الرئيسية » مقالات » في حوار مع الدكتورة (كوردستان موكرياني): مركز (شاووشكا) الثقافي ورشة لتطوير شخصية المرأة الكوردية

في حوار مع الدكتورة (كوردستان موكرياني): مركز (شاووشكا) الثقافي ورشة لتطوير شخصية المرأة الكوردية

حاورتها:نارين صديق مام كاك
من أجل أن يكون للمرأة الكوردية دور واضح وفاعل في تنمية العملية الحضارية في المجتمع الكوردي، قررت مجموعة متميزة من المثقفات الكورديات في أربيل، إنشاء مركز ثقافي من أجل تنوير المجتمع بمشاعل فكرهن، ولكي يبحثن في قضية المرأة بصورة علمية وموضوعية ، من خلال عقد الندوات والسيمينارات وإقامة المؤتمرات، جاهدات في إيجاد الحلول للمشكلات والصعوبات التي تواجه المرأة الكوردية، وإظهار الوجه المشرق لها في الداخل والخارج، عبر ابراز انشطتهن وخبراتهن ونتاجاتهن. وبذلك تأسس مركز (شاووشكا) للنشاط الثقافي تحت شعار (الثقافة، الوعي، المساواة).
ومن بين أهداف المركز:
1- القضاء على الأمية وتشجيع الفتيات على إكمال الدراسة.
2- مساعدة المرأة المثقفة في ايصال نتاجاتها الى المجتمع.
3- توعية المرأة بحقوقها الطبيعية وتوجيهها الى كيفية الحصول عليها.
4- الإستفادة من طاقة المرأة خارج المنزل، من أجل بناء مجتمع حضاري تسود فيه المساواة.
5- تعويد المرأة على التحدث عن مشكلاتها والبحث عن اسبابها بهدف ايجاد الحلول الموضوعية لها.
6- التـأكيد على إعادة النظر وإعادة صياغة القوانين بصورة تتلاءم والظروف الحالية أو العصرية للكورد.
7- الإهتمام بالوضع الثقافي للأم، بوصفها المنبع لخلق عائلة متنورة.
8- تقديم المساعدات المادية والمعنوية لعوائل الشهداء والمؤنفلين.
9- تشجيع النساء ذوات الكفاءة لمشاركة أوسع في قيادة وإدارة مرافق الدولة التي يصدر منها القرار.
10- الاهتمام بمجال الصحافة وبالمنشورات الخاصة بالمرأة.
12-الإستفادة من الإنترنت لإرسال وتسلم العلوم والمعارف وكافة مجالات الثقافة.
13- البحث في ظاهرة العنف ضد المرأة ومحاولة القضاء عليها.
14- إقامة الندوات والسمنارات بهدف توعية وتثقيف المجتمع.
15- تقوية العلاقات مع كل تنظيم وجمعية خاصة بالمرأة.
وكان لنا هذا اللقاء مع الدكتورة (كوردستان موكرياني) رئيس المجمع العلمي الكوردستاني، والعضو المؤسس لمركز (شاووشكا)، ورئيس تحرير مجلة (شاووشكا)، فسألناها:
* كيف وقع إختياركم على إسم (شاووشكا)؟ وما معناه؟
ـ (شاووشكا) كلمة كوردستانية قديمة، تمثل إسم آلهة كوردستانية قبل أربعة آلاف سنة، إذ كانت الآلهة الأم، تعبد في (آمد أي) في ديار بكر ، وفي (ليلان) بالقرب من كركوك، وفي قلعة أربيل. وقد إرتأينا إحياء هذه الكلمة التي هي كوردستانية ولها علاقة بالمرأة .
* علمنا أن مجلة (شاووشكا) هي واحدة من نشاطات مركز (شاووشكا) الثقافي. السائد أن يؤسس المركز أولاً ثم تولد منه النتاجات الفنية والثقافية، مثل المجلات أو الجرائد، فلماذا كان الأمر معكوساً معكم؟
ـ كان الأمر كما يأتي: في البداية أردنا إصدار مجلة (شاووشكا)، لكي نجمع عددا من الكاتبات حول هذا المشروع الخاص بالمرأة، ونجحنا في ذلك. إلا أنني أردت أن تكون لنا، إضافة الى المجلة، نشاطات منوعة مثل طبع الكتب وعقد الندوات والسمينارات وإقامة المؤتمرات، لذلك قمنا بتأسيس مركز (شاووشكا)، بهدف تطوير شخصية المرأة الكوردية في كافة المجالات.
* ماهي النشاطات التي قمتم بها الى الآن؟
ـ عقد مركز (شاووشكا) الى الآن اكثر من عشرين ندوة في شتى الموضوعات، في مختلف مدن كوردستان، مثل: زاخو ودهوك وعقره وسوران وكركوك وطوزخورماتو ومخمور. كما إعتصمنا أمام برلمان كوردستان حينما أراد الجيش التركي أختراق حدود كوردستان. وعقدنا أكثر من ندوة قبيل الحرب الأخيرة، تناولنا فيها موضوعاً كان يشغل بال الناس كثيراً، وهو ماذا لو أن النظام البائد إستخدم السلاح الكيمياوي ضد الكورد ثانية؟ وموضعات أخرى كثيرة.
* هناك مراكز عديدة في كوردستان تنظم الندوات والسمينارات ،فما الذي يميز نشاط مركزكم ؟
ـ إن نشاطاتنا متميزة لعدة أسباب، منها: انها تتضمن عادة أحداثاً ساخنة تجري على الساحة المحلية والعالمية. كما أن معظم من يديرها هم من النساء، اي ان نشاطاتنا نسوية بحتة، فضلاً عن إن المشتركات في ندواتنا هن من ذوات الاختصاص وخبيرات في المحاور المبحوثة.
* مجلة (شاووشكا) مجلة ثقافية فصلية مختصة بالمرأة. ماهي أهم محاور المجلة ؟ وعلىأي الجوانب تلقي الضوء أكثر؟
ـ تتألف المجلة من محاور متنوعة، أهمها البحوث، والمقالات ، والقصة ، والشعر، وأبواب ثابتة، وتحقيقات وريبورتاجات تخص المرأة والطفل والدراسات العليا. وتحاول أن تلقي الضوء على كافة الجوانب التي تهم المرأة عامة والمرأة الكوردية خاصة، عبر حوارات ولقاءات مع شخصيات مختلفة: استاذات جامعيات وروائيات وقانونيات وطبيبات بمختلف الإختصاصات وشاعرات ورسامات ونحاتات. إننا نهدف من ذلك إلى خلق نوع من التفاعل بين القارئ والمادة التي يقرأها لينجذب اليها أكثر، فلا يشعر أنها موضوعات صعبة وعسيرة على الفهم.
* مع ذلك، نلاحظ أن هناك تذبذباً في مستوى المجلة، فهي لم تحافظ على مستواها نفسه في كل الأعداد، ما السبب؟
ـ بالعكس، فانا أرى أن كل عدد جيد يصدر من (شاووشكا) هو أفضل من العدد الذي سبقه. والدليل على ذلك أن القراء مقبلون عليها أكثر ويدعموننا بشكل أكبر. قد ترين أنها متذبذبة، ربما لأنها تصدر كل ثلاثة أشهر مرة، كما أن الابواب الثابتة في المجلة لا يمكن ان تعاد وتتكرر في كل مرة وتكون بنفس الدرجة من القوة، إضافة الى أن مجلتنا تطرح آخر المستجدات الموجودة على الساحة، مما قد يؤثر على مستوى المجلة. فمثلاً طرحنا في العدد الأخير موضوع مشاركة المرأة في التصويت في الإنتخابات الأخيرة، وقد إحتل هذا الموضوع حيزاً مناسباً. لذلك نقول أن الظروف هي التي تؤثر على إختيارنا للموضوعات.
* هل تنشرون لاقلام غير كوردية؟
ـ ننشر ترجمات، فقد ترجم لنا الأستاذ المرحوم (شكور مصطفى) وكذلك الأستاذ (أحمد إسماعيل) مواضيع عديدة لكاتبات كورديات من تركيا يكتبن باللغة التركية. كما قمت بترجمة موضوعات كثيرة من اللغة الهولندية الى اللغة الكوردية. وننشر باستمرار موضوعات مترجمة من اللغة الإنكليزية والروسية. وهذا أمر نادر في كوردستان، فقلما تجدين مجلة تستفيد من أكثر من لغة في طرح موضوعاتها كما هي مجلتنا الآن.
نحن نستفيد جداً من الإنترنت ونحاول أن نتابع كل ما هو جديد في العالم لنشير اليه في مجلتنا. نصدر(1000) نسخة من مجلة (شاووشكا) في كل مرة، وقد بيعت(400) نسخة في أربيل خلال ثلاثة أيام فقط لذلك إضطررنا إلى أن نزيد أعداد المجلة الى(500)عدد لمدينة أربيل.
* هل هناك تعاون بين المدن الكوردستانية فيما يخص المجلة؟
ـ نعم فنحن لدينا مراسلون في كل المدن الكوردية ونحن نصر على أن تكون المرأة من مراسلاتنا.
* ماهي المشكلات التي تعانون منها، أو الطموحات التي تتطلعون اليها؟
ـ فقط أقول إننا كمجتمع نجحنا في أن نصنع آلاف الطبيبات والمهندسات والقانونيات والاستاذات و ..و .. إلا أننا لم ننجح بالشكل المطلوب في أن نصنع كاتبات وأديبات. هذه هي المشكلة الحضارية التي ينبغي الاهتمام العميق بها، لكي يحدث التوازن النفسي والثقافي المطلوب في شخصية المرأة الكوردية.
ــــــــــــــــــ
بطاقة الدكتورة (كوردستان موكرياني)
* ولدت في أربيل. وحصلت على شهادة البكالوريوس في اللغة الكوردية من جامعة بغداد، وشهادة الدكتوراه في (علم الفيلولوجي) من المعهد الاستشراقي التابع للأكاديمية السوفييتية في موسكو.
* عادت الى كوردستان في خريف 2000، بعد نحو (10) سنولت قضتها في المهجر (هولندا).
* تشغل حالياً منصب رئيس المجمع العلمي الكوردستاني.
* لها مؤلفات متنوعة في علوم اللغة والنقد الأدبي، منها: (قاموس روسي – كوردي) 1977 موسكو/ (الشعر النسوي الكوردي)1980 أربيل/ (قواعد اللغة الكوردية) 1989 بغداد/ (صوت المرأة الهولندية عبر مطبوعاتها) 2004أربيل.
المدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *