الرئيسية » بيستون » ذكرى يوم المؤنفلين -الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني يستذكر بألم وحزن الجريمة البشعة بحق الكورد

ذكرى يوم المؤنفلين -الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني يستذكر بألم وحزن الجريمة البشعة بحق الكورد

-تصوير ارام صباح
في ذكرى يوم المؤنفلين الذي يصادف يوم 4/14 من كل عام يستذكر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني بكل الم وحزن ذكرى حملات الابادة الجماعية التي طالت الكورد والكوردستانيين وحملات القتل بحق كل العراقيين.وبدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة واحدة لقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح الشهداء الكورد في يوم المؤنفلين.والقى السيد محمد الدلوي، مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني، كلمة قال فيها:
-لقد بلغت درجات الحقد والعنجهية الشوفينية عند صدام والبعث افظع درجاتها عندما قرر ان يشن حملات جديدة من الابادة والقتل للشعب الكوردي، والتي اطلق عليها اسم عمليات الانفال في محاولة لتأويل نصوص القرآن الكريم وتفسيرها حسب رغبات حكمه.. ان كلمة الانفال تعني باللغة العربية (الغنائم) استخدمها صدام عنوانا لعمليات قتل فيها 182 الفا من الشعب الكوردي دون ان يرمش فيها جفن للبعثيين.لقد هدمت القرى واحرق صدام الارض وغيب الانسان وقتل الرجال والاطفال وسبى النساء لقد كانت جريمة الانفال وستبقى جريمة العصر التي جاوز فيها الحاكم البعثي كل خطوط الاساءة. ان يوم المؤنفلين، بحق تاريخ من تواريخ شعبنا الكوردي المناضل الذي دفع الكثير للحصول على حريته، ففي تلك الفترة التي تبدأ من العام 1971 ثم العام 1977 وحتى بداية الثمانينيات والى العام 1983، والتي طال فيها صدام ثمانية الاف بارزاني بعد ان غيب عشرة الاف من الفيليين عام 1980 ثم اتسعت دائرة الجريمة عام 87، 88، 89 والتي استمرت فيها عمليات الانفال باجزائها العسكرية والامنية. لقد حول صدام جزءا كبيرا من الجيش والحرس والامن الخاص والمخابرات والاستخبارات الى وسائل متخصصة بقمع الشعب الكوردي وحركته التحررية التي رمزها البارزاني الخالد. واضاف، لقد كنا رافضين لفكر البعث وفكر صدام ومدافعين عن حقوقنا العادلة واليوم نقف باجلال لنستذكر ارواح ومظلومية اولئك الكورد الذين نفلهم البعث وحولهم الى غنائم حربه الظالمة ضد كوردستان، فقبل ايام استذكرنا قصف حلبجة بالغاز الكيمياوي وبعدها جريمة تهجير الكورد الفيلية من العراق كما استذكرنا جرائم النظام بحق الفيلسوف الاسلامي محمد باقر الصدر وكذلك نستذكر جرائم النظام بحق الاشوريين والكلدان والتركمان كل تلك الجرائم تمت ودول الجوار ساكتة عن خروقات النظام العفلقي المباد. واكد الدلوي ان هناك دولا في المنطقة ما زالت تعتقد ان العراق وكوردستان اشبه بحائط واطئ يمكنها ان تعبره متى ارادت ان العراق هو بلد لكل العراقيين وكوردستان هي اقليم فدرالي له رئيسه وبرلمانه وحكومته وهم يدعمون العراق الديمقراطي الفدرالي التعددي، عراق حرية الانسان وحرية تعبيره حتى يرجع الى سابق عافيته وحتى لا تكون هناك حملات انفال جديدة.
-ان تصريحات بعض السياسيين حول التدخل في العراق وتحديدا في مدينة كركوك الكوردستانية، هي نوع من التدخل في الشؤون الداخلية، بل هي تجسيد للتدخل الاقليمي يصدر عن اناس عليهم ان يفهموا ان الزمن لا يرجع الى الوراء وان عليهم ان يقدموا للعراق مساعدة تنبع من حقوق الجوار او ان يكفوا عن الاساءة لكوردستان والعراق بدلا من اطلاق عمليات عسكرية على حدود كوردستان تذكر العراقيين بعمليات الانفال وعمليات صدام ضد اهلنا الشيعة في الجنوب واهلنا السنة في غرب العراق.
وفي الختام، فان يوما مثل يوم الرابع عشر من نيسان، سيكون صرحا اخلاقيا لاستذكار كل المدنيين العزل من الكورد والكوردستانيين الذين اغتالتهم ايدي البعث الغادرة.. بعدها القت السيدة بخشان محمد مسؤولة العلاقات في الاتحاد الوطني الكوردستاني/ تنظيمات بغداد كلمة قالت فيها:
-لقد كان النظام البائد قد اعد سلفا لعمليات ما يسمى بالانفال، هذه العمليات التي دمر من خلالها 4500 قرية وقصبة ومدينة، وساواها مع الارض ضرب الاهالي الامنين بالقنابل الكيمياوية المحرمة دوليا وحرق الزرع والبساتين وغيب اكثر من 182 الف مواطن كوردي من نساء وشيوخ واطفال.واضافت ان اشد المناطق التي وقع عليها وطأة عمليات الانفال هي مناطق كرميان الشاسعة في كركوك والهدف منها معروف لدى الجميع وهو تغيير الواقع السكاني لهذه المحافظة التي تضرب كوردستانيتها في العمق ومعها جلبوا العشائر العربية (الوافدين) الى كركوك والمناطق المؤنفلة واسكنوهم فيها لتغيير الواقع الجغرافي لهذه المدينة. وبعد سقوط النظام البائد كان من الطبيعي اعادة الحق الى اهله وتصحيح هذا الخطأ التاريخي الفادح وبناء ما دمرته الشوفينية، فكانت ارادة الشعب العراقي في دستوره الدائم الذي اقره 2 مليون عراقي، فكانت المادة 140 من هذا الدستور هي الطريق السليم لمعالجة هذه المشكلة اذ ان تطبيق هذه المادة هو قانوني ودستوري اولا وانساني في محتواه لاعادة المشردين والمهجرين وعوائل المؤنفلين الى موطن ابائهم واجدادهم. ثم القى السيد حقي اسماعيل، كلمة الحزب الشيوعي العراقي اكد فيها ان جريمة الانفال وحلبجة هي من الجرائم الوحشية القذرة التي اقترفها النظام الدكتوري الصدامي وجلاوزته المجرمون فضلا عن جرائمه الاخرى بحق ابناء شعبنا وبحق الانسانية جمعاء ظنا من هؤلاء القتلة بانهم يستطيعون اطفاء جذوة نضال شعبنا العراقي وصرفه عن كفاحه المرير.
والتقت التآخي بالاستاذ سيد ياسين الهاشمي امين عام الانتفاضة الشعبانية في العراق حيث قال في هذه الذكرى الاليمة: الخزي والعار للبعث المقبور الى غير رجعة والى مزبلة التاريخ.. وتحية اجلال واكبار الى جميع شهداء الابادة الجماعية على كل شبر من ارض العراق الطاهر..
والقى الاستاذ الشاعر حسن الكاكي قصيدة جميلة بعنوان ذرى المجد استذكر فيها بكل الم مرارة الجريمة النكراء التي ارتكبها النظام المقبور التي طالت الكوردستانيين وحملات الابادة الجماعية بحق العراقيين .
وعرضت على مسرح قاعة الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني بهذه المناسبة مسرحية تراتيل التي قدمتها جماعة افاق للثقافة والفنون وهي تتكلم عما عاناه شعبنا الكوردي من سياسات الانفال والجرائم الاخرى بحقه وقال محمد ماجد سكرتير الجمعية بان المسرحية تتحدث عن عمليات الانفال التي قام بها النظام المقبور قصة عائلة عراقية تمثل العوائل الكوردية خصوصا والعراق عموماً التي تعرضت الى القمع والمطاردات من قبل النظام الشوفيني، واصرارها على العيش في الحياة بحرية وكرامة.
مخرج وكاتب المسرحية الاستاذ طه طارق قال: يوم المؤنفلين وتاريخ العراق مليء بالاحزان والالام ولم يترك المجال امامنا للخيارات الاخرى غير تناول تلك الجرائم البشعة التي نفذها النظام البائد وهذه المسرحية هي توثيق لحادثة الانفال وكل المناطق العراقية في الجنوب والوسط وانا اعتبر كل قرية عراقية في العراق هي مؤنفلة، ومن هذا الباب جاء طابع الحزن على المسرحية.
الفنانة تمارة جمال قامت بدور الام تقول عن دورها: -بعد التدريبات المتواصلة على شخصية الام والطريقة السهلة والاسلوب الممتع الذي دربني عليه الاستاذ طه طارق تفاعلت مع الدور واحببته كثيرا اذ عشت الحادثة، واني متواصلة في تقديم العروض المسرحية التي تهم الشعب العراقي خاصة ما واجهه من اعمال عنف واستلاب لحقوقه، وقدمت مسرحية الانتفاضة الشعبانية في الاهوار على نادي العلوية، ولدي رغبة كبيرة في ان اقدم ادوارا اخرى عن مأساة شعبنا الكوردي والعراقي.
التآخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *