الرئيسية » مقالات » نقطة نظام

نقطة نظام

نعود معكم لنؤشر ما نراه انه يؤسس لثقافة الانفتاح الفكري والنقد البناء

دائماً نستمع من بعض المتخاذلين ممن لا يسد ولا يرد على قول المثل العراقي ( خبزه لا تثردين باكه لا تفلين .. اكلي لمن تشبعين ) ان الوضع العراقي الجديد هو استبدال في التابو ويقارن بين النظام المقبور الذي فرض تابو حزب البعث وصنمية الطاغيه صدام وبين العراق الجديد حيث رسم له تابو الاسلامويين او الاسلام السياسي .. كل هذا كي يبعد نفسه عن ان يقدم شئ كسلا او خمولا او تخاذلا متحججا بالتابو
واليوم لو انصف هذا المتخاذل ونظر الى الحراك الذي قلنا دائما انه بحاجة الى العمل والصبر معا وبعد ان تقدم الشرفاء والطيبين متكاتفين في اثبات انه مع الديمقراطية تسقط كل التابوهات وكل الخطوط الحمر
ونظر الى الاحداث التي تجري في الساحه العراقيه ومع غصة ما يسبب الصداميين والارهاب من قتل الا اننا نقول انه لا يمكن المقارنة
ففي مولد امام البشرية النبي الامي محمد رسول الله (ص) وبكل ما يمثل من قيمة للمسلمين يتصادف اعياد الشيوعين العراقين بميلاد تاسيس حزبهم وها هي بغداد تشهد عرس لم يعرف له الشيوعين فرحا منذ 73عاما منذ تاسيس حزبهم الى اليوم وبحضور رجال دين وممثلين من كل القوى الاسلامية وفرحوا وطربوا كما فرح الاسلاميين بميلاد نبيهم الاكرم أفلا يدل ذلك انه في عراق الحرية وعراق الديمقراطية تسقط كل المحضورات والخطوط بكل الوانها الحمراء والسوداء
فما عذركم ايها المتخاذلين والمشككين متى تدعمون العملية السياسية .. اما ان تقولوا حقا وصدقا او فأصمتوا واكرمونا بسكوتكم يرحمكم الله وسوف تسير القافلة ولا يهمها نباح ال…….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *