الرئيسية » مقالات » بيان صادر عن حزب الاتحاد الشـــــــــــــــعبي الكردي في سوريا

بيان صادر عن حزب الاتحاد الشـــــــــــــــعبي الكردي في سوريا

بتشــــــجيع من الســـلطات الأمنية يتزايد خطر الفتنة الطائفية بين ( مســـــــلمين أكراد) و( مسيحيين سريان) في منطقة الجزيرة الســــــورية وذلك لحجب قضايا أكثر أهمية تعني المواطن الســـــــوري في حياته ، وفي حرية إعتقاده الديني ، وانتمائه القومي ، ومطالب يومية تطالب بها كل فئات وشرائح المجتمع السوري في الوطن والشتات .
وفي الحادث الجنائي الأخير الذي جرى في مدينة ديريك تبرز الطائفية بكل بشاعتها لتهدد المجتمع السوري الذي عاش ولأحقاب طويلة بمودة ومحبة مشهودة ، حيث اجتمعت ثلة من الإخوة السريان وهاجمت بالسكاكين شابان في مقتبل العمر هما جوان أحمد محمد ، وجمال نعمت فقتلتهما ، وجرحت شاب ثالث بجروح خطيرة .
إننا في قيادة حزب الاتحاد الشعبي الكردي في ســــوريا إذ ندين هذه الجريمة فإننا نحمل السلطات الأمنية مسؤولية حفظ أمن المواطن ، والوطن ، ونطالب السلطات المختصة بمحاسبة المسببين والقتلة ، وتقديمهم إلى محكمة علنية عادلة لتقتص منهم أمام الرأي العام .
كما نرجو من الأكراد (شيبا ً وشبانا ً) بالتحلي بروح المسؤولية الوطنية ، والإخوّة ، والجيرة وعدم التعامل بردود الفعل السلبية وإحالة الرد إلى السلطات الأمنية التي من واجبها وكما أسلفنا حماية الوطن والمواطن .

فلندفن الطائفية البغيضة
وعاشت سوريا وطنا ً ديمقراطيا ً – علمانيا ً لكل السوريين

3/4/2007

ربحان رمضان
عضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *