الرئيسية » الآداب » عندما تموت الاغنية على شفاه النهر

عندما تموت الاغنية على شفاه النهر


اخذت معي همومي الكبيرة
وهمومي الصغيرة
وضعتها يوم الاحد الماضي
في مظروف احمر
واودعتها مغنية نحيلة
تطرب المتعبين في انفاق المترو
بلا مقابل
يشف هذا الغروب عن شعرها
المسكون بالشبق
تعزف على جيتارها للمارين
عيناها تنشر الالق الدافئ
على الوجوه
وتستحضر باناملها
طلاسم السنين الاخيرة
واحلام الاموات
خذي همومي الى موعدك اليومي
تمددي على سطح النهر
وتقلبي تحت عيون الشمس
مثل نورس
غط اليفه في النهر ذات صباح
ولم يخرج
لعل النهر ياخذك الى بيتي القديم
حيث قلمي المكسور
وقلبي المكسور
والنجمة المكسورة
هو النهر
يستمد سحره من ظلمة المحار
ومن الموت جفافا
وهكذا تموت الانهار
2
مثل قطرة ندى ميتة
التصق باظافر الليل
اسير مهووسا بنقطة ضوء
يستهويني اكتناز الطحالب
حول الضفاف
والشهوة المتخفية
بين شفافية الضباب
التقي مع النهر
في شدة العذوبة
ومع الجبل
في شدة المراس
ومع الفجر في تشابك الاسرار
ومع النقيض في الغموض
ولكني كلما التقي نفسي في العراء
او في باب من ابواب المساء
انكرها
و بصمت يشبه رهبة الموت
تسير بي القافلة
طالعة نازلة
نحو مدن مطفأة المصابيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *