الرئيسية » الملف الشهري » الحياة حلوة.. ولكن الموت في سبيل الشعب احلى

الحياة حلوة.. ولكن الموت في سبيل الشعب احلى

كوكبة من الشباب المؤمن بعدالة قضيتهم وقفوا صامدين متحدين اعتى دكتاتورية شهدها التاريخ الحديث. لقد ناضلت تلك الكوكبة من اجل نيل حقوق شعبهم العادلة التي اقرتها جميع المعاهدات والمواثيق الدولية منذ اتحاد ولاية الموصل مع المملكة العراقية.. فضلا عن لائحة حقوق الانسان وبنود اتفاقية اذار عام 1970 الموقعة بين قائد الثورة الزعيم الخالد مصطفى البارزاني مع طاغية العراق صدام ممثلا عن الحكومة العراقية التي اقرت هذه الحقوق وبعد نكول الطاغية وجلاوزته عن الايفاء ببنود الاتفاقية اضطرت القيادة الكوردية الى الثورة ضد النظام.. والتحق المناضلون مجددا بفصائل (البيشمركه) بينما اثر الاخرون العمل في الداخل. ومن هؤلاء المناضلين البطلة ليلى قاسم ورفاقها المناضلون جواد مراد، ازاد ميران، نريمان فؤاد، وحسن حمه رشيد، لان النضال متعدد الجوانب وحسب مقتضيات الظرف السياسي.. بين العمل المسلح والنضال السلمي داخل المدن. لكن هذه الكوكبة كتب لها الوقوع في قبضة جلاوزة النظام واجهزتها القمعية وتعرضوا الى شتى انواع التعذيب النفسي والجسدي متحدين زمر النظام. بضروب البطولة والتضحية والفداء.. ولم ينالوا منهم أي ضعف او وهن. وقدموا الى محكمة صورية كانت احكامها جاهزة وقد حول هؤلاء المناضلون قاعة المحكمة الى درس بليغ بالبطولة والبسالة وتحولت الى ادانة النظام بدلا من ادانتهم. وكان لبطلتنا ليلى قاسم الدور الاكبر في هذه الادانة واثبتوا للعالم كله عدالة قضيتهم ونضالهم من اجل تحقيق اهدافهم. وتحضرني مقولة احد المناضلين من ضحايا انقلاب 8 شباط الدموي سنة 1963 حين قال: الحياة حلوة.. ولكن الموت في سبيل الشعب احلى وهكذا ارتقت ليلى قاسم ارجوحة الابطال مع الكوكبة الخالدة من رفاقها لتثبت ان الموت في سبيل الشعب احلى. وهكذا دخلت ليلى قاسم التاريخ الوطني الكوردستاني والتاريخ الوطني العراقي. كأول امرأة كوردية.. واول امرأة عراقية يحكم عليها بالاعدام. وهكذا فان للتاريخ سفرا خالدا خاصا بهؤلاء الذين لهم تاريخ واحد في حياتهم هو تاريخ الخلود فهنيئا لك يا ابنة كوردستان وابنة العراق خلودك وهنيئا لك صمودك وبطولتك في تحدي اعتى دكتاتوريات العصر الحديث.
التاخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *