الرئيسية » الآداب » جمعية روچدا للثقافة الكوردية

جمعية روچدا للثقافة الكوردية

اسم الجمعية : جمعية روچدا للثقافة الكوردية
تعريف الجمعية : إطار ثقافي مستقل يجمع أفراد متطوعين لهم صفات مشتركة ويرغبون في العمل معا في أمور يهمهم كمجموعة بحيث يكون لكل فرد دور او واجب في الجمعية
وتهدف الجمعية الى النهوض بالثقافة الكوردية بالاعتماد على طاقات الجمعية وإمكانات مجتمعنا الكوردي والتعاون مع جميع الجمعيات والهيئات والتنظيمات الكوردية وذلك بما يخدم حماية وتطور المجتمع الكوردي .
برنامج الجمعية :
1- إدخال حرف الواو على مصطلح الكرد لتصبح الكورد:
ان إدخال حرف الواو هو الأسلم تاريخيا فلفظ الكورد تعود بجذورها الى اللغة السومرية حيث هي مشتقة من لفظ كور وهي كلمة سومرية تعني الجبل ومن اشتقاقات النسب في اللغة السومرية إضافة الياء والدال بحيث يكون معنى لفظ كوردي بالسمورية هي الجبلي وهي التسمية التي كان السومريون يطلقونها على سكان الجبال المجاورة كما ذكر في المصادر القديمة ألفاظ متقاربة مثل كوردا – كوردين – كوردوخ
كما ان اللفظ الشفوي السائد بين أبناء الشعب الكوردي في كل مكان هو بوجود الواو وليس بعدمه وان وطنهم كوردستان وليس كردستان .
كما ان لفظ الكرد سواء بكسر الكاف او فتحه او سكونه لا ينسجم مع أصل الكلمة وان تلك الألفاظ ترد على لسان الكثيرين من الإخوة العرب بسبب عدم وجود حرف الواو لذا فان المبادرة الى تصحيح الكلمة ضرورة حقيقية ستدعي منا جميعا انجازه ولا يحتاج الى مرجعيات للبت فيها .
2- إقامة دورات محو الأمية في اللغة الكوردية :
رغم الحظر المفروض على اللغة الكوردية إلا إن هذا لم يمنع من ظهور الشخصيات الأدبية و اللغوية أمثال عثمان صبري – جلادت بدرخان – جكرخوين و الذين كان لهم تأثير كبير في تطور اللغة و الأدب الكردي غير أنه بقي محدوداً نتيجة المنع من تعلمها و تداولها رسميا في المدارس و الإعلام و الثقافة .
و قد تطور لدى الحركة السياسية الكوردية في كوردستان سوريا مفهوم يفيد باستحالة تطور اللغة و الأدب الكردي إن لم تبدي الدولة مرونة أو إعطائها الشكل الرسمي لذلك لم تتطور اللغة و الأدب بالشكل المطلوب
ان رؤية الحل بيد الدولة خطأ بل يجب على الشعب الكوردي تطوير اللغة و الأدب الكوردي اعتمادا على الذات و تحويل نضال اللغة و الأدب إلى تنظيم جدي و لتطور هذا النضال يتطلب تشكيل الأساتذة و تطويرهم في المناطق و الأحياء و يتطلب بناء مجموعات و إخضاعها للتدريب اللغوي تحت إشراف اللجان اللغوية
و في هذا المجال يمكن التنسيق و التعامل مع العديد من اللجان و الجمعيات اللغوية و الثقافية الموجودة على الساحة الكوردية .
3- تشجيع و تعليم الشباب على استخدام الانترنت :
ان امتلاك أي فرد لوسيلة الانترنت او استعمالها و ممارسة فعالياتها المتعددة لها تأثير كبير في مجمل الحياة الاجتماعية في البيئة التي ينتمي إليها هذا الفرد فمن خلال الانترنت يستطيع الفرد :
A- التواصل مع العالم و محيطه بكل سهولة و سرعة فائقة
B- الحصول على المعلومات في كافة النواحي و الخوض في الخفايا التي لا تخفى في هذا العصر
إن ممارسة الشباب الكورد لوسيلة الانترنت يساعدهم في الكثير من المجالات و منها :
A- الاطلاع على ما يحدث من أحداث سياسية و ثقافية و اجتماعية على الساحة الكوردية و السورية من خلال المواقع الكوردية .
B- نشر إبداعاتهم في المواقع الكوردية من مقالات و آراء و شعر .
C- إمكانية التواصل و المخاطبة مع أي شخص او أي تنظيم مدني تعنى بالشؤون الثقافية او الاجتماعية او السياسية
4- إقامة أمسيات و ندوات ثقافية :
أمسيات و ندوات يحضرها مثقفون كورد كبار كما يحضرها شباب هواة في مختلف المجالات / ثقافية – فنية – شعرية / مقابلات مع شخصيات كوردية لها وزنها على الساحة الكوردية.
5- إحياء المناسبات العامة و القومية :
و ذلك بإقامة أو المشاركة في الحفلات و الأمسيات لإحياء المناسبات العامة و القومية مثل : / عيد نوروز – يوم الشعر الكوردي – عيد الصحافة الكوردي – ذكرى الانتفاضة ……../
6- إصدار مجلة أو جريدة تعنى بالشؤون الثقافية و فتح موقع للجمعية على الانترنت :
– تعرض فيها كافة نشاطات الجمعية .
– تنشر مقالات في كافة المجالات للأعضاء
اللائحة الداخلية للجمعية
العضوية :
عضوية الجمعية متاحة لكل فرد بغض النظر عن انتماءاته لكن يشترط في عضوية مجلس
إدارة الجمعية صفة الاستقلالية أي ان لا يكون منتسباً لأي تنظيم آخر و ان يتمتع بمؤهلات
ثقافية و تنظيمية و يحق لكل عضو الحصول على بطاقة العضوية .
اجتماعات الجمعية :
ان عقد الاجتماعات بين أعضاء الجمعية بشكل منتظم مهم جدا لدوام و استمرارية الجمعية
و حل المشاكل أول بأول و الاجتماعات هو أهم مكان للتعلم و التعايش و اتخاذ القرار .
الاتصال الفعال :
الاتصال بين أعضاء الجمعية أمر في غاية الأهمية فهو يساعد على :
– بناء الثقة و التعاون بين الأعضاء
– يساعد على حل المشاكل التي تحدث أول بأول .
أما الاتصال غير الجيد قد يؤدي الى اللبس و سوء الفهم و توسيع المشاكل و الخلافات بين
أعضاء الجمعية.
الاجتماع العام للجمعية :
يتكون من جميع الأعضاء المسجلين في الجمعية و يعقد مرة كل سنة
مهامها :
– مناقشة أعمال و نشاطات الجمعية خلال الفترة السابقة و الفترة اللاحقة
– إمكانية تعديل البرنامج و اللائحة الداخلية
– انتخاب أعضاء مجلس الإدارة
مجلس إدارة الجمعية :
تقوم بالإشراف و متابعة أنشطة الجمعية و يضم عدد من الأعضاء يتم اختيارهم و قبولهم
بواسطة بقية الأعضاء بشكل واعي مدروس خلال الاجتماع العام للجمعية .
و يجب تقسيم الأدوار والمهام بين أعضاء المجلس بما يتناسب مع المؤهلات التي يتمتع بها
كل عضو و المهام المطلوبة ان تبادل الأدوار و المسؤوليات يعطي كل الأعضاء الفرصة في
تنمية مهاراتهم القيادية .
يعقد مجلس الإدارة اجتماعاً دورياً كل شهر و عملية اتخاذ القرارات تتم بشكل جماعي.
يتكون مجلس الإدارة من : ( ناطق رسمي-أمين سر- مسؤول لجنة تعليم اللغة – مسؤول
لجنة تعليم الانترنت – مسؤول لجنة الحملات – مسؤول لجنة الأمسيات – مسؤول لجنة الصداقة – محرر المجلة أو الجريدة- محرر الموقع الالكتروني )
يتناوب أعضاء مجلس الإدارة بشكل دوري/ شهري على إدارة اجتماعات مجلس الإدارة .
لجان الجمعية :
تقوم الجمعية بتنظيم و تسيير أنشطتها عبر لجانها المختصة وهي :
1-لجنة تعليم اللغة الكوردية
2-لجنة تعليم الانترنت
3-لجنة الحملات الإعلامية
4-لجنة الأمسيات و الندوات
5-لجنة الصداقة (تضم أعضاء غير كورد في الجمعية ممن يؤيدون الثقافة الكوردية)
فروع الجمعية :
تشكل الفروع في المناطق و الأحياء و الجامعات و يضم كل فرع ممثلين عن لجان الجمعية
و يجتمع أعضاء الفروع دورياً مرة كل شهر .
موارد الجمعية :
تتألف من :
1- الاشتراكات الشهرية
2- التبرعات
3- رسم النشاطات المختلفة للجمعية
يحتفظ محاسب الجمعية بالموجودات النقدية للجمعية و يقوم بإعداد التقرير الشهري عن مصروفات الجمعية و إيراداتها .


دلشاد مراد
الناطق الرسمي لجمعية روچدا
rojda2007kurdistan@yahoo.com
d-afshin84@hotmail.com