الرئيسية » مقالات » احتفال بذكرى استشهاد المناضلة (ليلى قاسم)

احتفال بذكرى استشهاد المناضلة (ليلى قاسم)

الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني يحتفل بذكرى استشهاد المناضلة (ليلى قاسم)
الشهيدة ليلى قاسم سفر خالد في تاريخ الحركة الكوردية
لقد خضبت دماء الشهيدة اسس الانتصار الذي تعيشه كوردستان ارضاً وشعباً

بغداد – التآخي – وسن عبد الله العبدلي – مهند العقابي / تصوير آرام صباح
تحل على ابناء شعبنا الكوردي هذه الايام ذكرى اليمة على النفوس وهي ذكرى استشهاد المناضلة ليلى قاسم التي ضحت بنفسها من اجل قضيتها المسلوبة وقضية كل العراقيين.
.. في هذه المناسبة المؤلمة اقام الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني مجلس عزاء على روح الشهيدة الطاهرة ورفاقها على قاعة الشهيدة ليلى قاسم والتي بدأت الاحتفالية الحزبية بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكباراً لكوكبة من ابناء شعبنا الكوردي من ابناء عشيرة قولوس البطلة في مندلي الذين استشهدوا على ايدي الارهابيين والتكفيريين البعثيين … المجد للشهيدة الطاهرة .
البداية كانت للدكتور / يوسف مجيد الدلوي / مسؤول الفرع الخامس للحزب وكالة: حيث قال : حلت على شعبنا الكوردي قبل ايام ذكرى اليمة على النفوس شأنها شأن بقية المآسي التي طالت كوردستان ارضاً وشعباً الا وهي ذكرى اقدام الزمرة البعثية على تنفيذ حكم الاعدام بليلى قاسم ورفاقها المناضلين , كانت ليلى قاسم واحدة من الباسلات الكورديات اللواتي اسهمن في تحطيم اسطورة الشوفينية والاستعلاء البعثي وقدمن نموذجاً نضالياً مشرفاً لرفع دور المرأة الكوردية في الحركة – التحررية للشعب الكوردي الذي يقود نهجه البارزاني الخالد , الشهيدة ارتقت الى اعواد المشانق التي نصبها البعث لكل رأي حر مؤمن بالعراق وكوردستان… وصمدت رغم الخوف والتهديدات القمعية التي بثها البعث في حربه ضد القضية الكوردية العادلة (ليلى قاسم ) ورفاقها ارتقوا الى المشانق حتى تفيض ارواحهم الطاهرة وتحوم في الجنان وبقي جلادوهم ليروا الخزي والعار الذي كتبه التاريخ لهم. ان روح الشهيدة وارواح رفاقها وكل شهداء الكورد وكوردستان تستقر الان في هدوء حيث يعيشون عيداً متجدداً للكورد وكوردستان اذ خضبت دماؤها ودماء رفاقها اسس الانتصار الذي تعيشه كوردستان ارضاً .. وشعباً ..روح الشهيدة ترفرف الان عالية مثل راية كوردستان وراية الحزب الذي يقوده الرئيس البارزاني فوق البرلمان الكوردستاني وحكومة الاقليم وكل جامعة ومدرسة وفي كل قلب كوردي في هذه الارض فيما ارواح الجلادين تحرقها نار الظلم والطغيان ولعنة التاريخ .. المجد لـ(ليلى قاسم) ورفاقها في هذه الذكرى.. المجد لـ(ليلى) وهي رمز وشرف في مسيرة الشهداء ورمزهم البارزاني الخالد … ولنعمل من اجل الوفاء لدماء ليلى ورفاقها وكل شهداء الكورد … ليلى قاسم والولادة الدائمة
-وقد القت السيدة / بسعد حسن / باسم منظمة ليلى قاسم كلمة بهذه المناسبة قائلة: – لقد اثبتت الشهيدة ليلى قاسم حضورها ووجودها في شتى ميادين القتال فالكثيرات من مناضلات شعبنا يحاولن تقمص روح شهيدتنا ورمز تضحياتنا , حين ابت الفتيات الكورديات ان يكن حالة فريدة او طفرة في هذا الزمن اذ اقدمن على اعمال فدائية وقدمن اجسادهن على مذابح الحرية راضيات مبتسمات يلفظن انفاسهن الاخيرة ويتطلعن الى يوم خلاص شعبنا من براثن الاضطهاد والابادة على ايدي الحكومات الشوفينية والدكتاتورية فقد مضت سنوات على استشهاد البطلة التي اصبحت قدوة لجميع النساء الكورديات .
اول شهيدة للكورد في العالم الجديد
وشارك في الاحتفالية السيد/محمد عبد علي/ من افراد عائلة الشهيدة ليلى قاسم في كلمته عبر عن مشاعره تجاه الشهيدة: قال: عرفت ليلى قاسم وانا طالب في معهد اعداد المعلمين في هولير عن طريق الاذاعة والاصدقاء في التنظيم حين اعتقالها، والله يشهد كم تمنيت في حينها التعرف اليها وان اكون تلميذاً في مدرسة نضالها او شجرة على سفح جبل عظمتها او اخاً ازورها او عابداً اسجد لفيض عطائها. لقد شاء القدر ان يجعل نصيبي كما تمنيت وان اناسب عائلتها الكريمة واسمع من قرب كل ما يتعلق بها، عرفت ليلى جبلاً شامخاً، عرفتها مناضلة صلبة، عرفتها عيناً لا تنضب، عرفتها سلاسل جبال حمرين، عرفتها اذكى طالبة في كلية الاداب قسم الاجتماع، عرفتها ليلاً وظلاماً للاشرار، عرفتها شمساً ونهاراً للاحرار، عرفتها كوردية ابنة خانقين وكركوك والسليمانية وهولير، عرفتها اختاً للبيشمركه الابطال، عرفتها ابنة بارة للبارزاني الخالد، عرفتها اول شهيدة للكورد في كوردستان في العصر الحديث.
وكيلة وزارة المهجرين والمهاجرين
كانت للسيدة /حمدية نجف/ وكيلة وزارة المهجرين والمهاجرين وقفة جليلة ومشاركة قيمة لاحياء ذكرى استشهاد البطلة ليلى قاسم حيث قالت: وانا اجلس في مثل هذه الاحتفاليات لاشعر بالزهو والانتصار والعز لكون الشهيدة هي امرأة قوية حية قارعت القهر والظلم ودافعت عن حقوق النساء الكورديات التي مازالت مسلوبة وانا بدوري كأمرأة سأتواصل في دعم المرأة لاكون ليلى قاسم جديدة لان الانسان الكوردي يستمر يدافع عن حقوقه التي ماتزال منقوصة..
في رحاب الذكرى
وقد اسهمت عضو مجلس النواب (نازنين المندلاوي في هذه الذكرى الحزينة بحضورها الجلسة حيث عبرت عن مشاعرها الأليمة بقولها:
نحن نقف اليوم في رحاب ذكرى استشهاد المناضلة ليلى قاسم واليوم نحتفل كما احتفلنا في السنوات الماضية بهذه الذكرى الخالدة وسنظل نحتفل بها في كل سنة تطل علينا ونحن نعيش اجواء من النجاحات التي تحققت بفضل دماء الشهداء، لقد اثبتت ليلى قاسم انها قدوة لنساء العالم والتي ضحت بنفسها وهي في ريعان شبابها الذي يحمل في طياته جملة من الافكار والمشاريع والمبادئ للوصول الى المجد والخلود..
تفان من اجل الجميع
اما عبد الجبار درويش عضو الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني، قال: ان ليلى قاسم هي اول امرأة استشهدت في تاريخ العراق الحديث والتي وقفت ضد النظام الدكتاتوري الظالم، ليلى التي ضحت بحياتها من اجل الدفاع عن حقوق الكورد هذه المرأة التي اعطت ريعان عمرها وشبابها في سبيل شعبها. ان استشهادها واستشهاد رفاقها قد اعطى ثماره للاجيال القادمة التي عرفت نضالها واصبحت ليلى ورفاقها قدوة حسنة لهم. ذكرى الانسانة الشجاعة وكانت حاضرة في الحفل السيدة صبيحة قاسم، شقيقة الشهيدة فتحدثت: ان ذكرى شهادة ليلى قاسم هذه الانسانة التي تربيت معها هي ذكرى للشجاعة وذكرى للانتصار اذ انها لم تمت لانها خالدة مع الشهداء والمناضلين الذين ضحوا من اجل ارضهم ومبادئهم، ليلى قاسم نذرت نفسها للاخرين ليعيش شعبها متنعما بالحرية والاستقلال، ولتبقى شجرة البلوط على قمم جبال كوردستان.
تخليد الشهيدة اما عضو الهيئة العامة للحزب الكوردستاني الفرع الخامس هيمن زيدان فقد تحدث قائلا: -لقد ضحى الكورد وعلى امتداد السنين الماضية كثيرا في سبيل نيل الحرية وكانت ليلى قاسم من ابرز هؤلاء المضحين الذين بذلوا ارواحهم خدمة للشعب الكوردي ليلى هي مثال للمرأة المناضلة من اجل قضية نبيلة، انا اقتراح في هذه الذكرى ان نبني تمثالاً للشهيدة العزيزة ليظل شاهدا على نضال شعب باكمله.
مسيرة شعب
ولقاؤنا التالي كان مع هيوا شواني مسؤول العلاقات والاعلام في ممثلية اقليم كوردستان في بغداد فحدثنا قائلا:
-هذا اليوم يوم تاريخي يسجل في سجل نضال الشعب الكوردستاني، نحن نفتخر بالشهيدة المناضلة وشهدائنا الذين ضحوا بارواحهم خدمة لمسيرة شعب كوردستان المتمثلة بمسيرة البارزاني الخالد الذي سخر حياته من اجل شعبه، ان هذا اليوم يوم مظلم في تاريخ نظام صدام البائد.
شعراء الشهيدة وقد شارك عدد من الشعراء في احياء ذكرى الشهيدة ليلى قاسم وعرفاناً وتقديرا لدورها المتميز…. ومنهم الشاعر (محمد دارا).. والفنان (فرهاد حسن)، والشاعر (حسن كاكي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *