأسلحة الكيماوية القاتلة لا لكي تضرب إسرائيل بل لتضرب أبناء شعبنا العراقي الغيارى في كردستان العراق لترمي بسمومها على العراقيين، من عرب وكرد وتركمان، معارضين للحرب ومعارضين للدكتاتورية والفاشية، منتهكاً كل القوانين والأعراف الدولية بل وكل المشاعر الإنسانية، ضارباً بعرض الحائط كل الشرائع التي تحرم أنتاج وأستخدام الأسلحة الكيماوية حتى ضد الأعداء الخارجيين،- ففي “كلي زيوة”، على ضفاف الزاب المتدفق هناك يغدو مسرعاً نحو الجنوب، يتلوى كأفعى مذعورة ليصب في أحد شرايين العراق الجميل، بلد الرافدين، كان ذلك الوادي المحاذي للزاب يعيش حياة نابضة مفعمة في الروعة والجمال وصور النضال، حياة تسير بنبضٍ حضاري خاص بكل ما تعنيه الكلمة رغم البعد النسبي عن الحضارة، كان لنا مسرح متطور بمضامينه وبفنانيه ومبدعيه من مؤلفين ومخرجين وممثلين ومطربين وملحنين وراقصين، وثمة معارض فنية تشكيلية لمبدعين من الطراز الأول، وموسيقى عذبة تصدح وتنداح معها الأغاني الجميلة العذبة، وسط الأمسيات الثقافية التي تقام بأستمرار، وهنالك الفرق الرياضية والشطرنج…الخ
في مساء الخامس من حزيران 1987 كنا قد تفرقنا تواً بعد أنتهاء مباراة لكرة القدم وبدأ الأنصار بالأنتشار كلٌ إلى فصيله، وما هي إلا لحظات وإذا بأصوات مدوية للطيران الحربي في وقتٍ يعتبر متأخرا وغير متوقع، شككنا فيه، لكن ليس لحقدهم وإجرامهم من حدود، فأنكبت الطائرات إلقاء حمولتها من الأسلحة الكيماوية في الوادي لتحيله إلى كتلةٍ من الغازات والحرائق والدخان السام وبشكلٍ كثيف جداً، لتقتل كل ما هو جميل وعذب ولتزهق الروح المفعمة بالحياة، وللأسف كان لقلة الخبرة والتجربة بالأسلحة الكيماوية وضعف الحذر واليقظة أثرها في زيادة الإصابات بين الرفاق.
كانت الجريمة كبيرة بكل المعاني، مسجلاً نظام صدام بذلك سابقة سوداء لا مثيل لها لتضاف إلى سجله الإجرامي الملطخ بدماءِ المناضلين والأبرياء. لقد سقط ضحايا هذا العمل الإجرامي مئات الجرحى والمصابين من نساءٍ وأطفال وشيوخٍ ورجال وفي مكانٍ معزول من العالم يصعب الوصول إليه والإطلاع على كبر وحجم الجريمة، وأستشهد لنا الرفيق أبو فؤاد بعد ساعاتٍ من أستنشاقه الغازات السامة، وبعده بعدةِ أيامٍ أستشهد الرفيق أبو رزكار متأثراً بالغازات السامة، و بقيّ طيلة تلك الأيام حتى أستشهاده نموذجاً للشيوعي وللإنسان الصامد الصبور المكافح، ولعدم توفر الأدوية ولتعذر نقله للخارج كي يعالج فقدناه، فكان بحاجة إلى مستشفى متخصص لتنظيف رئتيه من الغازات السامة التي أستنشقها.
أما الرفاق الآخرون فتعددت إصاباتهم بين الفقاعات الجلدية والعمى المؤقت والإسهال والحروق والجروح، والتي لا زال البعض منهم يعانون من آثار تلك السموم حتى الآن.
أن الصمت السياسي والإعلامي العالمي عن تلك الجريمة، رغم تسجيلها في فلم فيديو وإيصالها للخارج، لم تلقِ الموقف الإنساني المطلوب لا من الدول الأشتراكية آنذاك ولا من قبل الدول الرأسمالية، وهذا ما جعل نظام صدام يتمادى في غيه ويستخدم هذا السلاح، ويقوم بجريمته الأخرى في آذار 1988 وهي ضرب مدينة حلبجة المنكوبة بأسلحة أكثر فتكاً ومحرمة جداً، وكذلك قام بأستخدام الأسلحة الكيماوية ضد أبناء شعبنا المنتفضين في آذار 1991م.
في الذكرى العاشرة لهذا الحدث، علينا النضال من أجلِ تخليص البشرية جمعاء من هذهِ الأسلحة، وتقديم وثائق هذهِ الجريمة وضحاياها لتضاف لسجل نظام صدام الإجرامي، ليقدم لمحاكمة دولية لينال عقابه العادل عما أرتكبه من جرائم بحق البشرية.
ورغم البعد، أبعث قبلة حبٍ ووفاء وزهور جميلة لقبري شهيدينا الغاليين ولذلك الوادي الجميل)) .
هذا ما كتبته في الذكرى العاشرة أما اليوم فأنني أستذكر الحدث بتفاصيله المملة، ورغم أن المجرم الأول عن هذا الفعل قد أعدم، ألا أنه لم يحاكم على أعماله هذه، ولم تتم محاكمته عليها، فهي من الجرائم التي تصنف ضمن الجرائم ضد البشرية وضحاياها مازالوا أحياء، وحتى رموز النظام الذين يحاكمون اليوم أمثال المجرم علي كيمياوي، فالتحقيق معهم ليس بالشكل الذي نأمله، ليرى العالم أيةِ وحوشٍ ضارية كانت تحكم العراق، والتي للأسف نرى من يفكر بإعادة إشراكهم بالسلطة، فأية تغيير حدث، وأية تفكير أهوج هذا. هل أعتذر هؤلاء عما أرتكبه النظام، هل أقروا بالأخطاء الكبيرة التي أرتكبها نظامهم بحق الشعب والإنسانية؟؟
إذا الجواب هو: لا، فلما هذا التمادي والأستخفاف بدماء الضحايا والمناضلين؟
ولماذا يعودون في مراكز حساسة في الدولة؟؟ هل ستقوم أمريكا بتأهيل البعثيين من جديد على حساب القوى الأخرى التي ناضلت ضد الدكتاتورية، والتي عجزت عن التخلص من سلبياتها المميتة، وروحها الأنانية وبسبب خطابها ونهجها الطائفي المقيت؟؟؟
هنالك العديد من المفارقات التي للأسف لا تبشر بخير، وهنالك مواقف تدعو إلى الريبة والشك، هل ستتنبه القوى الخيرة الفاعلة في العملية السياسية لها أم ستظل السفينة تغطس شيئاً فشيئاً ونغوص جميعاً في بحر عاتٍ لن ينجو أحد منه مهما كانت عضلاته قوية.

أن الحدث الذي تمر ذكراه العشرون اليوم، والذي أثبتت الوثائق التي قدمت للمحكمة التي تنظر بقضية الأنفال، وهي وثائق النظام نفسه، أكدت الحدث ومرتكبيه، ألا يحق للضحايا أن يطالبوا بمحاكمة ليس فقط علي كيماوي، بل من رمى بهذه الأسلحة ومن ساعد في إلقائها على أبناء الشعب العراقي، وكذلك ألم يتطلب البحث عمن ساعد نظام صدام على أنتاج هذه الأسلحة وغض النظر أو الوقوف ضد إصدار ألإدانة الدولية بحق ذلك النظام الأرعن، وهؤلاء معروفون جيداً، أم هنالك حسابات أخرى بالضد من ضحايا أبناء الشعب العراقي؟؟
أننا اليوم مطالبون بالوقوف وقفة جدية لينال كل المجرمين والمساهمين جزاءهم، ولنتذكر أن في العام المقبل ستكون الذكرى العشرين على كارثة حلبجة، والتي أقترح أن تشكل لجنة عليا من البرلمان والحكومة العراقية وحكومة أقليم كردستان، ومن القوى التي ناضلت ضد الدكتاتورية، ليكون مهرجاناً دولياً ضد الدكتاتورية وجرائمها ضد الإنسانية، وليكون يوماً عالمياً ضد أستخدام الأسلحة الكيماوية.

لقد وقفت الرفيقة النصيرة البطلة الدكتورة كاترين ميخائيل في المحكمة، وقدمت شهادتها على هذه الجريمة، وكنا نأمل أن تكون هنالك محاكمة خاصة وليحضر العديد من الشهود ولكن ذلك لم يحدث ولا أظن أنه سيحدث، أشياءٌ عديدة وحقوق كثيرة ضائعة أم مؤجلة بسبب الوضع الكارثي الذي يمر بهِ وطننا والذي نأمل كلنا أن تنتهي المأساة ويتوقف نزيف الدم، ليمكن حينها أن نبني الوطن ويأخذ كل صاحب حقٍ حقه. مرة أخرى أبعث من بعيييييييييد الزهور والقبل إلى قبري رفيقينا الشهيدين البطلين أبو فؤاد وأبو رزكار والى ذلك الوادي الحبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *