الرئيسية » الآداب » الـــهـــــــــائــــــــــــــــم

الـــهـــــــــائــــــــــــــــم

 ترجمة باسم العودة  – سوق الشيوخ
 


الهائم .. رجل من ولادته ،
ولد في مركب ،
على صدر نهر التايم ،
مترع في التجوال والبهجة ،
بسط ذراعيه للضوء ،
سمر نظراته على ضفتي الجدول ،
كما رأى امتلك معرفته كثيرة ،
حيث الجبال الثلجية ترحل ،
صدى صراخ العقاب ينحسر في حلاقيمها .
** ** ** ** ** **
يجري النهر الشفاف ،
لاول مرة يشاهد الضوء ،
حيث ومضة النهر ،
الرياح الكسولة تدق خلال الأرض المنبسطة
صوت سنونو البحر ،
كالعالم الضفاف .
** ** ** ** **
كل امرئ يعمل بزهو الحقول ،
منزلق بخرافة وحلم الأرض التي يتركها نهر التايم ،
قبل أن يستيقظ على صدرها ،
سيصل وعينيه مغلقة
من يستطيع ان يرى الأرض اكثر اخضراراً ،
كما كانت جانب نهر التايم ،
يصور حقولها كما هي منتشرة في ضوء الشمس ،
عند منبعه ،
من يعتقد كما عرفة القبائل التي طافت في صراعها ،
قوتها بدائية من أبناءها .
** ** ** ** **
أي شاعر … !
في خياله المتألق ،
يستطيع أن يعتقد بالرب … بالعالم .. بالروح !
ببساطة واضحة .. مثل اندفاع الموج ،
كشعور موسى النبي ،
حينما يهجع في الليل مع اتباعه .
في الصحراء العربية .. المضاءة بالنجوم .
** ** ** ** ** **
هذه الأرض … ارض منبسطة لنا ،
يجري فيها نهر التايم
ذهب مبكراً بشواطئه الهادئة ،
يحيط بمدنه .. بصوت جداوله الأجش
نحن على منبعه أفكارنا مشوشة ،
كهسيس الشمعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *