الرئيسية » شخصيات كوردية » صباح الخيرشقلاوة سيمفونية رائعة ابتدعتها أنامل نصير شمه

صباح الخيرشقلاوة سيمفونية رائعة ابتدعتها أنامل نصير شمه

يحمل عوده بيده وقضية العراق وشعب العراق في كيانه يتغنى بهما اينما رحل وحيثما حل.. انه الفنان الكوردي العراقي المبدع نصير شمه (مواليد 1963) في مدينة الكوت من ابوين عراقيين.. والده كوردي من قضاء خانقين الجميل وامه عربية من الكوت.. انه نسيج من وطن عراقي.. ثابر بابداعه وعصاميته حتى وصل الى قمة حمم العزف العربي والعالمي في دنيا العود.. تلك الالة الشرقية الجميلة القريبة من اوجاعنا واشجاننا ونفسياتنا.. ويدير نصير شمة حاليا بيت العود في القاهرة عاصمة ارض الكنانة محاطا باعمق درجات التقدير والمحبة اقرارا بموهبته الابداعية الفذة وبكفاءته المتميزة وبدماثة خلقه العراقي الاصيل… ولبيت العود العربي فروع عديدة في تونس والمغرب وسورية والامارات واماكن اخرى وقد تخرج فيه العديد من المبدعين على وفق شروط موضوعية وابداعية صعبة.. بكفاءة واقتدار عاليين ليجدوا الطريق على ضوء تلك الاسس امامهم معبدا بالورود.. وقد تخرج من هذا البيت الفني العديد من عازفي العود من العراق وغيره الذين يتوسم فيهم نصير شمه ان تكون لاسمائهم اصداؤها القوية في عالم عزف هذه الالة الشرقية الاصيلة.. منهم ثلاثة شبان من كورد العراق ازاد من السليمانية واحمد وعازف شاب اخر نسيت اسمه ومنتديات نصير شمه في القاهرة وغيرها موئل المثقفين العراقيين الذين يزورونها فيتلقاهم الرجل بكل محبة واصالة وضيافة الانسان العراقي النبيل والاصيل ليكمل مسيرة ابداعه فقد اقترن نصير شمة بفتاة سورية مبدعة هي الشاعرة (ام ليل) وليل سمفونية اخرى جميلة صغيرة اشترك في ايجادها موسيقى نصير وقوافي امها.
ويتولى نصير شمة مشروعا انسانيا خلاقا في توفير الظروف ووسائل العلاج للاطفال العراقيين المعاقين من ضحايا العنف واثار الحروب التي مر بها العراقيون.. اذ اسهم لحد الان من خلال منظمته في ارسال العشرات منهم الى الدول الاوربية والغربية لتلقي العلاج مجانا من خلال منظمات انسانية او من خلال اعانات يقدمها للمشروع الانساني هذا العديد من الشخصيات والرؤساء والملوك العرب كجلالة الملكة رانية العبدالله وجلالة ملك البحرين والحكومة العمانية وغيرهم. فعاد الكثير من هؤلاء الاطفال الى وطنهم العراق يرفلون بنعمة العافية.. اما القسم الاخر فمازال يحظى بالعناية المركزة والعلاج المكثف في اشهر مشافي العالم.. وهذا جهد انساني نبيل يقف وراءه ضمير شمة ذلك الفتى العراقي الجميل الاصيل.
وشقلاوة التي ذكرتها في عنوان مقالتي هي تلك المدينة الكوردستانية الجميلة- المصيف وهي عنوان لسمفونية شهيرة ابتدعتها انامل نصير شمة عزفت في القاهرة وتونس والمغرب وغيرها. قوبلت بالاستحسان والاعجاب الشديدين من قبل الجماهير في تلك المناطق.. وعندما سألته: ولماذا شقلاوة عنوانا لهذا العمل الموسيقي المبدع الكبير؟ اجابني انه اقل ما يمكنه ان يقدمه من وفاء لكوردستان التي انجبت ابائي واجدادي.
ومن خلال حديثك معه تشعر بالحزن الكبير والهم الخطير الذي يتعصر كيانه وهو يرى بلاده الحبيبة العراق تتعرض لهذه الهجمة التخريبية الارهابية الشرسة من جهات لايهمها مستقبل العراق ولاسعادة ورقي شعبه وفي مقدمتهم الاحتلال واخطاؤه في ادارة الامور هنا.
ولايغادر شعبه وبلاده حديث نصير شمة المفعم بحب هذا الوطن الخالد وشعبه العظيم فالعراق وشعبه ومستقبله في دمه وكيانه وقلبه اينما حل وحيثما ترجل… لكنه وعلى الرغم من غيمة الحزن التي تعلو وجهه عندما يتكلم عن العراق الا انه وكفنان مبدع اصيل مايزال يامل بانه باتحاد العراقيين جميعا واتفاقهم على مشروع ديمقراطي تعددي يهم مستقبلهم.. يقصر طريق الخروج من هذه الازمة ويعجل على المحتلين بالرحيل.
واخيرا.. اقول هذا هو نصير شمة.. طاقة هائلة من الابداع والمحبة والحنان الانساني.. يحمل عوده يمضي جائبا كل الديار متغنيا باسم العراق واهله. فتحية صادقة لهذه القمة الابداعية.. وهو يحمل وعن طريق فنه رسالة الدفاع عن مستقبل وطنه.

التآخي