الرئيسية » مقالات » الاطفال العملاء والمقاومة الشريفة

الاطفال العملاء والمقاومة الشريفة

استطاع المجاهدون والمقاومة الباسلة امس الاول ان تحقق نصرآعظيمآ ليظاف الى الانتصارات التي حققها الرئيس المجاهد المشنوق محبوب العرب(الله يحشرهم وياه). حيث استطاعت من قتل ثمانة عشر عميلا في ملعب كرة القدم للاطفال في الرمادي. وبعد ان ثبت بالدليل القاطع ان هذه اللعبة هي من بدع الاستعمار الصليبي المتحالف مع الاحتلال الصفوي الفارسي الايراني.وهولاء الاطفال الذين تدربوا لعدة سنين على ايدي العدو والذي تتراوح اعمارهم بين 10الى 15عاما.هؤلاء هم مع طلاب الجامعات والاساتذه الجامعيين سوف ينال منهم المقاومون (الله يطول اذيولتهم).فالمقاومه سوف تنظف العراق من كل هذة الاشكال. وكذلك من اهل البدع امثال الاطباء والمثقفين والذين يحملون الشهادات من الدول الكافره وحتى الباعه المتجوليين في الاسواق الشعبية الذين يقدمون الدعم اللوجستي للعدو من طماطة وخيار وشجر.سوف تقظي عليهم المقاومة الشريفة( مقاومة ابو تبارك) حتى يصبح العراق خالي من هولاء اصحاب الضلالة الذين يحلقون لحاهم بالجوليت المستورد و يقراون الصحف وطبعا يتناولون الكوكو كولا التي هي تعني لا الله الا الله ( بالمقلوب).فهولاء الاطفال الذين يحملون الجنسيه الايرانية وقد دربهم الموساد في شمال العراق وتمولهم السي اي ايه وكانت خطتهم التي يستخدمونها في كرة القدم (هي ليست الخطة 423) بل هي خطه مدروسه لتقسيم العراق وتهريب خيراته. وحيث ان مكان الحادث كان في ملعب لكرة القدم ولم يكن في احدى القواعد الامريكية فلابد ان تكون هنالك دوريه امريكية لاتبعد عن مكان الحادث سوى عشرة اميال .فهل يستطيع احدبعد اليوم ان يتهم المقاومه الشريفة بانها تستهدف الابرياء والمدنيين والاطفال .لكن الاعلام المعادي يحاول تشويه المقاومة ومنهم الذين جائوا على ظهور الدبابات التي لم تأتي عن طريق ايران بل جاءت عن طريق الاردن والمملكة السعودية الذين لديهم جنسية ايرانيه ولهم علاقة بالصهيونيه العالمية (ولكن ليس لديهم سفاره ) ولم تصل علاقتهم للتمثيل الدبلوماسي. فهذه المقاومة اقسمت انها سوف تقتل كل من يحاول ان يجعل من ارض العراق مكان للصهاينه ( الذين يتجولون في عمان والقاهرة بدون حرس) عاشت فلسطين! يسقط مطعم قدوري! 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *