الرئيسية » الآداب » انتظار العيد !

انتظار العيد !

التآخي
 
مرت امس ذكرى عيد الصحافة الكوردية حيث يقام بهذه المناسبة مختلف الاحتفالات والنشاطات التي يقصد منها ابراز دور الصحافة الكوردستانية التي اسهمت من خلالها الكلمة المناضلة والصادقة في تحشيد الطاقات ورفع الهمم في سبيل النهوض بالمشروع القومي لشعبنا الكوردي والوصول به من مرحلة التنظير والامنيات الى مرحلة الواقع المعاش والذي نجد الحكومة الموحدة والبرلمان ورئاسة الاقليم والمنجزات الكثيرة الموجودة على ارض الواقع خير ادلة على امنيات وكتابات الصحفيين الذين ظلوا يكتبون ويطالبون خلال سنوات عديدة بما هو واقع وموجود .
وتظل مطالب الصحفيين كثيرة ومتنوعة وهم دائما مشغولون بالهم الاكبر والمصلحة العامة الى درجة قد ينسون او يتناسون همهم الاصغر ومصلحتهم الخاصة حيث تبدو احيانا مطالبتهم بتحسين احوالهم وظروفهم المعيشية بعيدة عن كتاباتهم اليومية واسهماتهم , ولكن لابأس ان نستغل هذه المناسبة السعيدة وهي انتظار عيد الصحافة الكوردية لنقوم بتوجيه بعض المطالب والتي نتمنى ان يتم تنفيذها او تنفيذ قسم منها ليكون هذا العيد متميزا من ناحية المردودات الايجايبة للصحفيين والعاملين في المجال الاعلامي .
نتمنى ان يكون للنقابة مقر خاص يليق بدور ومكانة هذه النقابة واعضائها الذين يستحقون كل رعاية واهتمام من قبل حكومة الاقليم ,ونأمل ان تحظى النقابة بالمزيد من الدعم والتمويل الذي يمكنها من تحقيق طموحاتها واهدافها في سبيل رفع المستوى المعيشي والمهني للصحفيين وهذا لا يتم الا من خلال اشتراك الحكومة مع النقابة في سبيل توفير السكن وتوزيع قطع الاراضي ورفع مبالغ المكافآت المخصصة للصحفيين واقامة الدورات لرفع قدراتهم والذين يحتاجون الى تحديث وتطوير معلوماتهم المهنية والعلمية وتوفير الكتب والمصادر المتخصصة بالصحافة والاعلام وتطوير جريدة الصحفي بما يجعلها تستطيع الصدور كل اسبوعين وكما هو مثبت في عنوانها الرئيس الى جانب الاهتمام بموقع النقابة على شبكة الانترنت وعمل تصميم جديد للموقع يتناسب مع مكانة النقابة ودورها ودور اعضائها مع التجديد المستمرللموقع وبما يجعله مرآة صادقة ليس عن واقع نقابة الصحفيين الكوردستانيين وانما عن الواقع الثقافي والاعلامي في اقليم كوردستان, وكل عام والصحافة الكوردستانية والجميع بألف الف خير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *