الرئيسية » مقالات » يوم الخلاص

يوم الخلاص

 بروكسل

أين أنت عنّا يا يوم الخلاص….!؟. أينك أنت منّا أيها اليوم الخالد..؟. أين أنت أيها اليوم المنشود!؟. ألم تسمع أنين الجرحى وهم يناشدوك ! ؟. ألم تحس بآلام المشردين وهم يترجوك !؟ . ألا تستجب لنداء الأيتام وهم ينادوك !؟ . ألا تحن على آهات الرضّع وهم يناجوك!؟.
أيها اليوم الجميل… أنتظرناك طويلا!. أيها اليوم الوديع… أفتقدناك كثيرا!. أيها اليوم الذي سيرجع الأخوة فيه الى أخوتهم وسيعود الأحبة فيه الى محبيهم . اليوم الذي ستنشد بغداد فيه أنشودة الحب والحياة وستشع أنوار الوداعة والنجاة . اليوم الذي ستخرس فيه أفواه البنادق وقعقعة السلاح وستسمع به أهازيج العودة وزغاريد الأفراح .
أيها العراقيون الأطياب، أيها الأخوة والأحباب… لقد سمعت صوت الضمير من العلياء يناديكم… يحاوركم ويناجيكم… فيقول : أيها السياسيون اجعلوا الخلاص هدفا ستراتيجيا في مناهجكم وحديثا قدسيا في حواراتكم ومنبرا أزليا في خطاباتكم ونبراسا مضيئا في دروبكم ومسالككم.

ثم سمعته يقول: أيها الكتاب اكتبوا عن يوم الخلاص في مقالاتكم . أيها المعلمون ثقفوا طلابكم بثقافة الخلاص في مدارسكم . أيها الآباء ربّوا أبناءكم تربية الخلاص في بيوتكم . أيها الضباط دربوا جنودكم بسلاح الخلاص في معسكراتكم . . أيها الفلاحون ازرعوا بذور الخلاص في مزارعكم. أيها المهندسون صمموا صرح الخلاص الأزلي في مكاتبكم . أيها الأطباء عالجوا مرضاكم بدواء الخلاص الشافي في وصفاتكم. أيها الفنانون تفننوا ليوم الخلاص , غنوا أنشودة الخلاص ، ارسموا لوحة عن الخلاص. يا رجال دين العراق ، يا من تفسرون رسالات السماء في الأرض ، يا من تنشرون الخير الألهي في ربوع الطبيعة والأرض، صلّوا ليوم الخلاص ، باركوا يوم الخلاص ، أدعوا الله ليوم الخلاص .
ثم واصل صوت الضمير خطابه ليقول…. : هذا اليوم أيها العراقيون الأنجاب هو يومكم . هذا اليوم يا أصحاب الشيمة والأخلاق هو إمتحانكم . إغلقوا أبواب المحنة وافتحوا أبواب الخلاص . أقتلوا الفتنة وأنقذوا الخلاص. انزعوا ثياب الحقد والكراهية والبسوا ثياب المحبة والخلاص . ارموا الأفكار المريضة وتمسكوا بالرؤى الأنسانية الخلاقة واجعلوها منهجا لكم . ليهتف الشيعي هذا اليوم ويقول أنا سني ، وليصلي السني ويكبر في مسجد الشيعي . ليتفهم الشيعي عظمة الخلفاء الراشدين، وليحب السنّي أخاه الشيعي كما أحبّ عمر عليّا وكما أحب عليّ عمرا.
لنرمي الجهل خلفنا في قمامة التأريخ ونستعين بأنوار التحضر والإنفتاح والإنسانية . لنخرج من ساحة الشيطان الضيقة المريبة وندخل الساحة الربانية الواسعة المهيبة . لننقذ أنفسنا من مكر الشيطان ونودعها في رحاب الرحمن التي تتسع لكل متحرر بفكره وتصرفه وأخلاقه . لنتمسك بعروة الله الوثقى ونهجر أوكار الشيطان البالية . الله يدعونا الى الإتحاد والتسامح والاخوّة والشيطان يدعونا الى التقاتل والتناحر والفتنة . فأي طريق سنختار ، وبأي درب سنسير!!!؟ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *