الرئيسية » الآداب » أمرأه من حي الصفيح

أمرأه من حي الصفيح

الى الشهيده فوزيه هادي
*****
أمرأه
تشرق قبل الشمس
تظهر في الشارع
الغارق في الاحلام
تنعطف نحو الحي
الذي لم يغسل
وجهه بعد
تهرع للمدينه
التي تملأ عيونها
دموع الابناء الذين
هاجروا
لمدن
غريبه
أمرأه
فجرا
تتناول الفطور مع عمال المسطر
المنتشرين على الرصيف
هم يغامرون بما في جيوبهم
من اجل
فطور رخيص
ثم يعودون مساءا
بلا متاع
لكنها
ام عباس
تجوب كل شوارع المدينه
من الحي الى الحي
من السراي الى ابي الفضل
تطلق الريح لساقيها
العارفتين بكل شوارع المدينه
ام عباس
تعرف بماذا تفكر شوارع المدينه
انها توزع التحايا
لكل من يدفع
رسم مرورها السريع
هي تعرف ذلك
ترسم خارطة العمله البسيطه
ببراعه
_ كيف حالك ياابا جاسم
_ كيف الحال ياابا طلال
_حالك كيفه ياابا احمد
يستر الله عليك_
لاتغامر ام عباس
بما في جيوبها
لاجل فطور
او غداء
في المساء
تبدأ ام عباس بجرد صندوقها
الممتد
من جيب الستره العتيقه
المملوءه برائحة نقود
من اصحاب مهن مختلفه
الى الكف المملوء بعمله مطويه
يأتي راس الشهر
تنهض الشمس
لاتجد ام عباس
غابت عن المدينه هذا اليوم
حملت صرتها المطرزه
بالحرمان
وهموم شتى
واطلقت
من جديد
الريح لساقيها

حيث ولدها الغائب
عباس