الرئيسية » مقالات » الى الاخت العزيزة سميرة مراد مع التحية –حول مقالها (علي شيروانيات)- وقصة الكورد الفيلية مع الهوية (أم الفسفورة)

الى الاخت العزيزة سميرة مراد مع التحية –حول مقالها (علي شيروانيات)- وقصة الكورد الفيلية مع الهوية (أم الفسفورة)

نشكرك لعودتك الى الكتابة .. بعد أن استفقدنا قلمك الجميل لفترة .. فعوداً محموداً.. وانطلاقاً من دعوتك الى (بد بختية العالم ، ان يتحدوا).. أضم صوتي الى صوتك ..لنوجه نداءنا الى كل الشرفاء أن يوحدوا صوتهم من اجل ان ينال كل المظلومين في العراق حقوقهم ..لان الحقوق تأخذ ولا تمنح.

قد يخرج علينا ..من يدعي اننا نطالب بحقوق قد استوفيناها .. خلال 4 سنوات من التحرير ؟ وللحقيقة يجب أن نكون واقعيين ونذكر ما حصد الكورد الفيلية منذ سقوط هبل بغداد، نوضحها باختصار كآتي:

أولاً: تثميناً للدور الريادي للكورد الفيلية في تاسيس معظم الاحزاب الوطنية التي ساهمت في كامل المسيرة التحررية للعراق خلال قرن العشرين، ولعدم بخلهم لا بالمال ولا بالانفس. فقد تم تثمين تلك الاحزاب ، لتفوز بكل مناصب الدولة!! .. وكذلك تم تكريم كل من رافقوهم في المهجر ( وخاصة الايرانيين) بمنحهم مناصب سيادية في الدولة .. دون الالتفات لتبعيتهم (؟؟؟).

ثانياً: تم منح الكورد الفيلية وزارة (فصلت تفصيل لهم) بتوجيه وطلب من المرجعية الدينية ( السيد السيستاني). والاخوة استجابوا لهذا الطلب لضرب عشر عصافير بحجر واحد .. واهمها.. (شيريدون بعد الفيلية .. عندهم وزارة؟؟؟). ولكنها للاسف ولدت ( كسيحة ) لا تستطيع ان تقدم أي شئ ( لفئات أهتمام الوزارة ؟!) ، والتي توزعت الى ست فئات لا يربطهم رابط .. وكل واجبات الوزارة تنسيقية متربطة بوزارات لا حول ولا قوة لها هي الاخرى ؟! .. حتى بدأ الناس يدعون من الله أن يفك أسر الوزارة من ارتباطها بالحكومة وتدعو لها لتصبح هيئة عاملة ضمن الهلال الاحمر.. وحينها ستكون لها ميزانيتها ، فتستطيع أن تغطي بخدماتها الجزء الاكبر من (فئات أهتمام الوزارة؟!).

ثالثاً: أعضاء في البرلمان العراقي .. ( اختلف تقيم الفيلية حولهم ).. البعض يدعي انهم يمثلون أحزابهم.. والاخرون يقسمون ان قلبهم محروق على الفيلية .. ولكن هم يعملون وسط غابة .. البقاء فيها للاقوى .. والذي عنده سند (ظهر) قوي.

رابعاً: تشكلت لجنة دعاوي الملكية .. وبآليتها الحالية ستتمكن من أستعادة عقارات الفيلين المصادرة بعون الله (عليمن هل ألاستعجال) في القرن القادم .

خامساً:أموالهم المنهوبة والمسروقة .. تكونت من أجلها لجنة سميت بلجنة ( العوض على الله).

سادساً :شهداءهم .. ومفقوديهم.. سيبنى لهم صرح في موقع أكبر أنفجار سيزيح أخر أثر لمناطقهم في بغداد.. بعد استتاب الامن انشاء الله. أما شهداءهم الجدد فأمرهم ايضاً فوض الى لجنة ( العوض على الله).

سابعاً والاهم: تحقيقاً لانجاز عالمي لم يسبق أن قدمته أي حكومة على وجه المعمورة لمواطنيها منذ فجر السلالات.. وتأكيداً على أن الشعب العراقي ( العفو الحكومة) أبو الاختراعات واليه يعود سن اول قانون في الدنيا .. تم شمول الكورد الفيلية بقانون خاص تطبق عليهم فقط (عين الحاسود بيه الف عود) .. تقديراً لجهودهم في بناء العراق منذ اول حضارة انسانية عرفها شرق دجلة ( الحضارة الايلامية الموازية للحضارة السومرية) ، ولمجمل دورهم الذي سبق ذكره في الحركة الوطنية العراقية واحزابها.. وتعويضاً عما لحقهم من ظلم واضطهاد مضاعفين ابان الحكم الفاشي ، على اساس الهوية القومية والطائفية .. قررت وزارة الداخلية ومديرية الجنسية .. ان تحيل اضباراتهم الى دائرة الاقامات .. لتمنحهم اقامات مؤقته أو دائمية ( حسب مرجعياتهم الحزبية) .. لحين تحسين الضروف ..لعودة الرفاق ( في ظل حكومة الوحدة الوطنية).. حيث بعدها سيترك الامر للرفاق في تقرير مصير الكرد الفيليية .. فربما سيلتحقون بالمحتل الامريكي .. ليجد لهم جزيرة من جزر الواق الواق ليعيشوا عليها ؟؟؟!!!.

وعلى الله المستعان..

ملاحظة: (بد بختية) كلمة كوردية تعني (من ..لا ..حظ ..له ).. ويستعمل كمعنى مرادف للكلمة العربية (مظلوم ).. وبدأت تستخدم بكثرة .. كصفة مرادفة للكورد الفيلية.

الملاحظة الاهم: أن المنجز الاخير .. ليس بنكتة ( سمجة) قد يتصورها البعض ، وانما حقيقة ، تلك ما طلب من بعض الفيلية لدى مراجعتهم لتغيير هوياتهم الحالية الى هويات جديدة تطلق عليها (أم الفسفورة) ، لانه كما كان معلوماً، أن هويات العراقيين من (التبعيات) في زمن المقبور صدام ، كانت تحمل توقيع يمكن للمتخصص أن يفهم منها انها تشير الى ان حاملها من التبعية. وذلك ما ابلغ به من قام بمراجعة لتغيير هويته، أن التوقيع على الهوية تعني انه من التبعية ؟! ولا يمكنه ان يحصل على هوية عراقية؟؟؟!!! وانما عليه ان يذهب الى دائرة الاقامات للحصول على أقامة في العراق.

2 تعليقان

  1. بروك الزواج ونتمنى السعادة والموفقية فراس الفلوجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *