الرئيسية » مقالات » إسم كفري على المريخ

إسم كفري على المريخ

باحث كيميائي / المانيا

يوحي لنا عنوان المقال اننا بصدد موضوع الاهمال المتعمد لهذه المدينه العريقه من قبل سلطات الاقليم وتجاوز هذا الاهمال الحدود الاخلاقيه بعد الخراب الذي حل بالمدينه بعد ان كانت بوضعيه افضل مما عليها اليوم بالرغم من الحرمان والاهمال المتواصلان منذ زمن بعيد وذلك لسبب واحد فقط هو ثمن كون هذه المدينه انجبت العديد من الرجالات الكورد و التركمان الذين تسلقوا سلم المجد بالوقوف في الخطوط الاماميه لامجاد وكفاح اهل المدينه ..
حقيقة الامر ليس الاهمال وانما حديث علمي بحت وان سلطات الاقليم بعيده كليا عن الجو العلمي ولا شان لها فيه ، شأنها شأن مرض الدوله العثمانيه في همها كيفية استغلال الاموال للمصالح الشخصيه تاركة الساحه العلميه دون اي اكتراث . ان الموضوع هو اطلاق كلمة كفري على تضاريس سطح المريخ وهو من مقدرات الصدفه العلميه بحق .
في علم الجيولوجيا ـ علم طبقات الارض يتم الاستعانه بدراسة المتحجرات لاطلاق التسميات على المناطق المختلفه على الكره الارضيه . فمياه الخليج العربي ( الفارسي ) على سبيل المثال لم تكن كما نراها اليوم في منطقة الفاو جنوب العراق بل كان الخليج متقدما كثيرا الى اعالي ارض بلاد ما بين النهرين / العراق . وبفعل التغيرات الجيولوجيه التي تحدث للقارات والبحار والمحيطات عبر الالاف من السنين فان مياه الخليج بلغت في يومنا هذا منطقة الفاو كما اسلفنا . كما وان المثال يتوضح اكثر في الصناعه النفطيه . فعند حفر بئر نفطي في وسط العراق وبعمق اكثر من 2000 متر على سبيل المثال فاننا نمر بطبقات جيولوجيه عديده ومتباينه جدا ويتم في عملية حفر الابار النفطيه دراسة جميع مكونات هذه الطيقات الجيولوجيه فيلاحظ ظهور تشابه او تماثل للطبقات الارضيه المدفونه في هذا العمق في وسط العراق مع سطح الارض في الجنوب اي ان مياه الخليج لما تناقصت في وسط العراق متجهة الى الجنوب فقد تراكمت وترسبت على سطح الارض طبقات ترابيه سببت في دفن معالم الطبقات الاولى بعد هجرة المياه . اذن اصبح واضحا لنا ان مزايا سطح الارض في الفاو او البصره نجدها في اعماق منطقه بغداد ومنطقة بغداد نجدها في اعماق منطقة كركوك او الموصل وهكذا .
موضوع آخر هو تسمية المنخفضات العملاقه على سطح القمر باسماء البحار والمحيطات الموجوده على الكره الارضيه وذلك لان المنخفضات على سطح القمر كلها تتماثل بمستوى سطحي واحد وهذه الظاهره تماثل بالضبط ما موجود على سطح الكره الارضيه فمستوى البحار والمحيطات جميعها تمتلك مستوى واحد ويتوضح ذلك اكثر بتساوي الضغط الجوي على جميع مستويات سطوح البحار والمحيطات اينما ذهبنا على سطح الكره الارضيه ويبلغ الضغط الجوي على سطوح جميع البحار والمحيطات 760 ملم زئبق وينخفض هذا المقدار كلما تسلقنا الجبال ويزداد كلما توغلنا عمق البحار غوصا وهكذا .
موضوع حديثنا عن مدينتنا المسكينه انها غائبه عن اهتمام الحلقات العلميه والمسؤوله للاقليم لكنها لم تغيب عن الساحه العلميه العالميه لحسن الحظ والصدفه البحته بل وجدت لنفسها موطئ قدم في الكواكب السماويه . فعلماء الفضاء والفلك لما انجزوا دراساتهم عن الكواكب والنجوم بعد الانجازات العلميه الفائقه وجدوا ان بعض التضاريس الارضيه لمدينتنا تماثل ما موجود على سطح المريخ وتم ذلك بشكل تخميني منذ عام 1976 من قبل الجمعيه الدوليه للفلكيين ولما تلت تلك الجهود عام 2003 من انجازات علميه رائعه وفائقه وبعد انزال القمر الصناعي مارينر على الكوكب الاحمر وهو ما يطلق على المريخ فقد كان بمقدور هذا القمر اخذ عينات موقعيه واجراء بعض التحاليل الكيميائيه عليها وارسال معلوماتها فتبينت من التحاليل ان مكونات سطح الكوكب الاحمر تتكون على الاغلب من اوكسيد الحديد الثلاثي المعروف جيولوجيا بالهيميتايت ذات الصفات المغناطيسيه وهو السبب المباشر في اضفاء اللون الاحمر المائل للبرتقالي على الكوكب من بعيد وكذلك ارسل القمر بعض من مواصفات الصخور التي تشبه صخور البازلت اما الصور الجويه التي بعثها القمر قبل الهبوط فانها حددت التضاريس السطحيه للمريخ ومن خلالها وبالاستناد الى ما تتماثل معها على الكره الارضيه فقد وجدت علماء الفلك ان تلك التضاريس وللمناطق …. وباحداثيات تخمينيه …. تتماثل مع مدينتنا العزيزه ، كفري على اساس ان التسميه جاءت صدفة لتشبيه هذه المناطق بما موجود على الارض لمناطق تقطنها اقل من مائة الف نسمه ووقع الاختيار على كفري . وهذا هو موضوع بحثنا بدقه وانه لمن المفرح ان تلعب الصدفه هذا الدور اللطيف في عدم نسيان هذه المدينه القابعه في اودية نسيان من يتحملون مسؤوليتها اليوم . انها فوهه بركانيه صغيره سميت باسم كفري . وبات من المؤكد ان المرء اصبح قادرا على الاطلاع على مثل هذه الامور بفضل الانترنيت والبرامج العلميه التي تخزن فيها معلومات عن كل شارده او وارده كما يقال . لذلك كتب الحظ لنا ان نجد في تسمية تضاريس سطح المريخ ما يماثل مدينتنا كفري وبذلك بلغ هذا الاسم المعاجم والمصادر العلميه لنفرح ونبتهج به كما يقع في قلوبنا فانه تواجد ايضا في الفضاء البعيد جدا منا .. املنا ان لا تتخذ الجهات التي تسمي نفسها بالعلميه في الاقليم لنفسها حصة المساهمه في هذا الانجاز وان لا تفسد علينا نشوة الموضوع كما افسدت كل ما يخص العلم وغير العلم .
عزيزي القارئ بالامكان الدخول في الروابط التاليه للاطلاع عن كثب بتفاصيل هذا الحدث البهيج والمؤثر في نفوسنا ..
http://planetarynames.wr.usgs.gov/
http://en.wikipedia.org/wiki/planetary_nomenclature#mars
http://ic.arc.nasa.gov/projects/bayes-group/atlas/mars/features/k/kifri.html
وللحديث صله ..

2 تعليقان

  1. مع احتراماتي فان المعلومات المدونة مكررة وغير دقيقة

  2. سعدالله محمد صالح

    البحث قيم ودقيق والذي عمل في مجال الجيولوجيا يتمكن من معرفة الحقيقة وبارك الله فيكم ولونسي المدينة من قبل المسؤلين لن تنسى من قبل أهلها مادام فيها أناس نجباء مثلكم مع التحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *