الرئيسية » التاريخ » في ذكرى ثورة كولان الخالدة

في ذكرى ثورة كولان الخالدة

طريق التآخي 

هناك قول تاريخي مأثور ان (المآسي الكبيرة تصنع الامم). وهكذا كانت الامة الكوردية التي استنهضتها المآسي المروعة ولعل حصة كوردستان العراق من المآسي الكبرى كانت حصة الاسد فكانت ارادة هذا الشعب اقوى من رغبات الدكتاتورية التي ارادت ان تبيد وتمحي وجودنا الكوردي بكل الاسلحة العسكرية الوحشية والتعريب والتهجير والاذلال وشراء الذمم.
لقد كانت لنكسة 1975 وما تلاها من اعمال وحشية على ارض كوردستان آثار مروعة عانى منها شعبنا الكوردي بيد ان شيئاً واحداً لم يستطع النظام الدكتاتوري ان يحققه الا وهو تدمير الذات الكوردية.
لقد بقيت هذه الذات حية ناشطة وثابة تنتظر من يعيدها الى ساحة النضال ويضعها امام مسؤولياتها وطموحاتها ثانية وهكذا كانت ثورة كولان التي جاءت امتداداً تجديدياً لثورة ايلول 1961.
لقد سقط نبأ اندلاع ثورة كولان 1976 على رأس النظام المباد سقوط الصاعقة بعد ان كان يحلم بتحقق (النصر المبين) كما فجرت ثورة كولان ونبأ اندلاعها كل الاحاسيس الثورية الحبيسة في صدور ابناء شعبنا الكوردي واذا به وبكل شرائحه يغادر اقبية اليأس والانتظار وبدافع من تلك الذات التي بقيت صامدة في دواخلهم، فالتف الشعب الكوردي حول قيادته الجديدة لمواصلة النضال من اجل اشرف هدف انساني الا وهو حق الشعوب ان تعيش ارادتها.
ان اندلاع ثورة كولان جعل النظام الدكتاتوري يفكر في رفع وتائر التعامل العسكري واللاانساني مع الشعب الكوردي فأقدم على اعمال اجرامية يتبين منها مدى الحنق والحمق والوحشية في التعامل مع ابناء الشعب الكوردي كان من حصيلة ذلك اكبر كارثتين على مستوى تاريخ العالم. كارثة حلبجة والانفال مع هذا فقد كانت ارادة الشعب الكوردي اكبر واقوى بكثير من ارادة الشر التي امتلكت الطاغية وزبانيته، فخرج الشعب الكوردي من اعتى جرائم الانسانية وهو اكثر ايماناً بعدالة قضيته وحقه في صياغة اسلوب حياته.
لقد كان للتلاحم التاريخي بين الشعب الكوردي وقيادته اكبر الاثر في القدرة على التصدي والتحدي لاشد النظم الدكتاتورية قسوة.
ان الواقع الذي يعيشه اقليم كوردستان اليوم ما كان ليتحقق ابداً لولا تصميم القيادة الكوردستانية على الانتفاض بوجه الطغيان واتخاذ القرار الجرئ والتاريخي بمواصلة النضال، فاما كوردستان واما الفناء..
اننا اذ نقف باجلال في تحية هذا اليوم المجيد من تاريخ شعبنا الكوردي فإننا نتمنى المزيد من الانجازات والتقدم لاقليم كوردستان.