الرئيسية » مقالات » هل العراق ملك العرب؟؟؟

هل العراق ملك العرب؟؟؟

قلتها الف مرة واقولها اليوم بان السبب الرئيس الذي يجعل العقل العربي يفكر الف مرة قبل ان يتقبل فكرة ان يكون العراق ديمقراطي تعددي تحكمة كل الاطياف الشيعي والكردي والمسيحي والازيدي والصابئي اضافة الى السني وملكا لاهلة لانهم يحسبون ان العراق ملكا صرفا لهم واحتياطي مالي اقتصادي ممكن ان يكون تحت تصرفهم في اي زمان ومكان وفي اي ظرف طارئ يواجههم وهذه التفكير هو جعل العرب يواجهون التغيير الذي حدث في العراق في نيسان 2003 بهذة السلبية المقيته وهو الذي جعل كل العرب الا القلة القليله والتي تعد على اصابع اليد تلذذ بمشاهدة هذه الانهار من الدماء العراقيه تسيل على ارض العراق خاصة اذا كان الشهداء من الروافض الشيعة الصفويين,

كما نعرف وتعرفون الازمة التي يمر بها لبنان نتيجة تواجد الفلسطينيين على ارضة وبعد خمسة ايام من المواجهات بين مايسمى حركة فتح الاسلام وجيش لبنان ولااريد ان اطيل وبعد المفاوضات التي جرت بين الفصائل الفلسطينية الارهابية والدولة اللبنانيه وضعت الحركة الارهابية فتح الاسلام شرط اساس لخروجها من لبنان دون ان يضرب شرهم لبنان بان ينقلو الى العراق هم وعوائلهم!!!!!

الحقيقة بعدما سمعت الخبر وجدت انني امام حالتين لاثالث لهم اولاها اما ان تكون هذه الحركة تريد ان تمارس دورها وهوايتها في القتل والتفجير ودمار الحرث والنسل بعيدا عن ربوع لبنان لانهم لم يجدو الارض الخصبة هناك بحكم الحصار الذي فرض عليهم وضربهم بيد من حديد من قبل الحكومة اللبنانيه والجيش اللبناني وهذا ديدن من يريد ان يحافظ على سلامة وامن ابناء وطنة وانهم لم يجدو كذلك المساندة الكافية من قبل الحركات الارهابية الفلسطينية الاخرى بحكم ان اللبنانيين انفسهم لايسمحو لهذه الفصائل باخذ حيز اكبر مما هي علية ولان العراق ارضا خصبا بوجود من رعاة الارهاب العربي في العراق من نوابنا الارهابيين الضيوف دائما وابدا على مرابع الاعراب والبعثيين والصداميين ولان مثل هذه الحركات الارهابية الفلسطينيه لايمكن لها ان تعيش الا من خلال اعمال الارهاب والقتل والاقتتال حتى بين العائلة الواحده وخير دليل مايحدث بين الفلسطينين انفسهم في اراضيهم اما الحالة الثانية وهي التي ارجحها فانهم يفكرون بالطريقة التي يفكر فيها العربان بان العراق ملك لايمكن التنازل عنه باي شكل من الاشكال لان المنطق يقول بانهم فلسطينيين ويمكنهم العودة الى اراضيهم وهذا مالاتقبلة اسرائيل اذن فعليهم التفكير بالبديل الاخر المتاح هو العراق الذي يعتبروه ملكهم لان جميع الدول العربية لاتسمح لهم بمجرد التفكير بان ينتقلو اليه ولانهم تعودو منذ سنوات طويلة على ان يكون الدم العراقي هو الارخص والاوطأ سعرا بين الدماء الزرقاء العربية بفضل سياسة الارعن صدام لياتو الى هنا ويفتحو لنا جبهة جديدة من الارهاب العربي القادم من خارج الحدود والذي يعمل بامتياز وباجتهاد بقتل اهلنا في العراق وخاصة من الروافض الشيعه.

وشر البلية مايضحك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *