الرئيسية » مقالات » اشاعات التآخي والتلاقي تبدد ظلام الاختلافات

اشاعات التآخي والتلاقي تبدد ظلام الاختلافات

 عودتنا أمي العزيزة على الاحتفال سنويا بعيد نوروز و عززت في نفوسنا محبة هذا العيد من خلال تأدية طقوس خاصة به علمتنا اياها وترسخت في قلوبنا عاما بعد عام حتى اصبحنا نتهيأ له كما نتهيأ للأعياد الاخرى …
لكنني اتساءل ترى لماذا تحرص والدتي كل عام على الاحتفال به وجعلت منا نبتهج بهذا العيد بذات الابتهاج والفرح بالاعياد الاخرى وكيف استطاعت ذلك وهي ابنة الجنوب العربي واجابتنبي نحن يابني جميعا ابناء آدم وان توزعنا على ارجاء المعمورة قاطبة , وتنوعنا شعوبا وقبائل .. ولو تنظر الى الاعياد بمجملها واشكالها واسبابها ستجدها تنبع من معين واحد , وان اختلفت طقوس الاحتفال بها . فكيف بابناء البلد الواحد .
انه موروث المحبة بين الاهل وبين العراق .. موروث الايثار والاخلاص والتفاني من اجل اشاعة الاخوة و مفاهيم التعاون والتعاضد والتكاتف والتعايش . ونحن بمجرد مشاركتنا اخواننا فرحة العيد الخاص بهم .. انما نؤكد لهم بأنه عيدنا ايضاً , ولكني لااحتفل شكليا ً بهذا العيد بل تراني احرص على اقامة وليمة خاصة به , فضلا عن توزيع الحلوى والعصائر والعيدية على الاطفال وبين افراد العائلة , ومع التأكيد على ارتداء الملابس الجديدة بعد الاستحمام وتنظيف الابدان سواء بقص الشعر وتقليم الاظفار وغيرها .
لان ذلك من الايمان ولايحتاج الأمر الى شرح طويل .. ولكن الشيء المختلف عن بقية الاعياد يكمن في اخراج الاموال والمقتنيات النفيسة والثمينة و حملها والتزين بها بعض الوقت واملاء الجيوب بالاموال لان ذلك يعبر عن شكر العبد لخالقه , علاوة على جلبه الخير والبركة في العام المقبل … نوروز الاسم الرقيق .. نوروز العيد القومي للكورد بكل مكان احتوى احدى شرائحهم وفئاتهم , بعد خلاصهم من الطغيان المتمثل بالضحاك الظالم …
ونوروز رأس السنة الفارسية للشعب الايراني المسلم , والذي يعني لهم يوم التفتح والتجدد ..
نوروز عيد الايام الخمسة لطائفة الصابئة , وعيد الايزيديين العيد الذي يدفع التركمان و المسيح في كركوك الى الاحتفال به من خلال اضرام النار الهائلة فوق اسطح منازلهم , (وشرح ذلك ومقاصده يطول)نوروز الذي يعد العلويون وبعض الاتراك يوم ولادة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ..او يوم زواجه واقترانه بسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام , ويوم غدير خم , ويوم عودة الامام المنتظر المهدي عجل الله فرجه الشريف ليملأ الارض عدلاً وقسطاً .. نوروز الذي تحتفل به الكثير من الشعوب منذ ازمان طويلة وفي العصور الاسلامية الاولى .. ولسنا في مجال تعداد تلك الاحتفالات والمراسيم والتسميات التي اطلق عليه فقد تناولها باحثون وكتاب كثر حتى غدت المعلومات التي ترد في مقالاتهم وكتاباتهم متشابهة مع اختلاف بسيط في التعابير والاساليب , وفي التراث الانساني اشياء واشياء عن نوروز الخير والبهجة والربيع والتآخي والتسامح بين ابناء البشر اجمعين .
نعم يا امي هذا هو نوروز الذي زرعت مآثره في اعماقنا نحن ذريتك , بنين وبنات , رجال ونساء حتى اخذنا نرثه الى احفادك تجربة ايمان وفرح ومحبة , ونشده تقليداً رائعا بين الاقارب والمعارف والجيران ..
وعلى الرغم من ان الكثير منهم احاطتهم المأثرة واضحى يعطيها من وقته وتفكيره , ومن ثم التزامه , لأن المناسبة غدت جزءاً حيوياًمن ابتهاجه وزهوه وغبطته لينطلق نشوانا سعيدا مشاركا الاخوة هذا العيد . فهم اخذوا يترقبونه ليستزيدوا ويتعلموا دروسا جديدة في المحبة والايثار والفرح.
كل عام وشعبنا العراقي بالف خير , وتهنئة خالصة وخاصة الى الاخوة الكورد بهذه المناسبة المباركة التي نتطلع واياهم لأن تنشر اشعة الاخاء والتلاقي , لتذيب الجليد الذي جمد مساعي الخير ودعوات الاصلاح والصلاح لانقاذ البلاد من الاذى الذي يحاول المارقون وخفافيش الظلام والمجرمون والمنافقون اصابتها به , وتوجيه مشاعل الشر لاضرام الحريق فيها , ويالبؤس ما خططوا وبؤس ما يحلمون به .
لأن العراق محفوظ بالانبياء والائمة عليهم السلام , وبالرجال الصالحين رضوان الله عليهم اجمعين , الذين تشرفت ارضه الطاهرة باحتضان اجسادهم الشريفة في اعماقها .
وبدعوات ابنائه البررة المخلصين المحبين للخير والسلام والحرية والعدالة , والملتزمين بالمفاهيم النبيلة السامية , بمساهمتهم الاصيلة لصيانة وترصين وحدته ارضا وشعبا وتاريخا .
التآخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *