الرئيسية » الآداب » البلاط .. إنعطافة كبيرة في الرواية الكوردية

البلاط .. إنعطافة كبيرة في الرواية الكوردية

بدأت ساحة الرواية الكوردية تزخر بولادة العديد من الروايات الكوردية الجديدة لروائيين كورد ممن ذاع صيتهم لدى القاريء الكوردئ في العقود الثلاثة الماضية، وخاصة بعد إنتفاضة شعب كوردستان في ربيع عام 1991 المباركة وتحرير العراق من إستبداد النظام العفلقي البائد، وإزدهار الثقافة الكوردية وإنتشار المطابع الحديثة والحاسوب والإنترنيت، وتوفر مواد الطباعة الألكترونية الحديثة وتشكيل العديد من المؤسسات الإعلامية ودور النشر الرسمية والأهلية التي تتلقف روايات المؤلفين الكورد والكتب المؤلفة من قبل الكتاب والشعراء والمثقفين الكورد في شتى المجالات ، حيث يجد القارئ الكوردي جل ما يريد قراءته من روايات وكتب تاريخية وثقافية وفكرية وإجتماعية ودواوين الشعراء الكلاسيكيين القدامى والمحدثين والمعاصرين وكل ما يفيد القارئ، في وقت يتم فيه تنظيم ندوات وأماس ثقافية حول الرواية ليقدم فيها دراسات ومناقشات عن الرواية والرواية الكوردية بما تشمل من إشكاليات ومن مواضيع تتعلق بشكل الرواية ولغتها وأبطالها والمواضيع المثارة فيها، لتتكون لدى القارئ والمتلقي أفكار عنها تساعده على الإلمام بالروايات الكوردية وفهم محتوياتها وماجريات حياة أبطالها ومدى تطابقها وقربها مع الواقع من عدمه . لا نريد الإشارة إلى العديد من الروايات التي صدرت خلال الفترة الماضية باللغة الكوردية منها لكتاب كورد ومنها مترجمة من اللغات الأخرى، غير إننا نود التطرق إلى رواية البلاط للروائي والمهندس المعماري خسرو الجاف والصادرةمؤخراً من دار آرس للطباعة والنشر في أربيل، والتي تعتبر إنعطافة ونقلة نوعية في الرواية الكوردية من حيث الحجم والفترة الزمنية التي تستغرقها أحداث الرواية وكذلك الشرائح والطبقات الإجتماعية التي تزخر أحداث الرواية بأسماء أبطالها، حيث تتكون الرواية من ثمانية أجزاء يبلغ عدد صفحاتها أكثر من (1500 ) صفحة من القطع المتوسط عدا الصفحات المخصصة لقاموس شرح الكلمات من اللهجات الكوردية الأخرى والأسماء الواردة فيها ، فالروائي كتب روايته هذه وقد خطط لها أن تكون رواية متميزة من حيث الأحداث التي تتضمنها والأبطال التي تحركها والمناطق التي تجري فيها الاحداث ويتحرك فيها الابطال والمغزى التاريخي والسياسي من تناول هذه الشخصيات والأحداث، مما يجعلنا ندرك بأن الروائي يكتب روايته وقد خطط لها بدقة متناهية وهو على دراية دقيقة وكاملة بما يفعل ويهدف من وراء مشهد أو رواية حادث، وأنت تقرأ الرواية تصل إلى قناعة بأنك تقرأ قصة حقيقية وأن الأبطال مازالوا يعيشون بين ظهرانيك . كما قام الروائي بإستخدام اللهجة اللورية الدارجة في حوار الابطال وشخصيات الرواية كونه يلم إلماماً جيداً بتلك اللهجة المنتشرة في المناطق الغربية من كوردستان إيران وخاصة في محافظة عيلام وكرماشان والمناطق الجنوبية الشرقية من كوردستان العراقي وخاصة في خانقين وقورةتو ومندلى وبدرة، مما اغنى الرواية وجعلها فريدة في هذا المضمار، كما يمكن الإشارة إلى روايات كوردية أخرى قام كتابها بإستخدام هذه اللهجة في حوارات الرواية كرواية وند الضفتين لسلام إبراهيم ورواية الوند لأحلام منصور وكلاهما من مدينة خانقين ويلمان إلماماً جيداً بتلك اللهجة التي أستفادا منها كذلك في إغناء روايتيهما، وهذه الميزة التي لجأ إليها الروائي كاتب البلاط أعطت الرواية دفقاً أكبر ويساعد القارئ للإبتعاد وعدم الشعور بالملل عند قراءته للرواية، كون إستخدام لهجتين أو عدة لهجات وكلمات ومصطلحات من اللهجات الكوردية الاخرى في كتابة الرواية يعد عاملاً كبيراً في إيصال الهدف للقارئ وتقريبه إلى اللهجات الأخرى للغته ليتعلم منها ويتمكن من إستخدامها أو على الأقل الإلمام بها وفهم معانيها عند سماعها لتلك الكلمات والمصطلحات لتصب في رافد اللغة الكوردية الموحدة التي يُبذل الجهود من أجل إيجادها إلى حيز الوجود. تجري أحداث رواية البلاط في أماكن مختلفة من كوردستان إيران ومناطق إيرانية أخرى، وتبدأ أولى صفحاتها من قرية قابعة عند قمة أحد سفوح جبل دالهو على الحدود الغربية لكوردستان الشرقية مع كوردستان العراق، حيث تعيش عشيرة القلخاني الكوردية التي يتحدث افرادها باللهجة اللورية، وتتطور الاحداث لتجد نفسك مرة في كرند ومرة في كرماشان ومرة أخرى في طهران، ثم تعود تارة أخرى إلى قرية كاني تو أي نبع التوت ومن ثم قرية برده رش وغيرها من المناطق والمدن، لتتعرف على مصير الأبطال وماجريات أحداث الرواية وتدرك نهايات الأبطال وما خطط له الروائي والهدف من كتابة الرواية والإتعاظ من دروسها . وأخيراً يمكننا القول أن الروائي خسرو الجاف بروايته هذه نقل الرواية الكوردية التي لا يزيد عمرها عن عدة عقود من السنين إلى مساحة أرحب وإلى مصاف الروايات العالمية، فهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تأليف وطبع رواية كوردية بهذه الحجم وبهذا الكم من الأحداث والأبطال والشخصيات،نتمنى للروائي المزيد من النجاح والإبداع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *