الرئيسية » التاريخ » الايزدية والشبك في المصادر التاريخية

الايزدية والشبك في المصادر التاريخية

عند البحث عن (اثنوغرافية) اي بلد من البلدان لايجوز باي وجه من الوجوه ان ينظر في ذلك الى اختلاف العقائد وتباين المذاهب والنزعات ومن هنا لا يجب ان يفصل بين الايزدية واهل الكتاب الذين يعيشون بين ظهراني الكورد عن الاصل الكوردي والقومية الكوردية.
يقول السير (مارك سايكس) في ابحاثه عن اثنوغرافية الكورد في كتابه (سنتان في كوردستان)ص39، على وجوب اعتبار العناصر الدينية في كوردستان من القومية الكوردية، وكذلك في تقرير لجنة عصبة الامم المتحدةص58 نصت على مايلي: (الايزديون يتكلمون اللغة الكوردية ويتعبدون بها، بل يعتقدون بأن الههم نفسه يتكلم الكوردية)، كما ورد في ص59 من نفس التقرير ونقلا عن السير (مارك سايكس) الذي زار سنجار واقام بها مدة من الزمن، اجرى خلالها تحقيقات ودراسات علمية حيث قال: (لاشك من ان هؤلاء الايزدية كورد اقحاح، وليس هذا من الوجهة اللغوية فقط بل ان اجسامهم وسائر مظاهرهم الخارجية تشبه تمام الشبه كورد جبل (درسم) الشهير والظاهر أنهم منهم، فهاجروا منه الى سنجار بعد ظهور تيمور لنك وغاراته المدمرة على البلدان الاسلامية) وبهذه العقيدة ادخل السير (مارك سايكس) الايزدية جميعا في الخرائط وكشوفات الطوائف الكوردية في كتابه القيم (آخر ميراث الخلفاء) ص553-588 ومن جهة اخرى يقول الدكتور فريح في كتابه (كوردلر ص7) انه توجد بين العشائر الكوردية عدة مذاهب دينية وطرق صوفية مثل (الايزدية، والقزلباشية … الخ) وهكذا لايخرج اليزيدية عن القومية الكوردية حتى ان كتاب (مفصل جغرافية العراق)ص109 يؤيد هذا الرأي بعبارته (اليزيديون من الشعب الكوردي) وفضلا عن سنجار، هناك بعض العشائر الكوردية في انحاء الموصل والشام مثل (الطاسنية، والخالدية، والبسيانية، البختية، المحمودية، والدنبلية) وهم يتعبون نحلة اليزيدية.
وهناك طوائف اخرى توجد في الموصل تذكر باسماء (سارلي، باجوران، وشاباك) وهذه الطوائف ايضا كوردية بحتة، ويؤيد هذا التقرير لجنة عصبة الامم المتحدة حيث نص ص60 (ان لغة هذه الطوائف ايضا كوردية) ولكنها قاسية خليطة وغير فقهية ولها نحلة خاصة بها، كما ان (دائرة المعارف الاسلامية) تقبل الفكرة القائلة ان اهالي سنجار كورد اقحاح.
والشاباك (الشبك) يسكنون بجوار الايزدية في قضاء سنجار وفي القرى الاتية (علي رش، يينجه، خزنة، تاللور) وعلى رأي الاب انستاس الكرملي ان الشبك ماهم الا كورد شيعة متغالون.
وتوجد بجوارهم ايضا عشيرة (باجوران) الكوردية ويسكنون في قرى (عمركان، طوبراخ، زيارت، تل يعقوب، باشابيتا). وان مايسمون بـ(ساري) اصلهم من عشائر (الكاكائية) الشهيرة وعلى مذهبها وطريقتها.
وخلاصة القول ان الايزدية والشبك ما هم الا طوائف كوردية بحتة ولكنهم تفردوا عن الكورد في مناطق خاصة بهم وذلك لأختلاف مذهبهم وطرق تعبدهم والتي كانت تعتبر غريبة عن المجتمع الكوردي.

التآخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *