الرئيسية » مقالات » عبد القادر السعدي مراسل للعربية ام مراسل القاعدة ؟ احمد مهدي الياسري

عبد القادر السعدي مراسل للعربية ام مراسل القاعدة ؟ احمد مهدي الياسري

الى حكومتنا التي ارهقتنا بصبرها على هؤلاء الاوباش القتلة ..
الى حكومتنا التي لاتشفي غليل قلوب تحترق ..
الى حكومتنا التي تمارس الحلم الزائد عن حده مع اقذر مجرمي التاريخ ..
الى حكومتنا وبين يديها قانون مكافحة الارهاب ولاتُـفْعله تفعيلا ينسجم مع ما احتواه حتى بادنى تفعيل ..
الى حكومتنا وهي ترى اطفالنا تحترق في كل مكان والعروبة الارهابية تتشفى بنا وتتجول بين اشلاء حرائرنا تنقل الصورة والصوت الى من يهمه الامر ليعلن الفرح والسرور ..
الى حكومتنا نرسل رسالة حزن والم ونقول :
اما آن اوان طرد العربية الارهابية والحاقها بقنوات الارهاب القذرة ؟؟
اما آن اوان طرد كل وكالات الانباء التي تصيغ الخبر الحقيقي بصيغة ارهابية اجرامية قذرة ؟؟
اما آن اوان اخراس كل صوت يشتم العراق ويتدخل في شؤونه الخاصة ؟؟
اما آن اوان قطع العلاقات مع دول لم نجني منها خيرا لاسابقا ولا لاحقا بل جنينا ان قطعت رؤوس خيرة علمائنا وشبابنا ونسائنا واطفالنا وشيوخنا بتحرض منهم لما يزل متواصلا ومتصاعدا بصورة وقحة وعلنية مكشوفة ؟؟
اما آن اوان الرد بالمثل على اي دولة يتحرك من على اراضيها محرضي الارهاب كالضاري والعليان والدايني وغيرهم من حثالات الاعراب ويعقدون مؤتمرات تحريضية في عمان والقاهرة وصنعاء واسطنبول والجزائر والسودان والمغرب ونواكشوط يكيلون لكم ولنا اقذر الارهاب وانتم نيام لاحس ولانفس ولارد ينسجم مع الحال القاتل ..؟؟
ان لم تسمعو ماقيل في العربية اليوم وسابقا فاحيلكم الى الاستاذ علي الدباغ الذي سمع من كان يتكلم من عليها اليوم بعد اذاعة خبر نفوق المجرم ابو ايوب المصري وكانت هذه القناة تتصل به عبر الهاتف وتداخل ورد على الاسئلة فيما اتصلت القناة مع مراسلها اوالاصح مراسل القاعدة الارهابي الذي اعتقل سابقا بتهمة مساعدة الارهابيين واطلق سراحه فيما بعد عبد القادر السعدي واليوم ومن على ذات القناة تحدث هذا الصدامي وكشف عن كوامن حقده وتعاطى مع المساحة الاعلامية المسموحة والمتاحة له على انها منبر لاعطاء معلومات ودروس وعتب وتذمر للقاعدة والعشائر الابية والقوى التي تحمل السلاح ومايسمى بالمقاومة ولم يكن مراسلا ابدا واليكم الدليل وانقل اليكم نص حديثه عبر العربية هذا اليوم الاثنين الاول من ايار وهو يتناول خبر نفوق المجرم ابو ايوب المصري :
سالته مذيعة النشرة الاخبارية لوقت الظهيرة ريما عن مدى صحة الخبر فاجاب متحسرا باكيا ::
ان صح خبرمقتل ابوايوب المصري فان ذلك يعني ان الحكومة والقوات الامريكية قد نجحت في جعل فصائل المقاومة تتناحر وتتقاتل فيما بينها ومقتله كان نتيجة خلافات وفتنة حدثت بين الفصائل المسلحة وبعض الاهالي ومجاميع يقودها ابو ايوب التي ساهمت بمقتله مما يعني انها تلك الفصائل تساعد في انجاح واتساع الفرقة بين اهالي مناطق عددها , الثرثار,عانة ,حديثة , الكرمة, ديالى ,الانبار وبعض الجماعات المسلحة ويعني بهم القاعدة واضاف ناصحا تلك المناطق باسلوب وقح ان مايجري هناك لايخدم سوى الحكومة والقوات الامريكية التي هي المستفيد الوحيد من هذا التناحر بين الفصائل المسلحة والاهالي وهذه التنظيمات المسلحة وهذا التناحر لايصب في مصلحتهم على الاطلاق ..
وفي لقاء معه بعد ساعة اضاف السعدي لنشرة الاخبار وعلى المباشرتقدمه ريما التي سالته عن اخر اخبار نفوق الارهابي ابو ايوب المصري فقال وعنده امل كبير ان الامر ليس بحقيقي :
ان القاعدة لم تؤكد مقتل ابو ايوب , والجماعات المسلحة ايضا والخبر يقول ان الجماعات المسلحة قتلته وهذا يعني ان الحكومة لاتمتلك الحقيقة وننتظر الخبر من الجماعات المسلحة لتاكيده او نفيه .. مما يعني انه مرتبط بهم وهو من سياتي بالخبر الاكيد ..
سالته مذيعة النشرة ريما ماهو تاثير الخبر على الشارع العراقي فاجاب بـ ::
ان المفخخات والعبوات الناسفة هنا في بغداد لايقوم بها تنظيم القاعدة لوحده بل هناك قوى مسلحة اخرى تقوم بها وهي تستهدف سيارات الشرطة والقوى الامنية وهي مستمرة في بغداد حتى وان قتل ابو ايوب المصري !!!! فبالله عليكم اين الربط بين السؤال والجواب يامة الاسلام .. يامة الاعراب … يامة البعث الصدامية .. ياحكومتنا الصامتة عن هؤلاء القتلة المجرمين ..!!!!
انتهى اللقاء بان شكرت المقدمة ريما مراسل القاعدة عبد القادر السعدي منهية للقاء ومتابعة لباقي النشرة ..
لو دققنا في النقل للخبر الذي قاله هذا المراسل الارهابي والذي سانقل لكم ايضا مافعله قبل اعدام الطاغية واثناء المحاكمة العادلة لوجدتم انه ليس بمراسل اعلامي انما عضو فعال وحلقة وصل وناقل للمعلومات والرسائل الارهابية لتنظيم القاعدة والصداميين المجرمين ..
تناول الامر واستغل المساحة المتاحة له بان افرغ من صدره الحاقد كل الغل والوجع نتيجة ما آل اليه مصير القتلة والامر متفق عليه بالطبع فهذه القناة المدعومة سعوديا والمقيمة في دولة الامارات التي طردت قناة الفيحاء من اراضيها ولم تفعل وتقابل دولتنا الامر بالمثل وتطرد اي قناة تبث من ارض الامارات وهو حق مشروع ومعمول به دوليا وخصوصا الاعراب وهذه القناة التي مافتئت تكيل الفتنة وتنشر الاقاويل المشبوهة بين ابناء العراق وتساهم في ايصال اخبار المقاومة اللقيطة الى عالم الاعراب المتربص بشعب العراق دائرة الذبح والسوء ..
عبد القادر السعدي مراسل العربية والقاعدة في العراق كان اثناء محاكمة الطاغية ينقل تظاهرات الصداميين من العوجة وكان يجلس في وسط جموع من الازبال ووسطهم بكل حميمية رافعين صور الطاغية خلفه وامامه وعلى جنبيه وزوم الكامرة ينقل على المباشر وهو الذي حينما يكون ابناء العوجة يحتضنوه ويجعلوه وسطهم فهذا يعني انه ابن بار للطاغية وازلامه وبناته وعائلته المجرمة وهو اذن ليس من المغضوب عليهم ولو كان الناقل مراسل العراقية او الفرات او الفيحاء لقطع اربا اربا قبل ان يفتح المصور كاميرته او ينطق المراسل بكلامه وكان ان تحدث والمتظاهرون صامتون وما ان اكمل كلامه حتى قام من جلسته بينهم والجموع حوله وهو يعتقد ان الكامرة ابتعدت عنه وتناولت المتظاهرين ولكن الكامرة بقيت متوجه اليه فاوعز الى الجموع على طريقة الايعازات البعثية والعسكرية ملوحا بيديه القذرتين للجموع بالهتاف بقوة وبقي لثواني امام الكامرة وانتبه المصور وابعد الكامرة نحو الجماهير الصدامية التي هتفت بحياة ابن العوجة الاحمق… ولازال هذا الارهابي ينقل اخبار ورسائل واحداثيات الحركة للقوى الامنية الى الارهابيين تحت غطاء اعلامي مدعوم بمليارات سعودية .. وحكومتنا وقوانا الامنية تتفرج ولاتحرك ساكنا والمصيبة الكبرى انها اول المصابين بآثار هذا الارهاب الحاقد !!
تصرفات واستفزازات قذرة لم نرى من حكومتنا نحوها اي رد فعل لا بل تركت هؤلاء القتلة ياخذون كل الحرية تحت مسمى حرية الراي والديمقراطية الجديدة تللك الديمقراطية التي يتعاطى معها الاعراب ولكي يدسو انفهم وسكينهم القذر في اجسادنا الطاهرة فتكون مرحبة بها مشجعة عليها محتجة علينا ان منعناها من ممارسة الارهاب الاعلامي ولكنها حينما تكون ديمقراطية وصول الغالبية الى الحكم وان يصل شرفاء العراق الى سدة حكم العراق فانهم ينعقون ويصرخون باقبح وانكر الاصوات مطالبين بقبرها لانها بدعة وضلالة ويشحذون اغدر سكاكينهم لنحرها في المهد..
نصائح مراسل العربية السعدي هذا اليوم الى مجاميع القاعدة وفصائل الصداميين لهو دليل دامغ على مدى تغلغل الارهاب في كل مفاصل التاثير في العراق وعليه نطالب بحقنا القانوني والاخلاقي وايضا لما لهذه الشخوص الارهابية من تاثير على حياة الانسان العراقي وعلى العملية السياسية ولان امننا القومي يحتم علينا وشعبنا يتعرض لابادة جماعية بان يحصل الاتي :
اولا : طرد القناة الاعرابية ومراسليها من العراق لانها تجاوزت الحدود وايضا لنا الحق بالمعاملة بالمثل فهل تسمح مملكة ال سعود لقناة الفرات والعراقية والفيحاء بالبث من الرياض لشتم ال سعود وممكلكتهم الارهابية اضافة لى ان تم طرد الفيحاء من ارض العروبة ولم ترد حكوتنا التي طردت الفيحاء لانها نصرت شعب العراق والحكومة المنتخبة ودافعت عنها بقوة الحق .؟؟
ثانيا : طرد وكالة انباء رويتر والبيبي سي والوكالات التي تزود الجزيرة والشرقية والعربية وقنوات الارهاب بالمعلومات عبر التقارير الاخبارية واعتبار الحظر يشمل اي وكاله تزود القنوات المطرودة من العراق واعتبارها وكالات مشاركة في الارهاب وان تتابع قانونيا ان فعلت ذلك ..
ثالثا : امتناع كل عراقي او سياسي من شرفاء العراق من الخروج على تلك القنوات وان كان ولابد من الرد فعبر قنواتنا العراقية والتي هي لازالت في مستوى لا يليق بجسامة الحدث وتتعاطى مع الاخبار والالام ببدائية مقيتة ومخزية ..
رابعا : ان تجعل قنواتنا العراقية المساحة مفتوحة للرد بالمثل على كل الدول التي تحرض على قتلنا وافشال العملية السياسية ..
ختاما هل ستبقى العربية على ارض العراق ام سنبقى نحن شعب العراق وايتام الشهداء نحترق ونصرخ وهؤلاء الاوباش ينعمون بحرية التنقل فوق اجساد حرائر العراق التي يعترف القذر السعدي انها عمليات مقاومة صدامية وليست قاعدية فقط ..
سنلعنكم حكومتنا المنتخبة ان لم تستجيبوا لطلب كل عراقي ويتيم يتلوى الما وحنقا ويكاد ينفجر فيكم وفيهم وفي كل الدنيا التي تعين على حرق اطفال العراق بدم قذر بارد ولايبكيهم احد وانا لله وانا اليه راجعون .. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *