الرئيسية » الآداب » المنولوجست محمدأمين كيكي

المنولوجست محمدأمين كيكي

  س ه ري كانية



الفنان المنولوجست محمدأمين كيكي
توفي الفنان المنولوجست محمد أمين كيكي يوم 24/2/2003 في مدينة س ه ري كانية (رأس العين).
والمرحوم من مواليد مدينة الدرباسية 1949و شب فيها حتى عام 1972 حيث انتقل إلى مدينة القامشلي وذلك لممارسة عمله الفني ووجود فعاليات فنية واسعة في المدينة, وفي عام 1980 استقر في مدينة س ه ري كانية.
ويعتبر الفنان الراحل من الأوائل الذين ادخلوا إلى الفن الكردي الحديث “المنولوج” (الغناء الناقد الاجتماعي), وبدأ مسيرته الفنية عام 1968 وذلك بالتمثيل على مستوى محافظة الحسكة مع مجموعة من الفنانين, ونذكر منهم الفنان محمود عزيز ومحمد علي شاكر.. وقدموا مجموعة مسرحيات ناقدة اللتي نالت على اعجاب الجمهور. وكانت تقدم هذه المسرحيات في سينما س ه ري كانية و الدرباسية.
وقد اجتمع الفانين محمدعلي شاكر ومحمود عزيز ومحمد أمين كيكي وشكلوا نواة فرقة موسيقية واختار المرحوم فن المنولوج وكان بارعاً في الأداء, وقدموا عروضاً في مدن وبلدات المحافظة. وفي عام 1969 اصطحب معه الفنان محمود عزيز إلى مدينة بغداد حيث قدموا مجموعة كبيرة من الحفلات مع مجموعة من الفنانين الكرد هناك مثل محمد عارف جزراوي, عيسى برواري, تحسين طه, محمد طيب طاهر والفنانة كول بهار ومجموعة أخرى..
وفي نفس العام تقدم الفنانين محمد أمين ومحمود عزيز إلى اذاعة بغداد –القسم الكردي– و نجح الفنانين في تجاوز الاختبار الذي أجراه الاذاعة على مستوى الكلمة واللحن والاداء, واجروا معهم مقابلة بثت على الهواء مباشرة. وقامت الاذاعة بتسجيل ثلاث اغنيات للفنان الراحل محمد أمين كيكي وهي:

– Law şivanê Berxika, كلمات والحان محمد علي شاكر
– ew jî jin e, كلمات والحان الفنان سعيد يوسف
– eyşo xano, كلمات شاعر عراقي والحان محمود عزيز

وقد بثت الاغاني الثلاث في الاذاعة المذكورة وقد نالت على أعجاب المستمعين وقدمت لهم عروض عديدة لاقامة حفلات, وفعلاً تم اقامة حفلات في معظم المحافظات العراقية, حفلات عامة و حفلات خاصة تكريماً للفنان الراحل.
وبعد عودته إلى سوريا قام باحياء العديد من الحفلات الشعبية في معظم المحافظات, ومنها دمشق وحلب والحسكة حتى غاية عام 1971 حيث توجه إلى لبنان مصطحباً معه الفنان محمود عزيز وأقاموا حفلات في بيروت على مسرح صالة الحمراء بالاضافة إلى مجموعة حفلات شعبية للجالية الكردية في لبنان.
وبطلب من جمعية صلاح الدين الخيرية في الاردن أقاموا حفلات في الاردن أيضاً, وقد حضر الحفل شخصيات بارزة في الاردن ومنهم أمين بروسك. وعلى أثر ذلك قامت الاذاعة الاردنية باجراء مقابلة وحوار مع الفنانين محمد أمين ومحمود عزيز.
وفي عام 1976 أقام حفلات شعبية في تركيا وخلال عامي 76/78 أقام العديد من الحفلات وبشكل مركز في محافظة الحسكة وبمشاركة العديد من الفنانين الكرد في سوريا, ونذكر منهم الفنان محمود عزيز والفنان سعيد يوسف ونذير محمد..
وقام مرة أخرى بزيارة فنية إلى العراق في عام 1978 وحصراً إذاعة بغداد حيث تم تسجيل عدة أغان أخرى نذكر منها:

– xeswê xelkê tevde hene, كلمات محمد أمين كيكي والحان محمود عزيز
– salar rûnê, كلمات محمد أمين كيكي والحان محمود عزيز
– ez hiliyam tişt di mind de nema, كلمات محمد أمين والحان محمود عزيز
– çima ev paye, كلمات محمد أمين كيكي والحان محمود عزيز

وقد بثت الاذاعة هذه الاغاني جميعاً.

واستمروا باقامة الحفلات في مدن وبلدات العراق ونالت الاعجاب والاستحسان وقامت بعض المجلات والصحف العربية والكردية باجراء مقابلات مع المرحوم.
واستمر في عمله الفني في سوريا حتى عام 1980 حيث استقر في مدينة س ه ري كانية ونتيجة للظروف المعاشية (الأقتصادية) انقطع عن الفن حتى عام 1983, حيث عاد مع مجموعة من الفنانين بمزاولة العمل الفني ونذكر منهم الأستاذ محمد علي شاكر والفنان محمود عزيز والفنان الراحل سعيد كيكي. وتم تسجيل شريط فيديو بمبادرة من السيد عبدالقادر قطوان في أجواء مدينة س ه ري كانية. وبعد ذلك أقتصر عمله الفني في تقديم العروض في المناسبات ومنها اعياد نوروز حتى عام ,1988 حيث انقطع عن مزاولة الفن وذلك نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب والوضع الصحي.
وقد قام في الفترة الاخيرة من حياته بتحضير عدة أغاني حديثة لكن المنية أدركته قبل تحقيق حلمه.
ونذكر أيضاً من أغانيه:

– Zinge-zinga zengilê min
– Kerwanê me Kurdan
– Kurdistan yan neman
– Felek çi ye gazî dikin em li wê

www.amude.com