الرئيسية » مقالات » تخبط رياض الحسيني في عيد حزب الطبقة العاملة العراقية

تخبط رياض الحسيني في عيد حزب الطبقة العاملة العراقية

من غير المفهوم تماما ونحن في هذا الظرف العراقي العصيب الذي يتطلب الوحدة الوطنية وجمع كلمة كل القوى المعادية للإرهاب أن ينبري شخص مثل رياض الحسيني وبدون داع للنيل من جبل شامخ علا في قامتة حتى أجج شعور من عاداه . وجاءت مقالة الحسيني المنشورة بتاريخ 30 . 03 . 2007 لتثير الغرابة والعجب ، وتخلط الحابل بالنابل في معلومات مستقاة خطأ ً وبشكل يثير العجب .

ومن عنوان المقالة تحس بأنك أمام هجوم غير مدروس عندما عنونها كاتبها بعنوان غريب للغاية وهو ( الحزب الشيوعي العراقي من سلام عادل إلى مجيد موسى، تخبّط وانتحار! ) !! ، لان معظم الشعب العراقي يعرف تماما من هو الحزب الشيوعي العراقي ، والذي لا يحتاج للدفاع عنه مني أو من غيري ولا للنيل منه من رياض الحسيني أو أي شخص آخر يحمل حقدا على الحزب الشيوعي الذي سجل المآثر والبطولات طيلة حياته البطولية الرائعة.

ومن تخبط وانتحر يا سيدي الحسيني هي الأحزاب الشوفينية والقومية وبعض الحركات التي تمسحت بالدين الحنيف لحاجة في نفس يعقوب كالسلفيين والوهابيين وبعض من حسبوا أيضا على الطائفة الشيعية من بقايا فدائيي صدام والحرس الجمهوري . وهناك مثل واضح وجلي في تخبط وسقوط حزب العفالقة الذي سحق تحت أقدام الشعب العراقي بينما لا زالت قامة حزب الطبقة العاملة العراقية شامخة للأعالي .

كذلك كان عليك أن تدقق في التاريخ وتستقي معلوماتك الصحيحة منه عند الكتابة في أي موضوع وقد جانبك الصواب عندما قلت (على مسيرة هذا الحزب بدءا من تأسيسه في 31 آذار 1934 على يد ابن الناصرية يوسف سلمان يوسف والملقب بفهد ) ، ورغم افتخارنا بمدينة الناصرية مدينة الأبطال التي آوت الرفيق الخالد فهد لكن ولادة فهد كانت في بغداد بتاريخ 08 . 07 . 1901 ، فهو إذن من سكنة الناصرية حيث عمل فيها ردحا من الزمن كما عمل في مدينة البصرة التي تفتخر به أيضا .

أما جبهة الإتحاد الوطني التي مهدت لثورة 14 تموز 1958 فلم تكن كما ذكرت بأنها ( بدأت بجبهة الاتحاد الوطني عام 1956 ) ، بل في ربيع عام 1957 .

ثم ماهي علاقة التحالف الوطني أو جبهة 1957 بما حصل يوم 8 شباط الأسود فذلك زمن وتاريخ ومرحلة و8 شباط 1963 زمن آخر ومرحلة أخرى يختلفان تماما .

ولأنه لم يتبق ما أرد به للفقر الوارد في المقالة من المعلومات التاريخية ولعدم حاجة الحزب الشامخ ابد الدهر للدفاع عنه أقول ليعرف كل منا أين يضع موطأ قدمه قبل أن يتحرك خطوة واحدة !! .

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج