الرئيسية » مقالات » حدث في مثل هذا اليوم عام 1991

حدث في مثل هذا اليوم عام 1991

 11/03/2007 

في مثل هذا اليوم الثاني عشر من أذار و قبل 16 سنة من الان و في تمام الساعة السادسة و عشرين دقيقة صباحا و بالتحديد في قضاء عقرة (أكرى) محلة قابكي، كنت أحمل بندقية كلاشنكوف على الرغم من مرضي و برفقة بعض الاصدقاء و المعارف و الرفاق متوجهين الى أوكار النظام داخل المدينة من أجل تحريرها من رجس الصداميين و رجال الامن و الاستخبارات.
في مثل هذا اليوم كنا نهتف، عاش الكورد و كوردستان و نلاحق البعثيين الذين ارادوا مقاومة الانتفاضة الباسلة في كودستان بدون دعم أو مساندة من اي من كان و حررنا المدينة في زمن قياسي لم يتجاوز الثلاث ساعات و تم اسر العديد من رجالات النظام و لاذ الاخرون بالفرار.
في مثل هذا اليوم كان اللذين الى الامس يلاحقوننا يتوافدون الى مقرنا المؤقت و الذي كان وكر حزب البعث جنوب المدينة و يقدومن الولاء للثورة و الانتفاضة. و لم ندع للسراق فرصة كي يسرقوا المؤسسات المهمة و الاوراق المهمة. و لم ندع أحدا أن يعتدي على أحد أو يقتل حتى شرطيا واحدا أو جنديا عراقيا.
في مثل هذا اليوم كان جميع الثوار و بمختلف أنتماءاتهم يدافعون عن كوردستان و يحرسون بوابات المدينة و مرافقها المهمة قبل أن يرجع البيشمركه على الاقل الى مدينتنا.
ولكن مع الاسف بعد هذا اليوم أستلمت الاحزاب و القيادات الاخرى أمر المدن ورجع حارس مقر حزب البعث كي يحرس المنظمة و رجع رجال صدام و أمنه من الاكراد كي يحتلوا تقريبا نفس المناصب و الاماكن التي كانوا يعملون بها. و صار مصير قادة الانتفاضة الغربة و ترك الوطن و نهبت خيرات الوطن كي تتتحول الى شركات لاشخاص معروفين كان كل ما يملكونة قبل ذلك التأريخ كلاش و بندقية و شلوال. أما الان فهم من أغنى أغنياء العالم. و صار الوطن بأسمهم. أما نحن فقد اصبحنا خلف الحدود.فلم يكن ينتظر مناضلي الثورة سوى التسليم لعصابات النهب المحترفة أو الهرب الى خارج الوطن و كأن صدام وحزبة العفن عادوا الى السلطة في كوردستان لان مقاومة المفسدين كان معناه السجن و الابادة.
بعد هذا اليوم بدأت عملية شراء الذمم و سد الافواه و مصادرة كوردستان الى من لا يهمة الامر….. أما المناضلون الحقيقيون فبقوا شامخين ولكن ليس في أرض الوطن.