الرئيسية » شخصيات كوردية » شخصيات كوردية في الذاكرة – الشهيد عزيز الاتروشي 1935-1969

شخصيات كوردية في الذاكرة – الشهيد عزيز الاتروشي 1935-1969

ولد الشهيد عزيز الشيخ مجيد الشيخ محمد امين في بلدة اتروشي مركز ناحية المزوري سنة 1935 من اسرة وطنية معروفة ينتمي اليها قاضي بغداد حتى سنة 1963.. المرحوم عبد الحميد الاتروشي واخيه المرحوم الدكتور صديق الاتروشي.
اكمل الشهيد دراسته الابتدائية في اتروش والمتوسطة في مدينة الموصل والاعدادية في بغداد ودخل الكلية العسكرية العراقية سنة 1958 وتخرج في سنة 1961 وعين في بغداد حيث دخل دورة للمدفعية لمدة ستة اشهر، وتخرج منها بتفوق واصبح ضابطا مدفعيا.
تأثر الشهيد منذ بداية حياته بالافكار السياسية والقومية التي كان يعتنقها صديق الاتروشي اول شخص حصل على شهادة الدكتوراه في اداب الجغرافية في الشرق الاوسط من الولايات المتحدة الامريكية فعن طريقه اتصل بالتنظيمات السياسية الكوردية لذا نشأ قوميا كورديا متحمسا لقضية شعبه، اذ كان يتمنى ان يرى ويلتقي قائد الحركة القومية الكوردية المعاصرة البارزاني الخالد، وان يجد نفسه ضابطا في صفوف مقاتليه البيشمركه سيرا على خطى قريبه الرائد الركن الشهيد عزت عبد العزيز الاميدي الذي اعدمه النظام الملكي البائد في حزيران 1947.
وعندما طلبت قيادة الثورة الكوردية من الضباط الكورد الالتحاق بها، بسبب قلتهم في صفوفها كان الشهيد من اوائل الذين تقدموا للالتحاق بالثورة، فقد كان على صلة بالحزب الديمقراطي الكوردستاني وتنظيماته وهو طالب في الكلية العسكرية، وكان قد التقى بالبارزاني الخالد اكثر من مرة في بغداد بعد ثورة 14 تموز 1958.
التحق الشهيد بالثورة الكوردية في 5 تموز 1962 أي في غمرة احتدام المعارك مع القوات الحكومية وكان بمعية العقيد الركن عزيز رشيد ئاكره يي، والرائد المدفعي بكر عبد الكريم حويزي، وقد وجه الثلاثة نداء الى الضباط وضباط الصف في الجيش العراقي دعوهم فيه الى الالتحاق بالثورة الكوردية لاسقاط النظام الدكتاتوري.
كان عزيز الاتروشي شابا مندفعا شجاعا نشيطا يتقد حماسة لقضية تحرير شعبه، مستعدا للتوجه الى اية منطقة تأمره قيادة الثورة العمل فيها، حتى انه عزف عن الزواج بسبب عدم استقراره وتنقلاته المستمرة في جبهات القتال التي جرح فيها اكثر من مرة، فقد شارك في جميع المعارك التي شهدتها منطقة بنجوين خلال الهجوم الشرس الذي شنته حكومة البعث سنة 1963.
تولى الشهيد عند اول التحاقه بالثورة وبامر من قائدها قيادة قوة سيارة في حدود محافظة السليمانية وتولى خلال المدة (1963-1969) العديد من المسؤوليات العسكرية منها قيادة البتاليون الثامن في ماوه ت والبتاليون العاشر في بنجوين وامرية بتاليون جوارته وقد اثبتت جدارة في جميع المسؤوليات التي كلف بها حتى ان البارزاني الخالد امتدحه واثنى على اعماله ووصفه بانه نموذج للقائد المليء بالامال العريضة.
استشهد في 25 ايار 1969 م واثر هجوم واسع شنه الجيش العراقي على قمة جبل شنروي في حلبجة.
كتب الرئيس مسعود البارزاني عن استشهاده يقول: عندما شن الجيش والجاش الهجوم على جبل شنروى واجهوا دفاعا محكما واستشهد قائد المنطقة عزيز الاتروشي.
ومن الجدير بالذكر ان الرئيس البارزاني شارك في احياء الذكرى الاولى لاستشهاده والتي اقيمت في حلبجة في 25 ايار 1970.
وخلد الشهيد باطلاق اسمه على العديد من تنظيمات (البارتي) وتشكيلات البيشمركة العسكرية وعلى الفرق الرياضية (1).
*من مجلة دهوك التي تصدرها بلدية دهوك العدد 28.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *