الرئيسية » الآداب » مجلة دراسات كوردستانية

مجلة دراسات كوردستانية

صدرت مؤخرا عن مؤسسة دراسات كوردستانية والتي مقرها في السويد _ جامعة اوبسالا , العدد السابع عشر لسنة 2007 من مجلة دراسات كوردستانية وهي مجلة فكريه نصف سنوية تعني بامور الثقافة والفكر وتتناول في بحوثها الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية الكوردستانية اضافة الى بحوث تتعلق باللقضية العراقية, يشارك في تحريرها نخبة من الكتاب والباحثين الكوردستانيين والعراقيين القديرين وهي تصدر باللغات الكوردية والعربية والانجليزية والسويدية , يرأس تحرير المجلة الدكتور خالد يونس خالد , وقد تناول العدد الاخير المواضيع التالية:

ا: القسم الكوردي
دراسة قيمة ومستفيضة للاستاذ رشاد مصطفى سولطاني من السويد بعنوان (الشرف , نتاج صغير للفكر الضيق) تناول الباحث مفهوم الشرف بمعناه الضيق المتعلق بجرائم القتل تحت طائلة غسل العار ,الخلفيات التأريخية والعوامل النفسية المتعلقة بحصر شرف العائلة والعشيرة والقوم في (عفة) المرأة حصرا في مجتمعاتنا الشرقية والاقتصاص من الطرف الاضعف في هذه المعادلة الاسرية المتشابكة.

ب: القسم العربي
مجموعة من المقالات السياسية والبحوث القانونية والدراسات اللغوية , وقد توزعت هذه البحوث والدراسات من قبل الكتاب والباحثين الافاضل على النحو التالي:

1: اتحفنا الكاتب القدير عبد المنعم الاعسم بمقالة شيقة تحت عنوان (وصفة جنون عراقية) وفيها يستعرض الكاتب الازمة العراقية والاخطاء التي ادت الى تفاقمها يوما بعد يوم , وسلط الضوء على تلكم الاخطاء وتعمد القيادات العراقية عن عدم الاعتراف بها والنأي عن تحمل مسؤوليتهم المباشرة في استفحالها تفاديا للمحاسبة والمسائلة.

2:الباحث القدير الدكتور (كاظم حبيب) الذي عودنا على طرح مواضيع دقيقة وجريئة واشباعها بالبحث والتنقيب باسلوب اكاديمي حيادي ,تناول في مقالته حديثا يكاد يكون حدث الساعة الاكثر سخونة الا وهو الملف الكوردي_ التركي , المقالة بعنوان (كوردستان والاشكالية التركية), سلط الباحث الاضواء على ابعاد التهديدات والمدعومة بالافعال العدوانية و المنافية للقانون الدولي التي تنتهجها الدولة التركية في تعاملها مع الملف الكوردي في كوردستان تركيا وتدخلاتها الفضة في الشأن العراقي فيما يتعلق بقضية كركوك.

3: مقالة شيقة حول العلاقات الكوردية الامريكة بقلم الكاتب (هشام العقراوي) تناول من خلالها مسيرة العلاقات الكوردية الامريكية قبل وبعد سقوط النظام البعثي في العراق وآفاقها المستقبلية.

4:بحث قانوني اكاديمي مفصل حول (عناصر القوة والضعف في دولة الدستور) بقلم (القاضي زهير كاظم عبود ),تناول مفهوم الدولة بالمعايير الحديثة واشكال الدولة وعناصر الثقافة الدستورية ومبادئ الدساتير ودور الدين في بعض الدساتير العربية , ونقاط القوة والضعف في الدستور العراقي .

5:( الثقافة والتربية وحقوق المرأة والطفل في عراق اليوم) عنوان الورقة التي قدمها الكاتب والباحث الاكاديمي (الدكتور خالد يونس خالد) في سيمينار الديمقراطية وحقوق المرأة الذي نظمه البيت العراقي في مدينة يوتنبرغ السويدية بتاريخ10سبتمبر عام 2005, تناول الباحث موضوعة الثقافة ومفهوم المثقف , والعملية التربوية الهادفة التي من شأنها صقل شخصية الطفل باسلوب سوي يؤهله ان يكون عنصرا ايجابيا في المستقبل ودور المراة في المجتمع بشكل عام وفي تربية الطفل بشكل خاص,اضافة الى تسليط الضوء على حقوق الطفل وكيفية صيانة هذه الحقوق من قبل الاسرة والمجتمع.

6: دراسة مستفيضة حول اللغة الكوردية واسس توحيد لهجاتها , وهي معضلة يعاني منها المثقفين الكورد وبحاجة الى عمل اكاديمي شاق بغية توحيدها في لهجة كتابية واحدة تحوز على اجماع المعنين باللغة والثقافة الكورديين, وللكاتب القدير (محسن جوامير) محاولات وبحوث كثيرة في هذا المجال , وهذا البحث ايضا يندرج تحت هذه المحاولات , موضوع جدير بالدراسة والتامل بل وبحاجة الى الدعم الجاد من لدن حكومة الاقليم ليرى هذا المشروع العملاق النور .

7:استعراض شامل لنصوص بعض القوانين المهمة الصادرة مؤخرا في العراق وكوردستان منها نص قانون رئاسة حكومة اقليم كوردستان , ونص مشروع المصالحة الوطنية في حكومة المالكي والنص الكامل المترجم لتوصيات لجنة بيكر_هاملتون.

ج: القسم الانجليزي
تضمن القسم الانجليزي المواضيع التالية :
1:امريكا بين الترك والكورد عم مجلة الايكونوميست .
2: خطط بوش بقلم الدكتور نجم الدين كريم .
3: التدخل العسكري التركي في العراق بقلم ساهين الباي.
4:القيدرالية وقضية كوردستان بقلم الدكتور منذر الفضل.

د: القسم السويدي
تناول القسم السويدي موضوعا مهما حول وضعية المرأة عند الفيلسوف افلاطون ( وجمهوريته المنشودة) , وكذلك اطروحات ارسطو بخصوص مكانة المرأة في المجتمع الاثيني وما كانت عليه الحال في شبه الجزيرة العربية قبل الاسلام من خلال تحليل بعض النصوص الشعرية الواردة في المعلقات السبعة بخصوص المرأة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *