الرئيسية » مقالات » رسالة شكر وتقدير- الى الاخ الدكتور برهم صالح

رسالة شكر وتقدير- الى الاخ الدكتور برهم صالح

لا يغيب عن أحد معاناة الشعب العراقي في ظل النظام المقبور ، وما الوضع الذي نحن فيه ألان ليس الا بسبب تلك التركة الثقيلة .. فقد ترك الطاغية بلاد مخربة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً.. ولكن واحدة من اكبر تلك التركات هي القوانين المجحفة التي كانت تسن عبر كلمة يطلقها الطاغوت .. ليتحول الى قوانين سارية المفعول بعد يوم .. غير مبالية بمصائر الالوف من البشر.

وقع الظلم الاكبر على شريحة الكورد الفيلية بسبب انتماءهم القومي اولاً ثم انتماءهم الطائفي .. ولم يستثنى اي كورد فيلي من تلك القوانين الجائرة.. التي بموجبها تم تسفيرهم وسلب ممتلكاتهم وحجز ابناءهم ثم تصفيتهم، رغم انهم بناة العراق وحضارته.

ان سقوط الصنم اعادة للكورد الفيلية البسمة والآمال بعد اعوام طويلة عجاف.. ولكنها لم تطول بعد ان استطدمت مع من لم يسعى ولو من باب المجاملة لرفع الحيف عنهم ..ورغم تغيير الكثير من القوانين.. ولكنهم بقوا و كأنهم خارجها.. او غير مشمولين بها.. واخذ البعض يفسرتلك التشريعات والقوانين على هواه..لغرض في نفس يعقوب؟!

ولكن العراق لا يخلوا من الخيرين فمن خلال متابعتنا المستمرة لشؤون أهلنا.. عرفنا شخصاً يسعى وبكل طاقته .. ورغم كبر حجم مهامه .. ورغم الاوضاع الامنية الصعبة التي يتذرع به الكثيرون .. الا انه بقى وفياً لاخوته من الفيلية .. وواصل ويواصل العمل وبكل صدق واخلاص من اجل رفع الحيف عنهم.
انه اخونا .. ونائب رئيس وزراءنا الدكتور برهم صالح رجل المهمات الصعبة .. فالف تحية له من اعماقنا المسكونة بالألم .. داعين له بالموفقية ودعاء المظلوم مجاب، وان يحميه الله من اجل ان يقدم لشعبه أكثر وأكثر.. نكرر له شكرنا وأعتزازنا به.. ولو ان كلمة الشكر قليلة.

د. منيرة أميد
29 آذار 2007