الرئيسية » مقالات » علينـا اللطّـم والتطبيـر … ولكـم مـا تبتغــون

علينـا اللطّـم والتطبيـر … ولكـم مـا تبتغــون

سادتنا رموزنـا العظـام : علينا اللطم والتطبير وجلد الظهـر … ولكـم ما يتوفرمن الفرهود بكل ما للحوسمة مـن افاق وابداع حتـى يرمينا الشاطـر مـن الطرف الآخـر ثانيـة الى بؤس عبوديـة تاريخنـا المعارض .

مبجلينـا الكرام قدس الله سركم وعظم الله شأنكم كباراً وصغارا مـن رموز مذهبنـا وقيادات احزابنا وجنرالات مليشياتنـا وممثلي طائفتنـا في الدولـة والحكومـة المنتخبـة من وزراء ونواب بمحسوبييهـم ومنسوبييهم وحاشيتهم الحزبيـة والعشائريـة والعائليـة والمتحدثون الرسميون نيابـة عن مرجعياتنـا وعلماءنـا الأفاضل ’ والناطقون بأسمنا رصاصـاً عقائديـاً في صدورنـا وصدور الموهمين مـن اعداءنـا ’ حماة موانئنـا وحراس حدودنـا الشرقية والشرقيـة الجنوبية للجارة العـزيزة ’ البعـد الجغرافي لأمننا واستقرارنـا المزدهر بفضل استضافتنـا لحراس ثورتهـا ’ وبحميـة ونخـوة تشفطون ارزاقنا قبل ان يستحوذ عليهـا الطامعون من الجوار المقابـل… اخواننـا رواد وطلائع حواسم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكـر .

سادتنـا العظام : الحراس الأمناء على حاضـر ومستقبل الطائفـة ’ نحـن هنـا المقيمون في اكواخ القصـب وحفـر الطين وثقوب الصفيـح ( الجينكو ) الصابرون على معايشة القمل والبرغوث والبعوض وبيئـة الصراعات التاريخية مـع الجهـل والفقـر والأوبئـة… تحت امركـم وانتظاراً لأشارتكـم نهيـج بمسيرة مليونيـة ونعود بأخـرى ملتزمون بمواعيد تواريخ مواليـد ووفاة أأمتنـا لنمارس في كليهمـا المألوف من واجباتنـا ’ ونسد الفراغات بين نوبات الحزن والكآبـة بأبتكار مناسبات شهـداء محرابنــا ’ وان توفرت لحظـة مواجهـة بؤس واقعنـا نهرب منهـا في تلبيـة الدعوات المكتضـة للأحزاب والمليشيات لمناسبات واستعراضات واستنفارات ونوبات اقتتال بين قيادات رموزنا لخلافات حول الأستحواذ على ما يتوهموه مـن حصـة يستحقونهـا او شفط ولمط ما يتوفـر قبل فوات الأوان’ ولا يهـم عـدد قتلانـا مـن طرفينـا والمتروك مـن الأيتام والأرامـل ما دامـوا قـد سبقونـا محسودين بفوزهـم العظيـــم وبعد ان ننتهـي من دفن عباس وعبـد الزهـرة مـن جانبنـا وقاسـم وعبد الحسين من الجانب الشقيق ’ تتصالح قياداتنا ويعيدوا القسمـة تحاصصـاً وتراضياً وعدلاً مذهبياً ويأخـذ كـل حقـه لنواصل نحـن ردحــة مأزقنـا .

ايهـا السادة الكـرام العظام : اننـا هكـذا وستستمـربقناعتنـا هـكــذا الى ان تكتمـل عمليـة تشييـد اوطانكـم في مهجركم القادم حيث ( الغنـى في المهجـر اوطان ) … اما نحـن ملايين الطائفـة فسنستقبل ونضيف الى حرماننـا ومصائبنـا ومآساتنا الموروثـة الجديد مـن القتل والأبادة وفتـح المقابر الجماعيـة تحت اقدامنا لأستقبال الضحايا من بناتنا وابناءنـا ’ وسيحرم علينا اخوتنا فـي الدين ثانيـة حتى حريـة التعبير عـن الحزن والكآبـة وديموقراطيـة اللطـم وجلد الذات والنطبيرونضطر الى ممارستهـا سـراً خوفاً من ان تصطادنــا جحافـل سلالات البداوة والجاهليـة قتلاً وتعذيباً بتهمـة الولاء والأنتمـاء الى قيادات معارضتنـا في مهجرهـم المدلل ’ ونبقى على حالنـا وصبرنـا الأسطوري الى ان يأتـي اولاد الحلال والحرام مـن غـزات ومحتليـن ربمـا بعـد مائـة او الف عام ليمنحونـا فرصـة آخـرى قــد لا نستحق تكررارهـا اصلاً .

سادتنـا … احفاد اولياءنـا الضالعون العائمون في بحور علوم حوزاتنـا ’ مـن اجلكـم فقط وحتى لا يشمت بكـم المغرضون مـن اعداء طائفتنـا ’ سنتجنب مسالك الفكـر والمعرفـة ومطبات الموهبـة والأبداع ونمنـع بصيرتنـا من رؤيـة نـور شعوذة التحـرر وديموقراطيـة الكفـر ومفسدة الكرامـة الشخصيـة ’ سنتجنب كل ما من شأنــه ان يضللنا ويبعدنـا عـن خيمـة ولاءنـا وطاعتنـا وخدمتنـا وافتداءنـا لسماحاتكـم ’ مدننـا وقرانـا وبيوتنـا مفتوحـة لكـم ’ ومـن اجـل ان نتباهـا بـوافر صحتكـم واتساع عافيتكـم ’ سننحـر آخـر خروفاً او ديكاً او بطـة تحت اقدام شهيتكـم’ ونضـع اولادنـا فـي خدمتكـم وبناتنـا وحتى القاصرات منهـن متعـة تحت تصرف شهواتكـم ’ ونشتعل هوساً وجنوناً ورعونـة لطماً وجلداً وتطبيراً لسفك آخـر قطـرة مـن فقـر دماءنـا حتـى لا يشمت الطرف الآخـر او يشك فـي ولاءنـا المطلق لمرجعياتنـا العظـام ’ وحـى لا يتوهـم ويتجاوز حـدود نفوذه الطائفـي ويتجـراء للأقتراب مـن مناطق نفوذ قـادة احـزابنا ومليشياتنـا ’ وسنؤدبـه ونردعـه بحجـم ضحايانـا قتلاً وذبحـاً وغرقـاً ’ ليكسب هو خاسراً الدنيـا الفانيـة سيادة وسلطـة وثروات وتحكمـاً في مصيرنـا ’ ونكسب نحن بقيادتكم الحكيمـة جداً الآخـرة فوزاً عظيمـا ضاحكين ساخريـن مـن سذاكتهــم .

يشرفنـا ان من يقمعنـا ويستهتـر فـي كرامتنـا ويستلب المتبقـي مـن حريتنـا ويشفـط القليل القليل مـن ارزاقنـا هو ابـن طائفتنـا وليس الغربـا لا سامـح الله .

نقسـم لكـم بحق المستوى المخيف لأنخفاض معدل اعمارنـا .. وتفاهـة حياتنـا ومسخـرة اوضاعنـا وتعـدد مصادر بشاعـة موتنـا ’ وكمـا اوعدناكـم ’ سوف لـن نقترب مـن مهالك الوعـي والمعرفـة حتـى لا تأخـذنـا مزالق الفـرج بعيـداً عـن طاعتكـم والتبرك فـي خدمتكـم ’ او يـراكم الشامتون مخـذولين خارج لعـبـة عبوديتنـا .

سنفترش مأساتنـا وعذاباتنـا ومصائبنـا ونلتحف صوركـم ولافتتاتكم وفتواتكـم ومواعضكـم ونـور طلعتكـم’ نعتصـم بهـا ونفتديهـا بالأرواح والدمـاء… ووعـــد العبـــد ديــن .

06 / 04 / 2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *