الرئيسية » مقالات » تحية تضامن وتعاضد مع الكرد الفيلية

تحية تضامن وتعاضد مع الكرد الفيلية

السيدات والسادة أعضاء المؤتمر الاستذكاري الثالث للكرد الفيلية في العراق
الأخوات والأخوة
أسمحوا لنا أن ننقل لكم التحيات النضالية التضامنية من جميع أعضاء ومؤازري ومؤيدي التجمع العربي لنصرة القضية الكردية ومن خلالكم إلى جميع الكرد الفيلية في العراق وفي المهجر, وأن نؤكد لكم حرصنا الثابت والدائم على استعادة الكرد الفيلية لحقوقهم المشروعة والمغتصبة حتى الآن بشكل كامل وغير منقوص.
ينعقد مؤتمركم الثالث تحت شعار واضح وصريح هو”متى تُسترجع حقوق الكرد الفيليين”, إذ يفهم منه بما لا يقبل الشك بأن حقوقكم العادلة والمشروعة كمواطنات ومواطنين متساوين في الحقوق والواجبات, ما تزال مغتصبة في العراق, رغم زوال الدكتاتورية المقيتة التي سلبتكم تلك الحقوق بشكل مطلق.
لقد كنتم في طليعة النضال الوطني من أجل إقامة عراق ديمقراطي اتحادي مزدهر وحياة حرة وكريمة, لذلك كنتم شوكة في عيون النظام العنصري والفاشي المخلوع. وقد مورست جميع أشكال القمع والاضطهاد والتعذيب والقتل والتهجير والتغييب في السجون والمعتقلات أو الإرسال إلى جبهات القتال ليموت الكرد الفيلية في الصفوف الأمامية في الحرب العراقية الإيرانية, كما أسقطت عنكم الجنسية العراقية وأنتم من أصل أهل العراق غدراً ومخالفة للقوانين الدولية وشرعة حقوق الإنسان. فأنتم جزء من الشعب الكردي والأمة الكردية, وأنتم في الوقت نفسه جزء أصيل من الشعب العراقي, بل ملح هذا الشعب.
إننا إذ نحيي هذا المؤتمر, نؤكد احتجاجنا على المعاملة السيئة التي يلقاها الكرد الفيلية من جانب الأجهزة المسؤولة عن إعادة الجنسية العراقية إلى الكرد الفيلية, كما نطالب الحكومة العراقية والأجهزة المختصة بالإسراع في إعادة الحق المغتصب إلى جميع الكرد الفيلية وإلى محاسبة ومعاقبة أولئك الذين أصدروا تلك القوانين الظالمة والمخالفةو لحقوق الإنسان والجماعات.
لقد مارس النظام الصدامي سياسة تتماثل مع سياسة الإبادة الجماعية والتهجير الجماعي ضد الكردي الفيلية ونظم عمليات السطو والنهب والسلب لأموالهم المنقولة وغير المنقولة. لقد أسقطت الجنسية العراقية عن كل الكرد الفيلية بشكل جماعي. وإذا بدأت عمليات التهجير القسري منذ العام 1968, فإنها قد تفاقمت منذ العام 1980 وأصبحت سياسية شوفينية عدوانية ثابتة ضد الكرد الفيلية.
إن التجمع العربي لنصرة القضية الكردية يدعو رئاسة الجمهورية العراقية والحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي ورئاسة وحكومة إقليم كردستان والمجلس النيابي إلى اتخاذ كافة الوسائل المتوفرة والضغط المتزايد من أجل حل مشكلة الكرد الفيلية التي خلقتها لهم النظم القومية الشوفينية السابقة والمقيتة لصالح هؤلاء الناس الطيبين الذين يشكلون شريحة فاعلة وواعدة في حياة ونشاط ومستقبل الشعب العراقي.
نشد على أيدي المؤتمرين ونتمنى لمؤتمرهم النجاح في تحقيق الأهداف فأنتم ما زلتم وستبقون مع بقية قوى الشعب العراقي في طليعة النضال من أجل تكريس الدولة الديمقراطية الاتحادية والفيدرالية الكردستانية والحياة الحرة والديمقراطية لجميع نساء ورجال العراق.

الأمانة العامة
التجمع العربي لنصرة القضية الكردية
8/4/2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *